منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



يادي الذل ويادي العار.. تامر وشيرين باعوا الثوار

يادي الذل ويادي العار.. تامر وشيرين باعوا الثوار انتقدت من قبل قائمة العار لمشاهير مصر الذين تخاذلوا عن نصرتها وقت ثورتها ضد نظام فاسد مستبد؛ خوفا من تسرب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-09-2012, 05:24 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول يادي الذل ويادي العار.. تامر وشيرين باعوا الثوار

يادي الذل ويادي العار.. تامر وشيرين باعوا الثواريادي الذل ويادي العار.. تامر وشيرين باعوا الثوار

انتقدت من قبل قائمة العار لمشاهير مصر الذين تخاذلوا عن نصرتها وقت ثورتها ضد نظام فاسد مستبد؛ خوفا من تسرب روح الغل والانتقام إلى قلوب الثوار الشرفاء، فيضلوا الطريق ويعميهم الغضب عن التمييز بين الحق والباطل، متذكرا موقف الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه حين تسامح وعفا عن أهل مكة الذين أخرجوه من بلده، وأوسعوا المسلمين قتلا، وتعذيبا، وظلما، وجورا؛ فقال لهم بقلب أبيض طاهر راق: 'اذهبوا فأنتم الطلقاء'، وهو القادر على إبادتهم والثأر من أفعالهم المشينة المليئة بالدم.

انتقدت ضرب تامر حسني وطرده من ميدان التحرير بعد أن عاد إلى صوابه وانحاز للثورة والثوار، وتراجع عن تأييد الرئيس المخلوع؛ ليكتشف أن مبارك ليس أبا ولا يحزنون، بل هو رئيس أخطأ في حق شعبه، ونال ما يستحق إزاء ما اقترف هو ونظامه البائد على مدار ثلاثين عاما.

لكن بالله عليكم ماذا أقول اليوم عن مطرب كسر حالة الحداد التي عاشتها مصر على أرواح ودماء إخواننا من ضحايا مجزرة بورسعيد، وما تلاها من سقوط شهداء ومصابين في معارك محيط وزارة الداخلية وشوارعها الجانبية؛ ليذهب إلى جولة غنائية بالولايات الأمريكية يشدو فيها بأغنياته في الوقت الذي بادر فيه كل الفنانين بتأجيل كل أعمالهم الفنية، ولم يتخاذل أي منهم في إلغاء حفلاته الغنائية حدادا على شهدائنا ومصابينا.

ماذا أقول عن شيرين عبد الوهاب صاحبة 'ما شربتش من نيلها'، التي يبدو أنها اعتادت على المياه المعدنية ونست وتناست 'النيل'، ووقعت في 'نيلة' التجاوز والاستهانة بأرواح الشهداء ودماء المصابين؛ لتتمايل وتشدو بأغنياتها في برنامج المسابقات واكتشاف المواهب Arab Idol، الذي ظهرت به وهي ترتدي فستانا ملونا، غير مبالية بمشاعر المصريين؛ لتشارك في الحلقة الثانية من تصفيات البرنامج الذي تمّ عرضه يومي الجمعة والسبت الماضيين، في الوقت الذي تعيش فيه مصر كلها حالة حداد؛ تضامنا مع أمهات وأهالي الضحايا.

ألا يعتبر هؤلاء من حرمة الموت؟ ألا يفكرون أو يتدبرون أن عزرائيل لا يستأذن قبل المجيء؟ ألم يفكرون أن الفاجعة التي اختطفت الأرواح في لحظات سريعة بمباراة كرة قدم كان من فيها آخر من يتخيل أن يموت وهو يشجع، قد تتكرر معهم في لحظات مماثلة؛ خاصة أن من يغني أو من يستمع له يكون أيضا آخر من يتخيل أن يأتيه الموت في هذه اللحظات.

أليس لهؤلاء كبير يحقق معهم أو يحاسبهم؟
بلى لهم نقابة الموسيقيين؛ لكنّ النقابة نفسها لم تعلن حالة الحداد بشكل رسمي على أرواح شهداء بورسعيد، بحجة أنهم كانوا قبل الحادث في حداد لثلاثة أيام على ضحايا أعضاء نقابة الموسيقيين الذين سقط بهم 'الأسانسير' في فندق 'شهرزاد'؛ ليخرج المتحدث الإعلامي باسم النقابة ويؤكد في تصريحات صحفية أن أعضاء النقابة ليسوا ملزمين بالحداد، وأن عدم التزام تامر حسني وشيرين لا يعرضهما للمساءلة تماما لأنها حرية شخصية؛ خاصة أن حالة الحداد ليس من الضروري أن يتم تطبيقها على الحفلات، ولكنها تطبق على الملاهي الليلية!

حقا 'إن طلع العيب من أهل العيب مايبقاش عيب'!!
حقا إذا جاءكم مطرب يغني في وقت الحداد على أرواح الشهداء، ليلهي بأغنياته الركيكة الجالية المصرية والعربية هناك عن الأحداث الجسيمة التي تقع في أوطانهم؛ فتبينوا عسى أن يكون متهربا من التجنيد، أو متهما بالتزوير، أو غنى أغنيات من نوعية 'خليها تاكلك' و'طييييبة قلبك'، وليس على مثل هؤلاء حرج أكثر من الحرج الذي أوقعوا أنفسهم فيه.

حقا لا تنتظروا الخير من مطربة غنت 'ما شربتش من نيلها'، ثم حاولت أن تسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتضع مولودتها هناك حتى تحظى بالجنسية الأمريكية قبل أن تتراجع بعد الهجوم والضغط الإعلامي عليها؛ لكنها لم تنسَ أن تنتهز أي فرصة لجني المال والأرباح والمكاسب؛ حتى ولو كانت على دماء المصريين في أحلك لحظات يمر بها الوطن.

حقا لا تندهشوا حين يفعل هذا مطربينا ونقابتهم الموقرة، في الوقت الذي يتهافت فيه إخواننا العرب على نشر تعازيهم وتعليقاتهم الباكية على مقاطع فيديو المذبحة المنشورة على يوتيوب، ومن بينهم الجزائريين الذين نسوا خلافاتنا القديمة معهم، وكتبوا تعازيهم في شهدائنا.

الآن فقط أضم صوتي لثوار الجالية المصرية في ولاية نيو جيرسي الأمريكية، لأحمل معهم نعشا رمزيا وضعوه أمام مدخل مسرح الحفل؛ ليكون رمزا لكل من أراد دخول الحفل والغناء والرقص، في ظل تقديم العزاء لأهالي الضحايا في مصر، وأرفع معهم اللافتات، وأصرخ معهم بالهتافات، مرددا من كل قلبي نفس الهتاف مع إجراء تعديل بسيط فيه: 'ارفع راسك فوق، إنت مصري.. نزل راسك تحت، شيرين وحسني'.. 'يا دي الذل ويا دي العار.. تامر وشيرين ونقابتهم باعوا الثوار'.

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 08:49 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team