منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



دموع الورد

هل للورد دموع ؟.... سؤال لطالما احترت في أمره حتى عرفت جوابه !.. نعم قد يبكي الورد عندما تتساقط أوراقه ويفقد عطره . عندها لا يتبقى له سوى البكاء على

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-11-2012, 09:06 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول دموع الورد

هل للورد دموع ؟....
سؤال لطالما احترت في أمره حتى عرفت جوابه !..
نعم قد يبكي الورد عندما تتساقط أوراقه ويفقد عطره . عندها لا يتبقى له سوى البكاء على أغلى ما يملك لكنه يبكي بطريقه مختلفه تشبه بكاء الطفل الذي فقد حنان أمه .
ولكن البكاء لن يجدي نفعا ولكنه قد يغسل بدموعه الأوجاع السطحيه والظاهره التي قد تنسى مع مرور الزمن ولكنها لن تزول من القلب وتبقى منغمسة في أحشائه ومكبوته كأنها قنبلة موقوته لا بد لها أن تنفجر في أي وقت .
وهكذا الإنسان قد يعيش فترة طويلة على هذه الحال متناسيا أوجاعه وغير مبال لما يجري ويعيش حياة طبيعية ولكن وبدون أي مقدمات ينتظر انفجار القنبله التي بدويها وشدة انفجارها تحيي المشاعر المكبوته وتعيد مسلسل الماضي الذي تدخل فيه القدر وغير اتجاهته.
للحظات كنت أتمنى أن لا يحدث ما حدث .. كنت افضل العيش مع المشاعر المكبوته والذكرى المؤلمه التي كانت تفرحني عندما أراجع شريط ذكرياتي .
كنت افرح عندما أتذكر الماضي ولكن الآن الماضي قد أصبح حاضرا, ولم يعد هناك أي شيء يثير اهتمام ذاكرتي.
كنت أحب العيش بين الأوهام
كنت افضل الآلام والبكاء على الماضي .
لقد اعتدت على ذلك لا أستطيع الاختيار ولا اتخاذ أي قرار لقد تشوشت أفكاري وأشعر بالانهيار.
لم يبقى لي سوى التأمل في دموع الورد التي تنهمر كزخ المطر فمع كل قطرة أتذكر شيئا ما قد حصل في الماضي فيعتريني الفرح ويغمرني السرور ومع أن الفرح والسرور مشاعر جميله إن دلت فأنها تدل على الراحة وهدوء البال والحياة المستقره.
ولكن بالنسبة لي أستخدمها كقناع لأخفي عبارات وجهي الحزين التي لا أريد لأي شخص أن يراها ,لأنني أعتبر الحزن كنز ثمين .
مع أن جميع الناس يحاولون التخلص من الحزن ألا أنا أبحث عنه في كل مكان حتى أجده فأن وجدته تمسكت به لأنني أحببته لدرجة أنني أتقنت تفاصيله.
وهناك من يحاول وبشتى الطرق أن ينسى الحزن وأنا أستخدم الحزن لكي أنسى .
لقد خطر في بالي للتو سؤال كنت أسأله لنفسي دائما !..
ماذا أريد من هذه الدنيا ؟.
سؤال بات بالنسبة لي طيف يلاحقني في كل مكان لا أستطيع الاجابه عليه لأنني لا اعرف الاجابه أو ربما أعرفها ولكن لا أعرف كيف أخرجها لأنها ليست مجرد كلام وكلمات, أنها إجابة صعبه لسؤال يحتاج للتفكير قبل الأجابه.
غريب هذا الشعور الذي ينتابني وأنا في مقتبل العمر فأنا لم أتجاوز من العمر الثالثه والعشرين واشعر أنني قد بلغت الستين.
لقد أتعبتني هذه الدنيا بهمومها وأوهامها ومع أن الأيام تمضي والسنين تغدو , وأنا ما أزال على حالي منعزلا ومنطويا على نفسي, أشعر وكأنني تجردت من المشاعر والأحاسيس فلم أعد أشعر بما يجري في داخلي .


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 09:37 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team