منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الحج مظهر من مظاهر وحدة المسلمين وقوتهم

بسم الله الرحمن الرحيم الحج مظهر من مظاهر وحدة المسلمين وقوتهم بقلم: عاهد ناصرالدين يتوافد الملايين من المسلمين إلى بيت الله الحرام تعظيماً لله واستجابة لأمره بأداء فريضة الحج، مهلّلين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-16-2012, 04:52 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الحج مظهر من مظاهر وحدة المسلمين وقوتهم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحج مظهر من مظاهر وحدة المسلمين وقوتهم
بقلم: عاهد ناصرالدين
يتوافد الملايين من المسلمين إلى بيت الله الحرام تعظيماً لله واستجابة لأمره بأداء فريضة الحج، مهلّلين مكبّرين حامدين الله سبحانه على نعمة الإسلام، معلنين البراءة من كل الشركاء، من أوثان ومخلوقات ونظم وضعية.
فالحج عبادة عظيمة، يجسّد المسلمون في شعائره عبوديتهم لله وحده، يجتمعون يوم عرفة على صعيد واحد في مشهد عظيم يجسّد وحدة المسلمين عرباً وعجماً، شعوباً وقبائل جاءت من كل فج عميق، في اجتماع مهيب لأمة عظيمة عروتها الوثقى الإسلام، فهو عقيدتها ونظام حياتها، وبه وحده قوامُها وعزّتها ووحدتها، لا في غيره من نظم وقوانين وضعية وقوميات فاسدة وحدود استعمارية مصطنعة.
وفي يوم الأضحى يستحضر المسلمون أسمى معاني التضحية في سبيل الله والامتثال لأمره، تأسّياً بأبيهم إبراهيم عليه السلام، مجدّدين العهد مع الله سبحانه في بذل النفس والمال لإقامة شعائر الإسلام في الدنيا، رجاء الفوز بالدار الآخرة ورضوان من الله أكبر.
إن الحج من شعائر الله التي تجمع المسلمين كلهم على صعيد واحد، وتتجلى فيه وحدة المسلمين بكثير من المظاهر: وحدة في الشعائر، ووحدة في المشاعر، ووحدة في الهدف، ووحدة في الحال، فلا إقليمية ولا عنصرية ولا عصبية للون أو جنس أو طبقة، فالرب واحد، والدين واحد، والقبلة واحدة والأمة واحدة مهما غرس الكفار بينها من عوامل التجزئة لتفريقها، ومهما نصبوا عليها من حكام ظلمة لا يرعون فيها إلاً ولا ذمة.
ومع استعداد من سنحت لهم الفرصة بأداء الحج الركن العظيم
فإننا نذكرهم بدراسة أحكام الحج وفهمها قبل ذهابهم إلى مكة المكرمة لأداء هذه مناسك الحج على الوجه الذي أراده الله – تعالى - ورسوله – صلى الله عليه وسلم – القائل ( من يرد الله به خيرا يفقهه ) رواه البخاري .
وهذه أبرز الأحكام الشرعية المتعلقة بالحج ألخصها على النحو الآتي :-
1- إذا قصد الحاج مكة لأداء نسك الحج وقارب الميقات ( كآبار علي مثلا) استعد للإحرام واغتسل ولبس ملابس الإحرام وصلى ركعتين .
2- إذا أراد الحاج العمرة والحج معا قال "لبيك اللهم بحج وعمرة" وهو القارن .
3- إذا أراد الحج وحده قال " لبيك اللهم بحج " وهو المفرد .
4- إذا أراد الحج العمرة ثم الحج قال " لبيك اللهم بعمرة وهو المتمتع .
5- عند وصوله المسجد الحرام يدخل من باب السلام- إن تيسر له - ثم يطوف سبعة أشواط حول الكعبة بادئا كل شوط من الحجر الأسود ومختتما به جاعلا الكعبة على يساره ، وهذا طواف القدوم ، ويُسنُّ له أن يصلي ركعتين عند مقام إبراهيم ثم يشرب من ماء زمزم ويدعو بما شاء لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم – (ماء زمزم لما شرب له ) .
6- ثم السعي بين الصفا والمروة بادئا بالصفا ومنتهيا بالمروة لما ورد في حديث جابر- رضي الله عنه في صفة حج النبي – صلى الله عليه وسلم ( ثم خرج من الباب إلى الصفا، فلما دنا من الصفا قرأ: { إن الصفا والمروة من شعائر الله } (البقرة:158) أبدأ بما بدأ الله به ؛ فبدأ بالصفا، فرقي عليه، حتى رأى البيت، فاستقبل القبلة، فوحد الله، وكبره، وقال: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده ، ثم دعا بين ذلك. قال مثل هذا ثلاث مرات، ثم نزل إلى المروة، حتى إذا انصبت قدماه في بطن الوادي، سعى حتى إذا صعدتا، مشى حتى أتى المروة، ففعل على المروة، كما فعل على الصفا، حتى إذا كان آخر طوافه على المروة،...) رواه مسلم .
7- ثم التقصير إن كان متمتعا .
8- ثم يخلع ملابس الإحرام ويلبس الملابس المعتادة وتباح له محظورات الإحرام ، أما إن كان ناويا للحج أو مقرنا العمرة والحج فلا يحلق ولا يقصر؛ بل يستمر في إحرامه حتى يتم مناسك الحج .
9- في اليوم الثامن من ذي الحجة – يوم التروية – يُسَنُّ التوجه إلى منى قبل الذهاب إلى عرفات ؛ فإن كان قارنا أو مفردا توجه لمنى بإحرامه ، وإن كان ممتعا أحرم بالحج من نفس المكان الذي ينزل فيه .
وفي اليوم التاسع من ذي الحجة يوم عرفة يقف الحاج فيه على جبل عرفات ،وهو ركن الحج ،قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (الحج عرفة ) رواه أبو داود وابن ماجة ، ويتحقق الوقوف في وقته ، وهو من زوال شمس اليوم التاسع من ذي الحجة إلى فجر يوم النحر ، ويكفي الوقوف من ذلك الوقت لحظة تمتد إلى غروب الشمس إن وقف نهارا ، فإن جاء ليلا أجزأه ، والأفضل أن يجمع بين جزء من النهار وجزء من الليل .
10- بعد الغروب يترك عرفات إلى المزدلفة ويصلي بها المغرب والعشاء جمع تأخير مع القصر .
11- في اليوم العاشر من ذي الحجة – يوم النحر- يوم عيد الأضحى يقوم الحاج بما يلي :-
أولا – يرمي جمرة العقبة ويقطع التلبية عند رميه أول جمرة بسبع حصيات
متعاقبات ويكبر ويستحب له أن يجعل الكعبة عن يساره ،ومنى عن يمينه.
ثانيا – إن كان متمتعا أو قارنا يلزمه ذبح الهدي.
ثالثا- الحلق أو التقصير ، والحلق أفضل؛ فعَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ { اللَّهُمَّ ارْحَمْ الْمُحَلِّقِينَ ؛ قَالُوا وَالْمُقَصِّرِينَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ اللَّهُمَّ ارْحَمْ الْمُحَلِّقِينَ قَالُوا وَالْمُقَصِّرِينَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَالْمُقَصِّرِينَ } وَفِي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ تَكْرَارُ التَّرَحُّمِ لِلْمُحَلِّقِينَ ثَلَاثًا فَلَمَّا كَانَتْ الرَّابِعَةُ قَالَ { وَالْمُقَصِّرِينَ }.
رابعا- التحلل من ملابس الإحرام وهذا هو التحلل الأول
خامسا – طواف الإفاضة- وهو ركن- والسعي إن كان متمتعا ، أو محرما بالحج ولم يكن قد سعى بعد طواف القدوم .
سادسا- الرجوع إلى منى والمبيت فيها .
12- في اليوم الحادي عشر من ذي الحجة يقوم برمي الجمار الثلاث بالترتيب
يبدأ بالصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى .
12- في اليوم الثاني عشر من ذي الحجة يقوم برمي الجمرات الثلاث أيضا .
13- وللحاج في هذا اليوم أن يترك منى قبل الغروب ،فإن غربت عليه الشمس وهو في منى فلا بدَّ من أن يبيت فيها ويرمي الجمرات في اليوم الثالث ،قال سبحانه وتعالى: {وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }البقرة203. وبذلك يكون الحاج قد أتم أعمال الحج .
14- يسن للحاج إن أراد الخروج من مكة طواف الوداع لأن ابن عباس - - رضي الله عنهما - قال: "أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه رخص للحائض والنفساء" .
ومع هذا التذكير بأبرز أحكام الحج فإننا نذكر بالدعوة إلى العمل لحمل الدعوة الإسلامية في الطريق الفكري والسياسي لإقامة حكم الإسلام في دولة خلافة راشدة، تحت إمرة خليفة واحد، يحكم بما أنزل الله، ويلمّ شعث المسلمين ويجمع كلمتهم، ويرفع الظلم عنهم، ويجاهد بهم عدوّهم ويقودهم لحمل رسالة الإسلام إلى العالمين ،ويكون أميرا لحجهم


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 02:05 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO