منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



احدري التبعات النفسيه لمشاهدة طفلك للاحداث السياسيه الحاليه

حروب ودماء ومظاهرات واشتباكات وانتفاضات ثورية... صور تغمر الشوارع العربية وتنقلها القنوات الإعلامية لحظة بلحظة، تصاحبها مشاعر الإحباط والتوتر والترقّب التي باتت تلقي بظلالها على الحالة النفسية العامّة للأبوين. ولكن،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-19-2012, 05:56 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
افتراضي احدري التبعات النفسيه لمشاهدة طفلك للاحداث السياسيه الحاليه

احدري التبعات النفسيه لمشاهدة طفلك للاحداث السياسيه الحاليه


حروب ودماء ومظاهرات واشتباكات وانتفاضات ثورية... صور تغمر الشوارع العربية وتنقلها القنوات الإعلامية لحظة بلحظة، تصاحبها مشاعر الإحباط والتوتر والترقّب التي باتت تلقي بظلالها على الحالة النفسية العامّة للأبوين. ولكن، ماذا عن البراعم الصغيرة التي قدّر لها أن تعيش في هذه الظروف وتكابد هذه المعاناة؟ وماذا عن تأثير ما تبثّه الشاشات؟ صدمات قد تصيب البعض، وتساؤلات تدور في عقول البعض الآخر سرعان ما تتحوّل إلى استفهامات على ألسنتها... «سيدتي» تسأل المستشار النفسي والأسري الدكتور ظافر القحطاني والاستشارية النفسية والخبيرة في الأمم المتحدة الدكتورة منى الصواف عن كيفية التعامل مع الأطفال في هذه الحالات، وكيفية مساعدتهم على قراءة المشهد السياسي الحالي بما يتناسب وأعمارهم.


يعرّف الدكتور ظافر القحطاني اضطراب ما بعد الصدمة بـ «اعتداء جسدي أو تعذيب أو اغتصاب أو أي حدث مؤلم (صدمة) أو مشاهدة أعمال العنف والقتل أو التعذيب التي تنتج عنها لاحقاً أعراض جسدية ونفسية يمكن ملاحظتها على الطفل كالخوف واضطراب النوم والأحلام المزعجة، يتذكّرها دوماً من خلال تمثيل وتقليد الموقف أثناء اللعب!». ويشدّد على ضرورة استشارة طبيب أو معالج نفسي نتيجةً لهذه الأعراض التي تستوجب خضوعه إلى برنامج علاجي مناسب لحالته. ويشير إلى «أن عدداً من الدراسات والبحوث تفيد أنّ مشاهد العنف التي تعرضها وسائل الإعلام تحمل تأثيراً سلبياً على صحة الطفل النفسية، فقد تنتج ميلاً إلى السلوك العدواني في مرحلة النضج ما يجعله أقل تعاطفاً مع معاناة الآخرين، وكذلك قد تسبّب الخوف والهلع من المجتمع والبيئة التي يعيش فيها، ما يجعله يفقد الشعور بالأمان والذي يعتبر من أهم الاحتياجات النفسية في مرحلة الطفولة التي تعتبر مرحلة هامة تكتسب خلالها العادات السلوكية والاجتماعية والتي تمتلك أثراً كبيراً في شخصيته مستقبلاً». وينبّه الوالدين إلى ضرورة مراقبة محتوى ما يشاهده أطفالهما، مع منعهم من بعض المواد الإعلامية التي قد تؤثر على سلوكهم وصحتهم النفسية، بالإضافة إلى تحديد عدد الساعات التي يقضونها في مشاهدة البرامج التلفزيونية.

التخفيف من الأثر النفسي

بدورها، ترى الدكتور منى الصوّاف «أنّ مسؤولية تخفيف الأثر النفسي السلبي على الطفل نتيجة مشاهدة هذه الأحداث الدموية لهي مسؤولية مشتركة يتقاسمها كلّ من الأبوين ووسائل الإعلام»، فتقول: «يجدر بالأبوين مراعاة سنّ الطفل العقلي وليس البيولوجي حصراً، علماً أننّا نجد أنّ بعض الأطفال حباه الله بقدرة مميّزة على الفهم والإدراك للأحداث تتجاوز عمره البيولوجي، في حين أنّ البعض الآخر يعاني من قصور في مستوى الذكاء يجعله عاجزاً عن تفهّم ما يدور حوله بصورة تتناسب وسنّه». وتضيف، في هذا الإطار: «تجد الدراسات التي أجريت في جامعة ميتشيغن في الولايات المتحدة الأميركية أنّ التأثير النفسي لمشاهد العنف لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة قد تولّد لديهم مشاعر الخوف والفزع، فيكونون كثيري الالتصاق بوالديهم وتكثر لديهم الأحلام المرعبة، في حين أنّ تأثيرها على تلامذة السنتين الأولى والثانية الابتدائية يتمحور حول ميلهم إلى العنف وتقليد ما يرونه، خصوصاً فيما يتعلق بمشاهد التعذيب والقتل. كما قد ينتج عنها أيضاً الشعور بالتلبّد وتحجّر المشاعر لدى المراهقين، خصوصاً أولئك الذين يتعرّضون إلى مشاهد متواصلة من العنف ولفترات طويلة، كما يصبحون أقل احتراماً للمسؤولين أو من يمثّلون السلطة في حياتهم من الآباء والمعلّمين». وتشدّد على ضرورة أن يكون الأبوان موجودين مع الطفل في فترة مشاهدته لمشاهد العنف، مع التحدّث إليه والشرح عمّا يدور بصدق وتوضيح أنّ العنف ليس الأسلوب الأمثل لحل الخلافات، بل تعزيز مبدأ الخطأ والصواب خصوصاً في المرحلة العمرية المتراوحة بين 7 سنوات و11 سنة، علماً أنّه خلال هذه الأخيرة يبدأ تشكيل الصورة النهائية للمفاهيم الأخلاقية لديه». وتردف قائلةً: «يجدر بالوالدين اختيار الوقت المناسب للسماح لصغيرهما بمشاهدة بعض من مشاهد العنف، مع تعزيز المبادئ المتمثّلة في الظلم والعدل والحوار، على أن تكون هذه الأوقات بعيدة عن موعد نوم الطفل لتجنيب تعرّضه لاضطرابات النوم والكوابيس». وتفيد بضرورة اهتمام الأبوين بعلاج مظاهر العنف لدى الطفل منذ بدايتها وعدم التغاضي عنها، خصوصاً تلك المتعلّقة بإيذاء الحيوانات الصغيرة أو محاولة الاعتداء على المعلمين والتي قد تكون أحد المؤشرات إلى وجود اضطرابات السلوك لدى الطفل، والتي إذا تغاضينا عنها قد تؤدّي إلى جنوح الأحداث!

منقول للافــــــادة


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 09:02 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO