منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



لحظات الوداع قاسية

لحظات الوداع قاسية لحظات الوداع قاسية من اللحظات التي أتجنبها وأهرب منها .. لحظات الوداع والتي يفارق فيها الإنسان كل ما تعود عليه وأعتاد أن يكون قريبا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-20-2012, 11:30 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول لحظات الوداع قاسية


لحظات الوداع قاسية

لحظات الوداع قاسية


لحظات الوداع قاسية


من اللحظات التي أتجنبها وأهرب منها .. لحظات الوداع


والتي يفارق فيها الإنسان كل ما تعود عليه وأعتاد أن يكون قريبا منه
ولا يتخيل أن تسير حياته بدونه
وقد تكون مشاعر الوداع من الأمور التي توحد الناس عليها ..
فإلى الآن لم أجد ذلك الشخص الذي يعشق الوداع ويبحث عنه .











كتب الكثير من الأدباء وتغنى العشاق في الوداع


ولكن يبقى الوداع شعور لا يمكن وصفه
ويختلف من شخص لآخر حسب مكانته في النفس
ومكانته من القلب
ودائما ما يبقى الوداع ولحظاته أسرع من كل شيء
في هذه الحياة .

لحظات الوداع قاسية

من أصعب لحظات الوداع التي لا يتخيلها البشر


فراق الام والاب والحبيب

لحظات الوداع قاسية

قد يكون من أصعب لحظات الوداع هي لحظة وداع من تحب


ومن تحترمه ومن تكن له أجمل المشاعر وأصدقها
ويذهب مودعا دون أن يكون هناك أمل للقاءه
ودون أن يكون هناك فرصة لوداعه
وتتمنى أنك لو عشت معه أجمل اللحظات
ولم تنشغل عنه
وتود لو أنك عبرت عن حبك واشتياقك له
دون أن تنتهي تلك اللحظات
ولاتزال الكلمات محبوسة في نفسك.


لحظات الوداع قاسية




قد يودع الإنسان مبادئه وقيمه


فالوداع ليس للبشر وللعلاقات فقط بل هناك الكثير من الناس من ودع أفكاره وقيمه
وضاع في هذه الدنيا وتنازل عن كل ما كان يحلم به
ويتمسك به من قيم ومبادئ وأفكار
وصار لا يفكر فيها ولا يبدي لها أي اهتمام
ولا يحرص عليها بل أنه يكره من يذكرها به
ويبتعد عمن يجعله يعيش تلك اللحظات .

لحظات الوداع قاسية

وقد يودع الإنسان مشروعه الحياتي والذي وهب نفسه له


وضحى بالكثير من الوقت والجهد لكي يحققه ويصل إليه
وسرعان ما طار كل شيء ورأي ذلك المشروع يتبخر من أمامه
وهو مقيد اليدين
لا يستطيع أن يفعل شيء
ولم يكن يتوقع أن يضيع ذلك الجهد
وذلك المشروع بهذه الطريقة وبهذا الأسلوب

لحظات الوداع قاسية


وقد يودع الإنسان وظيفته وزملائه في العمل


ويبتعد عنهم وسرعان ما يذوب اهتمامه وحرصه في العمل الجديد
وينسى من كان يتوقع أنهم جزء من حياته
وأنه لن يستطيع الابتعاد عنهم
ولكن هذه الحياة مهما كانت اللقاء لابد من الفراق.












وداع طفل لم يرى نور

لحظات الوداع قاسية

وبعد وقت قصير توفي
دائما ما أتذكرت مقولة رائعة تقول
" أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون عدوك يوما ما
وأبغض عدوك هونا عسى أن يكون حبيبك يوما ما "
نعم فهذه هي الحياة ولا يمكن أن تتصور ما هو مكتوب لك



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 08:40 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO