منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > القسم الادبي > الشعر والخواطر



الليالي

(1) قد أمَّكَ الهاربُ الطريدْ فآوهِ أنتَ والظلامْ يا حقبةَ الوهم والخيالْ هلاَّ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-02-2010, 11:02 PM
الصورة الرمزية admin
admin غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 3,884
معدل تقييم المستوى: 10
admin is on a distinguished road
افتراضي الليالي


(1)
قد أمَّكَ الهاربُ الطريدْ
فآوهِ أنتَ والظلامْ

يا حقبةَ الوهم والخيالْ
هلاَّ تمهلتِ للأبدْ؟!

أراحةٌ فيك للضمير
أم موعدٌ فيك من حبيبْ؟

ينفضُ عن عينه كراهُ
ويقبل الراقدُ المسجَّى!

عجبتُ للمرءِ كم يئنّ
ويستطيبُ الحياةَ مَرعَى

وعلم السمحَ أن يضنَّا
وثبَّت الجبنَ في الطباعْ!

طال بنا الصمتُ والجمودْ
لا البدر يوحي ولا الغديرْ

هربتُ من عالمٍ أضرَّا
وجئتُ عَلي لديكِ أحيا!

ملكَ في هاته العوالمْ
مهزلةَ الموت والحياةْ

هياكلٌ تعبرُ السنين
واحدةُ العيش والنظامْ

وواحد ذلك الطلاء
يسترُ خزياً من الطباعْ

بعينها كذبةُ الدموعْ
بعينها ضحكةُ الخداعْ

(3)

يا ويحه كيف قد أطاقْ
شكوى البرايا على السنينْ؟!

كالقلب إن ضاق واكتأبْ
تخفف الذكريات عنهُ

مبيدة حيثما استقرت
فان نبُحْ سمِّيت قريض!

لو يفهم النجمُ ما نقول!
أو يفهم الليلُ ما نُسرْ!

تطل من قاتمِ الحلك
بغيرك فهمٍ ولا ذكاءْ!

وكلّما جَدَّ لي أنينْ
تسخر بي أنَّةُ الرياحْ!

وحظ شعرٍ إذا أطاعْ
يا ليته عاش لا. يطيع

ولن ترى في الوجودِ مَنْ
يدري عذاب الذي تلاهْ!

يا أيها النهر بي حسدْ
لكل جارٍ عليك رفّ

ومن حبيب إلى حبيب
ترنو حناناً وتبتسمْ

يا نهرُ روّيتَ كل ظامي
فراح ريّان إن يذُقْ

يا نهر لي جذوة بجنبي
هادئة الجمرِ بالنهارْ

وقفت حرّان في إِزائكْ
فهل ترى منك مسعدُ؟

عالج لظاها فإن سكنْ
فرحمةٌ منك لا تحدْ

تريني الهاجر الشتيت
وقربه ليس لي ببالْ

تمر ذكرى وراء ذكرى
وكل ذكرى لها دموعْ

ماضٍ وكم فيه من عثارْ
ومن عذابٍ قد انقضى

يا من أرى الآن نصب عيني
خياَله عطَّر النسمْ

في ذمة الله ما أضعتمْ
إنَّا غفرنا لمن أساءْ

يخدعنا أنّه التأمْ
ولم يزل يحبىءُ الصديدا!

طال عذابي! وطال شكي
ومات قلبي، وما تأسَّى!

ما بالها أعين الفلك
منتثرات على الفضاءْ

تطل من قاتمِ الحلك
بغيرك فهمٍ ولا ذكاءْ!

ألا وفيُّ ألاَ معينْ
في مدلهمٍ بلا صباحْ؟!

وكلّما جَدَّ لي أنينْ
تسخر بي أنَّةُ الرياحْ!

هبنا شكونا بلا انقطاعْ
ما حظ شاكٍ بلا سميعْ

وحظ شعرٍ إذا أطاعْ
يا ليته عاش لا. يطيع

يضيعُ في لجةِ الزمنْ
مبدداً في الورى صداهْ

ولن ترى في الوجودِ مَنْ
يدري عذاب الذي تلاهْ!

(4)

يا أيها النهر بي حسدْ
لكل جارٍ عليك رفّ

أكُلُّ راجٍ كما يودّ
يروي ظماه ويرتشفْ

ومن حبيب إلى حبيب
ترنو حناناً وتبتسمْ

وكل غادٍ له نصيبْ
من ماِئك الباردِ الشبمْ

يا نهرُ روّيتَ كل ظامي
فراح ريّان إن يذُقْ

فكن رحيماً على أوامي
فلي فمٌ بات يحترقْ

يا نهر لي جذوة بجنبي
هادئة الجمرِ بالنهارْ

فإن دنا الليلُ برَّحَتْ بي
وساكن الليل كم آثارْ

وقفت حرّان في إِزائكْ
فهل ترى منك مسعدُ؟

وددتُ ألقي بها لماِئكْ
لعلها فيك تبردُ

عالج لظاها فإن سكنْ
فرحمةٌ منك لا تحدْ

وإن عصت نارُها فكنْ
قبراً لها آخر الأبدْ!

تريني الهاجر الشتيت
وقربه ليس لي ببالْ

وكلّما خلتني نسيتْ
مَرَّ أمامي له خيالْ

تمر ذكرى وراء ذكرى
وكل ذكرى لها دموعْ

وتعبر المشجياتُ تترى
من كل ماضٍ بلا رجوعْ

ماضٍ وكم فيه من عثارْ
ومن عذابٍ قد انقضى

كم قلت لا يرفع الستارْ
ولا ادكارٌ لما مضى!

يا من أرى الآن نصب عيني
خياَله عطَّر النسمْ

بالله ما تبتغيه مني
ولم تدع لي سوى الألَمْ

في ذمة الله ما أضعتمْ
إنَّا غفرنا لمن أساءْ

لا تحسبوا البرءَ قد أَلَمّ
فلم يزل جرحنا جديدا

يخدعنا أنّه التأمْ
ولم يزل يحبىءُ الصديدا!

يا أيها الليل جئتُ أبكي
وجئتُ أسلو وجئت أنسى

طال عذابي! وطال شكي
ومات قلبي، وما تأسَّى!


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الليالي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:40 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO