منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

الذاكرة الإنتقائية ....

الذاكرة الإنتقائية .... منقول من كتابات الاستاذة الصحفية الرائعة منى سلمان بجريدة الراى العام السودانية و موقعها بالانترنت تحدثت عن مهارة قص الأثر (الرجالية) وما تقتضيه من

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-20-2012, 10:50 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 50
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول الذاكرة الإنتقائية ....

الذاكرة الإنتقائية ....

منقول من كتابات الاستاذة الصحفية الرائعة
منى سلمان بجريدة الراى العام السودانية و موقعها بالانترنت


الذاكرة الإنتقائية ....

تحدثت عن مهارة قص الأثر (الرجالية) وما تقتضيه من قوة ملاحظة
ثم اعقبتها بالحديث عن الضهبة أو الروحان وهي ظاهرة نسائية في الغالب الأعم
فكما أنني لم أسمع من قبل عن مرة
(قصّاصة أثر)
برضو يطرشني ما سمعتا عن راجل راح من بيتو
وحتى لو حصلت لي واحد فيهم أكيد حا يلبد بيها ويقطّعا في مصارينو.
ما أردت الوصول إليه من هذه المقدمة أن الإنتباه والتركيز على التفاصيل ودقائق الأمور والتي يبرع فيها الرجال عموما
ليست بالضرورة من فضائل النساء، فمثلا يكفي الرجل أن يزور مكانا ما مرة واحدة
ولو زيارة خاطفة لكي يستطيع أن يعاود الذهاب إليه ولو بعد سنوات بدون أي مشقة في الوصول
مقارنة مع ناس زي (حلاتي) فأنا لو صادف وغيرت طريق عودتي المعهود للبيت بطش بي وشي.
كتبت من قبل في (الراي العام) عن أن ظاهرة التوهان أو الروحان النسائية
مرتبطة في أحاجي الحبوبات بواحدة من بنات ابليس (تخصص طرقات) تسمى (أم سيرو)
والتي تقوم باصطياد ضحاياها من عابرات الطريق أثناء عودتهن لبيوتهن و
تعمل فيهن تضليلا و(زوزايا) عن مقاصدهم
ومثلت لذلك بثلاث حكايات عن نسوة كانن قد وقعن في حبائلها وأصابتهن بالتوهان عن بيوتهن
فالمرأة الأولى بعد لطشتها من (أم سيرو) أصابتها الضهبة المصاحبه بشئ من فقدان الذاكرة المؤقت
فقد وصلت تلك المسكينة أثناء بحثها الدؤوب عن منزلها لشارع بيتها بل وتوقفت أمام البيت المقابل لبيتها لتسأل ابن الجيران الذي كان يلعب أمام البيت:
يا ولدي ما بتعرف لي بيت ناس عمر عبد الرحيم؟؟ (تعني زوجها)
فما كان منه بعد خلعته من سؤالها إلا أن قال لها وبدون برتوكول التخاطب بيا خالتي:
آمنة .. انتي جنيتي؟؟!!

والثانية بعد دودوتها لساعات بحثا عن بيتها بعد عودتها من أحد المشاوير،
وقفت أمام صاحب البقالة التي تقع بجوار البيت وسألته:
اللمين .. بيتنا بي وين آآآلمين؟؟
فما كان منه إلا أن صاح فيها:
بتول .. انتي سكرانة؟؟؟
أما الثالثة فقد استسلمت لقدرها بعد الروحة والوهدبة الكاربة التي وقعت فيها
فجلست على محطة الحافلات في طرف الحي لعل وعسي أن يعثر عليها أحد المعارف فيعيدها لبطن بيتها في أمان.

إذن الروحان شئنا أم ابينا صفة نسائية،
فالنساء بما فطرن به من عدم تركيز على المعالم والدروب يقعن فرائس سهلة لأم سيرو،
وحتى لا تسلقني النساء بألسنة حداد أتخذ من نفسي مثلا
فأنا رغما عن ادعائي بأنني أمتلك ذاكرة فولاذية ألا انها ذاكرة إنتقائية
فأنا مثلا أذكر بوضوح تفاصيل اليوم الذي ولدت فيه شقيقتي الأصغر مني مباشرة،
ورغم أن عمري حينها كان سنتين فقط إلا اني اتذكر حتى زغاريد (اتحلت بالسلامة) ومراسم دفن الصُرة،
ولكني بالمقابل لا أميز لون سيارة (بعلي) فعندما نرغب في العودة معا
من مكان عام كالمستشفى أو إحدى المناسبات ونسير لمكان ركن العربة وسط جموع العربات،
اتعمد أن أأخر خطواتي حتى يسبقني سيد الإسم متناسية لإتكيت (ladies first)
وما ذلك إلا لنسياني لمكان ركنها بل غالبا ما أكون نسيتا هي ذاتا - في عضما -
فأنا لا أميز ماركات العربات أو موديلاتها ومن باب أولى لا أميز أرقامها.
وبعيدا عن الدعابة فإن الذاكرة الانتقائية صفة يشترك فيها النساء والرجال،
فالرجال رغما عن ذاكرتهم القوية في تذكر الأماكن وحفظ الشوارع على العكس من النساء،
إلا أنهم يعانون بشدة في تذكر التواريخ والمناسبات المهمة
كتواريخ أعياد الميلاد والزواج والمناسبات العاطفية مثل أول لقاءوأول مصارحة بالحب ويوم الخطوبة
وغيرها من المناسبات التي تحفظها النساء عن ظهر قلب بكل تفاصيلها
وتقوم بإجترارها دوما بينما تغيب في غياهب النسيان عن عقول الرجال.

وللحقيقة فنحن لا نستطيع حتى أن نخص صفة التركيز على التفاصيل على الرجال دونا عن النساء مطلقا
فمثلا تركز النساء على تفاصيل الملابس وألوانها وموضاتها
فالجارة تحفظ عن ظهر قلب جميع تياب جارتها في الحي
والموظفة تحصي بدقة عدد قمصان زملائها في المكتب وبناطلينهم
وحتى أحذيتهم (المطرشقة) من قدام وجواربهم (المقددة) و
تطل منها أصابعهم بحثا عن الهواء النقي كلما خلعوا الجزم للصلاة
بينما لا ينتبه الرجال للبس النساء إلا ما شذّ عن المألوف
وأبان أكثر مما أخفي وحمل وصف الكاسيات العاريات
فحينها فقط يرتفع أمبير الرصد والمتابعة عند الرجال
ويستعملوا كل مهارات قص الأثر في البصبصة والبحلقة وجرّ النور الطويل.










المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 08:55 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team