منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

لا خوف من إستلام الإسلاميين للسلطه !

في خضم مايحدث على الساحة العربية بشكل عام وعلى الارض المصرية من احداث مُهمة ، و تعالي الأصوات التي تثير الرُعب والرهبة من وصول أنصار الإسلام السياسي للسُلطة ، أرى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-07-2012, 04:42 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول لا خوف من إستلام الإسلاميين للسلطه !

في خضم مايحدث على الساحة العربية بشكل عام وعلى الارض المصرية من احداث مُهمة ، و تعالي الأصوات التي تثير الرُعب والرهبة من وصول أنصار الإسلام السياسي للسُلطة ، أرى أنه من الضروري أن تُراجع بعض الأحزاب والمجاميع المعارضة لتلك التكتلات الإسلامية مبادءها بخصوص أحقيّة أنصار الإسلام السياسي في الوصول للسُلطة السياسيّة .....يكمن و يتمحور اعتراض المُعارضين للإسلاميين أن الإسلاميين ليسوا ديموقراطيين و يضعون شروط دينيّة على الحريّات الأساسيّة للإنسان ،ولديهم غموض يتعارض ومعطيات الشفافيه و هذا الاعتراض - نظريّاً - صحيح ، خاصة بعد وصول الطالبانيين للحكم في إفغانستان لكنه تحوّل إلى بُعبع غير واقعي ، ففي ظل ما وصلت له حال التكنلوجيا و التبادل المعلوماتي اليوم ، و استحالة حجب وطمس المعلومات بشكل تام ‘ فإن قُدرة الإسلاميين على كبح الحريّات شبه مُستحيل .لذا يجب أن تتغيّر النظرة التقليديّة للواقع أولاً ، و فهم الإمكانات الجديدة فيه ، و التي تجاوزت إمكانات الحجب و التضليل و التزييف ، ثم يجب تغيير النظرة عن الإسلاميين كخطر حقيقي ضد الحريّات ، فالتطور التقني المادي أصبح عدوّ لا يُمكن قهره من الإسلاميين و غيرهم .و هناك جانب مُهم في بناء الوعي السياسي لأي مُجتمع ، يتمثّل في ضرورة أن يتشبّع المُجتمع بميوله السياسيّة المُستندة للإرث الثقافي له ، و بالنظر للتجربة الأوروبيّة في التمثيل السياسي ، نجد أن الأوروبيين لم يصلوا لمرحلة الإيمان بضرورة النهج العلماني في السياسة و ترسيخ قيم الديموقراطيّة وحمايةالحريّات العامة ، إلا بعد أن تشبّع وعيهم السياسي بالتجربة السياسيّة الدينيّة/الفاشيّة/الديكتاتوريّة ، و هي مرحلة مهمّة في تأكيد ضرورة الطرق الأخرى في إدارة مُجتمعاتهم ، و لا يُمكن القفز على تحديث الوعي السياسي بالفكر دون ممارسة الفكر في الواقع ، لذا من شبه المُستحيل ترسيخ أي قيمة سياسيّة علمانيّة أوديموقراطيّة أو حقوقيّة مدنيّة إلا بعد أن يقتنع المُجتمع بالمُمارسة أن الإرث الثقافي الذي يثقون به يُعاني من عجز في تحقيق مطالبهم .إن تسنّم الإسلاميين للحُكم السياسي أو مشاركتهم الفاعلة دون ترهيب ، مرحلة ضروريّة لدفع الوعي السياسي ( لهم و للمُجتمع المُسلم ) للأمام ، و يستحيل من وجهة نظري أن نعرف إمكانات أي أيديولوجيا دون أن تختبر نفسها ( بحُريّة ) في الواقع .




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 10:15 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team