منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

قصة موت سيدنا ادم عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، أنزله بأفصح لسان، وأودع في آيه غرر البلاغة ودرر البيان، تحدى به قوماً ملكوا ناصية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-09-2012, 07:39 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول قصة موت سيدنا ادم عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً، أنزله بأفصح لسان،

وأودع في آيه غرر البلاغة ودرر البيان،

تحدى به قوماً ملكوا ناصية الفصاحة وفنون الكلام، فبهرتهم نغماته ومداته،

حركاته وسكناته، سلاسة ألفاظه، وإحكام أساليبه حتى قال قائلهم:

والله إن للقول الذي يقوله لحلاوة وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله،

وإنه ليعلو ولا يُعلى عليه، وإنه ليحطم ما تحته


وحُقّ للوليد بن المغيرة أن يقول ذاك، فهو يتحدث عن

كتاب الله الذي فيه نبأ من قبلنا، وخبر ما بعدنا، وحكم ما بيننا، هو الفصل ليس بالهزل،

من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، فهو حبل الله المتين،

ونوره المبين، وصراطه المستقيم، وهو الذي لا تزيغ به الأفئدة ولا تضل به الأهواء،

ولا تتشعب معه الآراء، ولا يخلق على كثرة الرد، لا يشبع منه العلماء ولا يملّه الأتقياء،

وهو الذي لم تنته الجن إذ سمعته إلا أن قالوا

فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءَانًا عَجَبًا { 1 } يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا { 2 }

من قال به صدق، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم )

قال الحق تبارك وتعالى....

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ القَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا القُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الغَافِلِينَ)) يوسف 3

وقال أيضا ... إن هذا لهو القصص الحق

فعندما يخبرنا الحق جل وعلا عن قصة ما في القران الكريم

إنما يكون ذلك لأخذ العبرة والعظة منها وعدم إتباع طريق من هلك من أصحابها

لهذا جاءت قصص القران الكريم لتخبرنا عما حدث في الأمم السابقة على لسان النبي الامى

ولتثبت أن هذا الكلام وهذا القران إنما هو وحى يوحى وانه من عند علام الغيوب وليس بدعا من الرسل

لذا سوف نستعرض هنا للقصص التي وردت في القران الكريم

بداية من خلق ادم عليه السلام ومرور بقصص الأنبياء والحيوان في القران

وانتهاء بقصة خير من مشى على تراب الأرض وشرفت وعظمت وتباهت الأرض بأنه وطأ ترابها

سيد الخلق وإمام الحق صلوات ربى وسلامه عليه




وفاة سيدنا آدم عليه السلام

ذكر ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ:

أن آدم مرض أحد عشر يوماً وأوصى إلى ابنه شيث
وأمره أن يخفي علمه عن قابيل وولده لأنه قتل هابيل حسداً منه،
فأخفى شيث وولده ما عندهم
من العلم، ولم يكن عند قابيل وولده علم ينتفعون به.
وقد روى أبو هريرة عن النبي،
صلى الله عليه وسلم، أنه قال:
قال الله تعالى لآدم حين خلقه: إئتِ أولئك النفر من الملائكة قل السلام عليكم،
فأتاهم فسلّم عليهم، وقالوا له:
عليك السلام ورحمة الله، ثم رجع الى ربّه فقال له: هذه تحيّتك
وتحية ذريتك بينهم، ثم قبض له يديه فقال له: خذ واختر،
فقال: أحببت يمين ربي وكلتا يديه يمين،
ففتحها له فإذا فيها صورة آدم وذريته كلهم، وإذا كل رجل منهم مكتوب عنده أجله،
وإذا آدم
قد كتب له عمر ألف سنة، وإذا كل رجل منهم مكتوب عنده أجله، وإذا آدم قد كتب له عمر ألف
سنة، وإذا قوم عليهم النور، فقال:
يا رب من هؤلاء الذين عليهم النور؟
فقال: هؤلاء الأنبياء والرسل الذين أرسلهم الى عبادي،
وإذا فيهم رجل هو من أضوئهم نوراً ولم يكتب له من العمر إلا أربعون سنة،
فقال آدم:
يا ربّ هذا من أضوئهم نوراً ولم تكتب له إلا أربعين سنة، بعد أن أعلمه أنه داود، عليه السلام، فقال: ذلك ما كتبت له، فقال:
يا ربّ انقص له من عمري ستين سنة، فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم،
فلما أهبط الى الأرض كان يعدّ أيّامه،
فلما أتاه ملك الموت لقبضه قال له آدم:
عجلت يا ملك الموت قد بقي من عمري ستون سنة،
فقال له ملك الموت: ما بقي شيء،
سألت ربّك أن يكتبه لابنك داود، فقال:
ما فعلت فقال النبيّ، صلى الله عليه وسلم:
فنسي آدم فنسيت ذرّيته وجحد فجحدت ذرّيّته فحينئذٍ وضع الله الكتاب
وأمر بالشهود.
وبذلك كان عمر سيدنا آدم حين وفاته ألف سنة.
وجاء في قصص الأنبياء لابن كثير أن أبي بن كعب،رضي الله عنه,قال:



إن آدم لما حضره الموت

قال لبنيه: أي بنى ! إنى أشتهى من ثمار الجنة.

قال: فذهبوا يطلبون له، فاستقبلتهم الملائكة

ومعهم أكفانه حنوطه، ومعهم الفؤوس والمساحي والمكاتل، فقالوا لهم:

يا بنى آدم ما تريدون وما تطلبون ؟ أو ما تريدون وأين تطلبون ؟

قالوا: أبونا مريض واشتهى من ثمار الجنة،

فقالوا لهم:

ارجعوا فقد قضى أبوكم.

فجاءوا فلما رأتهم حواء عرفتهم فلاذت بآدم،

فقال: إليك عنى فإنى إنما أتيت من قبلك، فخلى بينى وبين ملائكة ربى عزوجل.

فقبضوه وغسلوه وكفنوه وحنطوه،

وحفروا له ولحدوه وصلوا عليه ثم أدخلوه قبره فوضعوه

في قبره، ثم حثوا عليه، ثم قالوا:

يا بنى آدم هذه سنتكم.انتهى كلامه

وروى ابن عساكر عن ابن عباس،

أن رسول اله صلى الله عليه وسلم قال:

" كبرت الملائكة على آدم أربعا"

وقد توفي آدم عليه السلام يوم الجمعة حين جاءته الملائكة بحنوط،
وكفن من عند الله عزوجل
من الجنة، وعزوا فيه ابنه ووصيه شيثا عليه السلام.
وقد ذكر ابن اسحاق
أن الشمس والقمر كسفت سبعة أيام بلياليهن وبكت الخلائق عليه سبعة أيام
فلما مات آدم عليه السلام قام بأعباء الامر بعده

ولده شيث عليه السلام وكان نبيا فحينماحضرت

آدم الوفاة عهد إلى ابنه شيث وعلمه ساعات الليل والنهار، وعلمه عبادات تلك الساعات،

وأعلمه بوقوع الطوفان بعد ذلك.

وذكر ابن كثير

أنهم اختلفوا في موضع دفنه: فالمشهور أنه دفن عند الجبل الذى أهبط فيه في

الهند، وقيل بجبل أبى قبيس بمكة. ويقال إن نوحا عليه السلام لما كان زمن الطوفان حمله هو وحواء

في تابوت، فدفنهما ببيت المقدس.

واختلف أيضا في عمره والاجح أن عمره اكتتب في اللوح المحفوظ ألف سنة.

وقد ماتت بعده حواء

بسنه واحدة.



الاعداد السابقة



سلسلة قصص القران الكريم ...... خلق أدم

سلسلة قصص القران الكريم : خلق حواء. العدد 2

سلسلة قصص القران الكريم : معصية أدم وحواء وطردهما من الجنة. العدد 3

سلسلة ...قصص الانبياء ..( قابيل وهابيل )




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 06:52 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO