منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

اقــــــدارنا نعيشها

اقــــــدارنا نعيشها قال تعالى مَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (6)* هود في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-15-2012, 12:40 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول اقــــــدارنا نعيشها

اقــــــدارنا نعيشها



قال تعالى

مَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا

وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ

فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (6)* هود

في حياتنا نصادف ثنائيات مضادة ..

الولادة والموت

الفرح والحزن

الانتصارات والهزائم

الآمال والخيبات

الحب والكراهية

النجاح والفشل

الزواج والطلاق

الوفاء والخيانات .. وغيرها الكثير ..!

فكرت كثيراً في هذه الأشياء وكيف أننا لا نختار

شيئاً مما يصيبنا لأننا محكمون بالقدر ولا نعرف كيف

ننجو من قانونه المعقد .جميعاً نخطط و نرسم للمستقبل

و يأتي الوقت بعكس التوقعات تماماً ..!و في كل مرة نقول

" الخيرة فيما أختاره الله "

كم في ذلك الوقت نغضب ونفقد السيطرة على أنفسنا

نمقت الحياة ونكره الدنيا كلها و نتقوقع داخل أنفسنا

و نريد أن نفعل المستحيل لنحظى بنفس الفرصة .. !

و بـمرور الأيام نرضى بالقدر و نرضخ للنصيب !

وننتهي إلى أن الله سبحانه وتعالى يعلم ما لا نعلم و كل

شيء مكتوب باللوح المحفوظ ..

عندما فكرت في كل هذه المتناقضات التي نعيشها

لـ هذا لجأت إلي كتاب الله " القرآن الكريم "

وصلت لهذه الاستنتاجات :

إن الله سبحانه وتعالى قدر المقادير وعلم جميع خلقه

قبل أن يخلقهم وعلم أرزاقهم وآجالهم وأقوالهم

وأعمالهم وجميع حركاتهم وسكناتهم وأسرارهم

وعلانياتهم ومن هو منهم من أهل الجنة ومن هو

منهم من أهل النار ..

كل ذلك مكتوب عند الله الله تعالى جعل لكل إنسان

رزقه وهو جنين في بطنه أمه ولا ينزع الله عن العبد

شيئا كتبه له .ربما أخره وأجله وربما نزع منه

بركته بسبب الذنب .أما أن يحرم الله تعالى الإنسان

من شيء مكتوب له فلا و القدر سر من أسرار

الله سبحانه

فعلينا أن نستعين بالله على فعل الخيروأن ندعو


الله أن يحسن خاتمتنا



فإن القدر لا يرده إلا الدعاء كما قال الرسول

" لا يرد القدر إلا الدعاء "* الترمذي .

ولذلك يوصي الرسول أبن عباس - رضي الله عنه -

فيقول: " وأعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء

لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك وإن اجتمعوا على

أن يضروك بشيء

لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام

وجفت الصحف "*الترمذي

وتعالوا نتأمل كل ذلك في آيات الله سبحانه وتعالى :

مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ

إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ

يَسِيرٌ (22)الحديد

وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا

الإنسان (30)

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي
الْأَرْحَام
وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا

وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

(34)لقمان

وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ

(24)الكهف

مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(39)الأنعام

إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ

(82)يس

وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ

وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

(11)
فاطر

وفي الصحيح قال النبي :

" كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض

بخمسين ألف سنة "

وقال أيضاً :

إن أول ما خلق الله القلم فقال له :

أكتب فقال : رب وما أكتب ؟

قال : أكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة "

وقال أيضاً :
" وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت لكان

كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل " *

أخرجـه مسلم

لهذا علينا أن نؤمن بقضاء الله - عز وجل –

وكل ما يحدث لنا إنما يقع ويحدث وفق إرادة الله وقدره .

والإنسان المؤمن لا يعترض على قضاء الله وقدره لكن

يكون إيمانه بالقدر باعثًا له على العمل والإجتهاد فإن

نجح فهذا بفضل الله وإن فشل فعليه أن يصبر

وسيعوضه الله خيراً ..

وأختم بقول الحسن البصري - رحمه الله :

" علمت أن رزقي لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي "

وما أجمل قول أبن القيم - رحمه الله- حين قال :

وإذا اعترتْكَ بليةٌ فاصبرْ لها

صبرَ الكريمِ فإنَّه بكَ أكرمُ

وإذا شكوتَ إلى ابْنِ آدمَ إنما

تشكو الرَّحيمَ إلى الذي لا يرحمُ

إننا دائماً في حاجة أن نختبر إيماننا من وقت لآخر ..!

أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ( 2 )

ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا

وليعلمن الكاذبين ( 3 ) ل>لك لابد ان نرضى بالابتلاءات

برضا وصبر فالله تعالى إذا أحبَّ عبداً ابتلاه فإذا صبر اجتباه،

وكلَّما ازداد صبراً وشكراً ارتقت درجته عند الله.

والله المستعان




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:16 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO