منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



*:.رحيلك يا ملهمي كسر شيئا في داخلي:.*

كنت جالسة هناك.. كالعادة أفكر تماما بطريقة تفكيرك أنت.. أنت الذي علّمتني كيف ألامس الأشياء بأحاسيسي,أنت الذي جعلتني إنسانة مختلفة تهوى التحدي أنت يا من قتلت في نفسي كل إحساس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-14-2012, 06:15 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول *:.رحيلك يا ملهمي كسر شيئا في داخلي:.*

كنت جالسة هناك..
كالعادة أفكر تماما بطريقة تفكيرك أنت..
أنت الذي علّمتني كيف ألامس الأشياء بأحاسيسي,أنت الذي جعلتني إنسانة مختلفة تهوى التحدي أنت يا من قتلت في نفسي كل إحساس بالاستسلام..
كنت أراقب مؤشرات الساعة وهي تخطو خطواتها شد ناظري مؤشر الثواني كان سريعا في ذاك اليوم وكأنه يحاول تشتيت فكري والقضاء على تركيزي أم انه كان يحاول لفت انتباهي لشيء ما أمر ما أو شخص ما..
لم اكترث فقد علّمتني معنى العزيمة والإصرار بقيت أراقب او ربما أرتقب..أيضا لست أدري,,كانت عاشقتك والهائمة في بحر فكرك الثانية في مكان قريب.كانت تزعجني بتقليبها لصفحات الجريدة ولكن أيضا لم اهتم وواصلت التركيز على الذي كان أمامي..فجأة تسلل إلى ذهني أمر يخصه..صوت يقول:متى سيأتيك الدور؟؟
تساءلت كثيرا حينا فقد كان ذاك صوتا ليس بغريب فقلت ربما تكون نفسي من تدعوني للقاء نفسي تماما كما كنت تطلب مني أن أفعل فأسارع وألبي مستمعة مصغية..آه يا دنيا ذاك الصوت يسألني متى ستحين ساعة رحيلي,,أجل فهمت وتيقنت
بأن الحياة قصيرة وأن عليا عيشها وكأنها لن تنتهي أبدا وانه عليّ أن أعمل لآخرتي وكأني سأموت غدا تماما كما كنت تقول ,,تعلمت منك الكثير..فما عدت اجد نفسي إلا شاكرة لك في كل خطوة أخطوها
وفي كل ذكرى أتذكرها..
فجأة وكأنه حدث من أحداث فلم الحياة ولكن لحضتها كنت أحس بأني بين الحياة والحقيقة وشيء آخر تجمدت كل حواسي فبقيت واقفة في مكاني وكأني تمثال ناطق
إنها صرخة عاشقتك صرخة غريبة في لحظة غريبة لم اعايشها في حياتي..
كانت صرخة حزن هائل هو حجمه إنها صرخة مرآة الضمير كما كنت ادعوها دائما..
كانت تصرخ فتتمتم فتقول:
رحل عني جزء مني..
رحل الذي كان قدوتي..
رحل يا إيمان رحل..
ارتعشت وكأن موجة برد قوية مرت بي
وكأن صاعقة اصطدمت بي وكأن رصاصة اخترقت جدار فؤادي..
ما بكِ يا توأم الروح ما بكْ
ردت والدموع رقرقت في عينيها :
قد رحل..قد غادر..قد ودّع..
قلت من وإلى أين
قالت إنه الملهم الرائع
إنه الشعاع الساطع
رحل دون عودة رحل للقاء ربه
قلت قولي لي من فما عدت احتمل
نطقت باسمه فأسست بشيء داخلي قد انكسر
أقسم بأني لم أحس يوما ذاك الإحساس بالرغم من اني فقدت قبلا شخصا كان قريبا جدا مني..
رحل تاركا وراءه وصية فيها يقول:
**ابتعد عن الأشخاص الذين يحاولون التقليل من طموحاتك بينما الناس العظماء هم اللذين يشعرونك انك باستطاعتك أن تصبح واحدا منهم


إنه ليس حبي وليس واحدا من أهلي
إنه ملهمي
إبراهيم الفقي
*:.رحيلك يا ملهمي كسر شيئا في داخلي:.*
آه آه آه آه..
كم أنت صعبة يا دنيا
يا ليت تلك الشرارة التي أخذتك منّا
كانت سببا في اخذ واحد من اعداء الإسلام بدلا منك..
لكن هي مشيئة الله وما علينا إلا أن نسارع إليه داعين لك بالرحمة والمغفرة


اللهم أسكنه فسيح جناتك
اللهم توسّعه برحمتك
اللهم اجعله من اهل الجنة
اللهم آمـــــين

رجاء من كل من سيمر من هنا
ادعوا له بالرحمة والعفو


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:09 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO