منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

فشل الامم المتحدة وتحقيق السلام

قامت هيئة الامم المتحدة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، التي كبّدت البشرية الملايين من الضحايا، بسبب الصراع الدولي، وبشكل خاص عدوانية الغرب الاوروبي الاميركي، الذي دأب على ممارسة العدوان اتجاه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-20-2012, 06:44 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول فشل الامم المتحدة وتحقيق السلام

قامت هيئة الامم المتحدة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، التي كبّدت البشرية الملايين من الضحايا، بسبب الصراع الدولي، وبشكل خاص عدوانية الغرب الاوروبي الاميركي، الذي دأب على ممارسة العدوان اتجاه نفسه واتجاه الآخرين، وعندما تعبت هذه الدول العدوانية، واحتكت للصلح بعد انتصار الحلفاء، بريطانيا وفرنسا واميركا، قامت بصياغة ميثاق الأمم المتحدة، من اجل نشر الامن والسلم في العالم، وهي كاذبة لان نشر الامن والسلم لا ينسجم مع شهوة السيطرة، التي جاءت بها نتائج الحرب العالمية الثانية، والتي خلقت اسوأ مشروعين امبرياليين في الوطن العربي، مشروع التجزأة ومشروع قيام الكيان الصهيوني.

ومع اقتسام النفوذ العالمي بين ما سمي بالاعضاء الدائمين في مجلس الامن، باستثناء الصين التي جاءت بديلا عن الصين الوطنية المحمية الاميركية، وبفضل نضالات الشعب الصيني، وصميمية القيادة الصينية على ان يكون التمثيل الحقيقي لشعب الصين العظيم بقيادة الحزب الشيوعي، تخلت اميركا عن رعاية محميتها، واعطي مقعد مجلس الامن للصين الشعبية.

ومع انهيار المعسكر الاشتراكي ـ حلف وارسو، الاتحاد السوفييتي وحلفائه من النظم الشيوعيةـ، بفعل فشل سياسات الحزب الشيوعي في روسيا، وانهيار سلطة الدولة من الداخل، فقد فقدت الامم المتحدة سياسة القطبين، اللذين كانا يمثلان روسيا والولايات المتحدة، وقد كانت السياسة القطبية هذه، تشكل حالة من التوازن الدولي، لا تسمح بتمادي المعسكر الامبريالي الغربي بقيادة الولايات المتحدة، بالهيمنة في القضايا العالمية، وكان الاتحاد السوفييتي يمثل حائطا تستند عليه دول العالم الثالث، لحمايتها من الغول الامبريالي الاميركي.

مع استفراد الولايات المتحدة بأحادية القطب الدولي، انهارت معها حالة التوازن، وحلّ الرعب الدولي بتوجيه وممارسة الادارة الاميركية، ولم تعد هيئة الامم المتحدة ذات قيمة ووزن على المستوى الدولي، لان الادارة الاميركية قد اهملتها، ولم تعرها اي اهتمام، فكانت الامم المتحدة بمثابة منظمة تابعة لوزارة الخارجية في واشنطن، فان توافقت مع طموحات اميركا تمسكت بقراراتها، كما حصل في قرارات مجلس الامن ضد العراق، وان لم تنسجم مع اهدافها ضربت بها عرض الحائط، كما تم في جميع القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

بسقوط الاتحاد السوفييتي، اصبحت ظهور دول العالم عارية امام سياط اللاعب الاميركي المجرم، والمتعطش للانتقام من الدول الوطنية، التي كانت ترفض سياساته في السابق، وسعت الى تفكيك العالم الثالث، وخاصة الدول الرئيسية في قيادة دول عدم الانحياز، الهند ومصر ويوغسلافيا، فالهند تم استيعابها، ومصر انتهى دورها مع رحيل قيادتها الوطنية، ويوغسلافيا تم تفكيكها، وعندما فشلت في توظيف قيادة ملالي طهران لضرب النظام الوطني القومي في العراق، لجأت لاسلوب المواجهة المباشر، كما تم في حفر الباطن، وبتوظيف النظام العربي الرسمي، وحشد دول العالم، التي كانت مرعوبة من هيمنة الولايات المتحدة، وخائفة على نفسها من البطش الامبريالي، الذي تعمق لدى الاميركان، بفعل محاولاتهم الحثيثة لاستثمار الوقت للهيمنة، قبل ان تعود سياسة التعددية القطبية، التي تحد من ممارساتهم العدوانية.

ان السياسات الامبريالية الاوروبية والاميركية، قد افشلت الامم المتحدة من ان تأخذ دورها، في نشر الامن والسلم في العالم، وزادت من النفوذ الامبريالي، واتسمت هذه المرحلة بغياب التعددية، والعمل الجماعي الدولي، وزادت نسب الفقر والمرض، والفشل في حل القضايا الدولية العالقة كما في فلسطين، وازداد انتشار السلاح النووي، وفشل في منع العدوان الامبريالي من قبل الولايات المتحدة على دول العالم الثالث، وغابت الديمقراطية عن مؤسسات الهيئة الدولية، مثل صندوق الدولي والبنك الدولي.

ان سياسة الولايات المتحدة في ذهابها لتجييش الجيوش ضد الدول والانظمة الوطنية، التي لا تنسجم وسياساتها، كما في افغانستان والعراق، وعدم انصياعها للقرارات الدولية، وعدم احترام مؤسسات الامم المتحدة، والتي رفضت العدوان على العراق بشكل خاص، قد ساهم في فقدان المنظمة الدولية لهيبتها، وعدم قدرتها على ممارسة دورها المنوط بها، وهو العمل على نشر الامن والسلم في العالم، وان سياسة مواجهة الارهاب التي ابتدعتها الادارة الاميركية، ما هي الا لتنفيذ سياسة العدوان والغطرسة الامبريالية الاجرامية.

ان الاصوات التي تعلو في اجتماع الدورة الرابعة والستين للجمعية العمومية، بضرورة العودة الى ميثاق الامم المتحدة، هي اصوات تعني فك اسر المنظمة الدولية من القيد الذي كبلتها بها السياسة الاميركية، والتي قد فشلت فشلا ذريعا في استفرادها باتخاذ قرارات الحرب ضد افغانستان والعراق، ولم تع فشل العدوان، الذي قامت به الا بعد ان اخذت صفعات المقاومة الباسلة في العراق وافغانستان، تلطم الوجه الاميركي القبيح.

ان الادارة الاميركية مسؤولة عن سياسات الهيمنة والاستفراد، وعدم الانصياع للاجماع الدولي، الى جانب ان مجلس الامن بغياب التعددية القطبية اصبح سلاحا يسلط على رقاب دول العالم الثالث، ويزيد من غطرسة المارقين في هذا العالم، وبشكل خاص الادارة الاميركية والكيان الصهيوني، وهو ما عاد يشرف المنظمة الدولية، ولا اي ادعاء لها بتمثيل العالم، والعمل على نشر الامن والسلم فيه، والسعي للاخذ بيد الانسان للخلاص من الفقر والجهل والبطالة وويلات الحروب.

ان اصلاحا جذريا مطلوب لهيئة الامم المتحدة وجميع مؤسساتها، بحيث يكون التمثيل فيه ديمقراطيا، بعيدا عن الهيمنة الدولية لعالم الكبار، والعمل على معاقبة اي من اعضائها، لا يعمل على احترام قراراتها، والسعي للعمل لصالح الانسان ومستقبله، لا الى العمل لعودة الاستعمار القديم، القائم على الهيمنة على مقدرات الشوب ونهب خيراتها، ومن هذا المنطلق لابد من لجم سياسات العدوان الامبريالي الاميركي الصهيوني، وتحميلهما كل ما آلت اليه نتائج عدوانيتهما في فلسطين والعراق، حتى يعيش العالم بامن واستقرار بعيدا عن ويلات الحروب والتفرغ لما ينفع الناس في كل مكان من هذا العالم.

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 02:42 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO