منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



الأحاديث الضعيفة والموضوعة

الأحاديث الضعيفة و الموضوعة الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على اله و صحبه,أما بعد: اعْلَمْ - وَفَّقَكَ اللَّهُ تَعَالَى - أَنَّ الْوَاجِبَ عَلَى كُلِّ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-10-2012, 06:55 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول الأحاديث الضعيفة والموضوعة

الأحاديث الضعيفة و الموضوعة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على اله و صحبه,أما بعد:

اعْلَمْ - وَفَّقَكَ اللَّهُ تَعَالَى - أَنَّ الْوَاجِبَ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ عَرَفَ التَّمْيِيزَ بَيْنَ صَحِيحِ الرِّوَايَاتِ وَسَقِيمِهَا وَثِقَاتِ النَّاقِلِينَ لَهَا مِنَ الْمُتَّهَمِينَ أَنْ لاَ يَرْوِيَ مِنْهَا إِلاَّ مَا عَرَفَ صِحَّةَ مَخَارِجِهِ ‏.وَالسِّتَارَةَ فِي نَاقِلِيهِ ‏.‏ وَأَنْ يَتَّقِيَ مِنْهَا مَا كَانَ مِنْهَا عَنْ أَهْلِ التُّهَمِ وَالْمُعَانِدِينَ مِنْ أَهْلِ الْبِدَعِ وَالدَّلِيلُ عَلَى أَنَّ الَّذِي قُلْنَا مِنْ هَذَا هُوَ اللاَّزِمُ دُونَ مَا خَالَفَهُ قَوْلُ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ ‏{‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ‏} وَقَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ ‏{‏ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الْشُّهَدَاءِ‏} وَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ ‏{‏ وَأَشْهِدُوا ذَوَىْ عَدْلٍ مِنْكُمْ‏}‏ فَدَلَّ بِمَا ذَكَرْنَا مِنْ هَذِهِ الآىِ أَنَّ خَبَرَ الْفَاسِقِ سَاقِطٌ غَيْرُ مَقْبُولٍ وَأَنَّ شَهَادَةَ غَيْرِ الْعَدْلِ مَرْدُودَةٌ وَالْخَبَرُ وَإِنْ فَارَقَ مَعْنَاهُ مَعْنَى الشَّهَادَةِ فِي بَعْضِ الْوُجُوهِ فَقَدْ يَجْتَمِعَانِ فِي أَعْظَمِ مَعَانِيهِمَا إِذْ كَانَ خَبَرُ الْفَاسِقِ غَيْرَ مَقْبُولٍ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ كَمَا أَنَّ شَهَادَتَهُ مَرْدُودَةٌ عِنْدَ جَمِيعِهِمْ وَدَلَّتِ السُّنَّةُ عَلَى نَفْىِ رِوَايَةِ الْمُنْكَرِ مِنَ الأَخْبَارِ كَنَحْوِ دَلاَلَةِ الْقُرْآنِ عَلَى نَفْىِ خَبَرِ الْفَاسِقِ ‏.‏ وَهُوَ الأَثَرُ الْمَشْهُورُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ مَنْ حَدَّثَ عَنِّي، بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ ‏"‏ (مقدمة صحيح مسلم)
وَ قَولِهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لاَ تَكْذِبُوا عَلَىَّ فَإِنَّهُ مَنْ يَكْذِبْ عَلَىَّ يَلِجِ النَّارَ ‏"‏ ‏وَ قَال عليهِ الصلاةِ و السلام "‏ مَنْ تَعَمَّدَ عَلَىَّ كَذِبًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ‏"‏ وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ مَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ‏"‏ ‏.‏ وَ قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ كَذِبًا عَلَىَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ فَمَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ‏"‏ ‏.‏ (مقدمة مسلم بتصرف)


و ليس كل ما يسمع به المسلم أو يقرأه ينقله و يرويه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ ‏"‏ ‏.‏
و قال الإمام مَالِكٌ اعْلَمْ أَنَّهُ لَيْسَ يَسْلَمُ رَجُلٌ حَدَّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ وَلاَ يَكُونُ إِمَامًا أَبَدًا وَهُوَ يُحَدِّثُ بِكُلِّ مَا سَمِعَ ‏.‏
وَ عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ، قَالَ مَا أَنْتَ بِمُحَدِّثٍ قَوْمًا حَدِيثًا لاَ تَبْلُغُهُ عُقُولُهُمْ إِلاَّ كَانَ لِبَعْضِهِمْ فِتْنَةً.

و احذر-رعاك الله-الكذابين الدجالين يقولون قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كذا, فتصدقه و تنقل عنه حتى لا يفتنك او يضلك لقوله عليه الصلاة و السلام يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ دَجَّالُونَ كَذَّابُونَ يَأْتُونَكُمْ مِنَ الأَحَادِيثِ بِمَا لَمْ تَسْمَعُوا أَنْتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ فَإِيَّاكُمْ وَإِيَّاهُمْ لاَ يُضِلُّونَكُمْ وَلاَ يَفْتِنُونَكُمْ ‏"‏ ‏.‏ (مقدمة مسلم بتصرف)

بل و هناك من يقول لك حديثاً ثم يكتب بعده رواه البخاري أو مسلم أو متفق عليه فإذا هو لا رواه أحدهما و لا باقي أصحاب الكتب التسعة,و لكن ليؤكد حجتُه و ينشر كذبه,فاحذرهم رعاك الله و لا تنقل إلا عن من تثق فيهم من أهل العلم و طلبته و من المسلمين الذين تظن فيهم خيراً.

و ان كنت تريد السؤال عن صحة حديث لا تدري مصدره فلا تقل قال رسول الله صلى الله عليه و سلم, و تقول رُوى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم كذا, أو ما أشبه ذلك لانه لا ينسب اليه إلا ما صح عنه عليه الصلاة و السلام.

و لقد رأيت -كما لا يخفى عليكم-أنه أنتشر على الشبكة العنكبوتية الكذبَ على النبي صلى الله عليه و سلم, فينسب اليه الحديث الضعيف بل و الموضوع المُخْتَلَق المَكذوب المَصنوعِ.

فحدثتني نفسي أن أخذ أضع هنا في هذا المنتدى هذا الموضوع الأحاديث الضعيفة و الموضوعة و اطلب مشاركة الأخوة و الأخوات في هذا الجهد الكبير, على أن ننقل كلام أهل العلم وتحذيرهم من الأحاديث التى لا تصح,المنتشرة على الشيكة العنكبوتية-الأنترنت-و جمعها في مكان واحد.

و خاصة أن الشيخ عبد الرحمن السحيم-حفظه الله و متع به-قد تعرض للكثير منها,و حذر من نشرها,فجزاه الله خيراً.

و اني لاعلم ان هناك من الأخوة الأفاضل و الأخوات الفاضلات ممن يحبون السنه و يغيرون عليها سيقولون عندنا أسئلة نود أن نعرفها عن هذا العلم الجليل -علم الحديث-فتذكرت وصية الشيخ ابي اسحاق الحويني-حفظه الله-أنه أوصى بقراءة كتاب مصطلح الحديث في سؤال و جوابللشيخ مصطفي العدوي,حتى يستوعب المسلم شئ عن هذا العلم.
و كذا أوصى بكتاب الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث للشيخ أحمد شاكر أو كتاب تيسير مصطلح الحديث للدكتور محمود الطحان رحم الله الحي و الميت منهم.
فاذا تيسير لك اي من هذه الكتب ففيها ما يغنيك -ان شاء الله-و من أراد التوسع يسال أهل الاختصاص في هذا العلم.

و الله اسال أن الأخلاص في القول و العمل و أن يجعل لهذا الجمع القبول و هو حسبنا و نعم الوكيل و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم.

منقول





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 08:06 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO