منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



تضحية صديق من اجل ورود حمراء

تضحية صديق من اجل ورود حمراء لقد روي بالماضي قصة شاب وقع في غرام فتاة وكان هذا الشاب يملك بلبلا يشاركه همومه وأحزانه وعندما عرض حبه على فتاة أحلامه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-15-2012, 12:00 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول تضحية صديق من اجل ورود حمراء

تضحية صديق من اجل ورود حمراء

تضحية صديق من اجل ورود حمراء

لقد روي بالماضي قصة شاب وقع في غرام فتاة

وكان هذا الشاب يملك بلبلا يشاركه همومه وأحزانه

وعندما عرض حبه على فتاة أحلامه في فصل شتاء بارد ومثلج

قالت له الفتاة اقبل حبك بشرط واحد ففرح الشاب وقال لها مجاب

فطلبت منه وردة حمراء كلون الدم قبل المغيب

ففرح الشاب لطلبها وخرج يحضر لها الوردة ناسيا انه لا ورود في الشتاء والثلج

فبحث و وسعى ومشى وركض وبكى عندما رأى الشمس على وشك المغيب

فرآه صديق عمره البلبل فطار بعيدا يبحث من أعلى فوجد وردة بيضاء شاحبة اللون

فعاد إلى صديقه وأرشده إليها فقال الشاب بحزن إنها شاحبة بيضاء و حبيبتي تريدها حمراء

فبكى وبكى معه صديقه وتطايرت دموعهما على أوراق الوردة الشاحبة

فنطقت الوردة قائلة أيها الشاب لا تنظر إلى لوني الشاحب فبالماضي كنت

أكثر الأزهار احمرارا ولكن تغيرت مع الزمن وبقليل من التضحية أعود إلى سابق عهدي

فقال لها الشاب وما هي التضحية قالت أن أروى من دماء قلب نقي ومحب ووفي

فعاودت الحيرة والحزن على وجه الشاب من أين له بهذا القلب ليضحي من اجل حبه

وفي لحظة انطلق شعاع من الزهرة فنظر إليها وإذا هي تشع احمرارا لم ير له مثيل فتساءل كيف

حدث هذا فإذا بصديقه البلبل انتهز فرصة غفلة من صاحبه وغرز احد أشواك الزهرة في قلبه

وسقاها من دمه فتفاجئ الشاب لفعل صديق عمره وتضحيته ولم يحرك ساكنا من حزنه على البلبل

فقالت له الزهرة خذني إلى حبيبتك فلم يتبق وقت للمغيب

فحملها مسرعا بيد وصديقه بيد أخرى ودموعه تتطاير من وجهه

وعندما وصل إلى الفتاة ونظرت إلى الزهرة الحمراء المشعة قالت له بدم بارد أتعرف لونها فاقع ولم يعجبني أيمكن أن تحضرها بلون آخر ؟؟؟؟

ثم غادرت وضحكاتها تتعالى

فجثم الشاب على ركبتيه ونظر إلى صديقه أللذي فقده من اجل سراب وجفت الدموع في عينيه من شدة الحزن

وألقى الزهرة من يده التي لم تعد قادرة على الحراك

فقالت له الزهرة

لا تحزن هذه هي الحياة كم من تضحية من قلب نقي في سبيل قلب جاحد صديقك مات سعيدا من اجل أن تحيى سعيدا ولكن هذا هو الحب إما سعادة وإما عذاب

وبعدها تطايرت أوراق الزهرة على ضفاف النهر المتجمد ومعها دموع الشاب التي عادت بالجريان على خديه

***********
قبل أن تضحوا بأعز ما تملكون من اجل غيركم تأكدوا انه يستحق التضحية فطوبى لصديق يضحي من اجل صديقه
**********
بقلم نائل دار خليل


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:36 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO