منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

المطبخ الإندونيسي .. والمذاقات الآسيوية

تأثر بالهندي والصيني وحتى الأوروبي المطبخ الإندونيسي.. مذاقات آسيا في طبق واحد نشاطها التجاري، وموقعها الجغرافي، ومواردها الطبيعية.. كلها أسباب جعلت من إندونيسيا بلدا يحفل بالتنوع والاختلاف، ولأن المطبخ هو

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-06-2012, 11:24 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول المطبخ الإندونيسي .. والمذاقات الآسيوية



تأثر بالهندي والصيني وحتى الأوروبي

المطبخ الإندونيسي.. مذاقات آسيا في طبق واحد

نشاطها التجاري، وموقعها الجغرافي، ومواردها الطبيعية.. كلها أسباب جعلت من إندونيسيا بلدا يحفل بالتنوع والاختلاف، ولأن المطبخ هو انعكاس للحضارة والثقافة، جمع الطعام الإندونيسي ميزات المطابخ المجاورة، ولأن في هذا البلد عددا هائلا من الجرز، ولكل جزيرة طعامها الخاص والفريــد، حفل المطبخ الإندونيسي بتنوع هائل لا مثيل له بين المطابخ الآسيوية.
استطاعت إندونيسيا أن تجمع في مطبخا القليل من المطابخ التي تحيط بها، أو التي سبق وتعاملت معها تجاريا، فالمطبخ الإندونيسي يتأثر بالشرقي كالهندي والصيني، وحتى الأوروبي، وكل منطقة في إندونيسيا يتأثر طعامها بمكان معين، حيث إن مطبخ جزيرة سومطرة متأثر بالطابع الهندي والشرقي، وأبرز أطباقه اللحم بالكاري والخضار، في حين مطبخ شرق إندونيسيا يتشابه مع المطبخ البولينزي والماليزي، أما " الباكمي" أي المعكرونة، والـ " باكسو" أي كرات اللحم، فهما من تأثيرات المطبخ الصيني.

جزيرة التوابل والأرز الأبيض:
المائدة الإندونيسية لا يمكن أن تخلو من الأرز، حيث إنه يطهى غالبا مع الخضار، وكثيرا ما يطهو الإندونيسيون الأرز بلبن جوز الهند والكركم أو مع قشر جوز الهند، والأرز عندهم يؤكل بطرق مختلفة، فاحيانا يسلقونه ويجففونه ويأكلونه مطبوخا أو مقليا، وأحيانا أخرى يقومون بطحنه ويعاودون تصنيعه وحفظه بعشرات الأساليب المتنوعة، لذا نجدهم يحضرون منه أصنافا عديدة من الأطباق المالحة والحلوة، ويعتمد هذا الشعب في بعض الأحيان على البخار كطريقة صحية في الطهي.
بالإضافة إلى الأرز، هناك ايضا الذرة، الذي يزرع في بعض المناطق الجافة مثل جزيرة مادورا وسندا ليزر، والساغو المنتشر في شرق إندونيسيا، والكاسافا المجففة ودرن النبات وهي من المأكولات التي تريح الأعصاب.
وإندونيسيا شهيرة بالتوابل التي دخلت بفضلها المطابخ العالمية كجوز الطيب، والقرنفل والخولنجان.

لبن جوز الهند.. لا يغيب عن هذا المطبخ:
ولعل أبرز خصائص المطبخ الإندونيسي هو لبن جوز الهند، حيث يدخل في صلب الكثير من الأطباق سواء المالحة أو في الحلوى كطبق الراندانج، والسوتو من الأطباق القومية لإندونيسيا، ويوجد نوعان منه، هما : لبن جوز الهند الخفيف والسميك، حيث يكمن الفرق بينهما في كمية الماء والمحتوى الزيتي، فالخفيف مخصص لإعداد الحساء، بيد أن لبن جوز الهند الكثيف يستعمل لإعداد الرندانج والحلوى، أما عن كيفية تحضير هذا اللبن، فهو يصنع من جوز الهند الطازج والمقطع، أو من الذي يباع جاهزا في الأسواق واللافت أن بعد صنعه، يمكن إعداد القطـع المتبقيــة في إعداد " الوراب" وهو عبارة عن جوز هند متبل بالخضار، وهذا الطبق يشبه طبقا آخر يدعى طبق الـ " جادو" غير أنه يستبدل بصلصة الفول السوداني، جوز الهند، كما يحبون مختلف الفاكهة الأستوائية كجوز الهند والأناناس والموز والمانجو التي ياكلونها إما طازجة أو جافة أو مطبوخة.

حفظ الطعام له أصوله في إندونيسيا:
وللإندونيسيين تقاليدهم الخاصة في حفظ الطعام، حيث يعتمد هذا الشعب على طرق مبتكرة في حفظ الطعام، بسبب المناخ المشبع بالرطوبة الذي يفسد الطعام، ومن هنا يحفظ طعامه، بالتجفيف والتمليح، ولكن من الأخطاء الكبيرة في هذا المبطخ اعتماد القلي للخضار واللحوم الذي يفقد المكونات فيتاميناتها، فضلا عن كثرة البهارات المبالغ فيها، ومن هنا ربما وعي الإندونيسيون لهذه المسائل وأدخلوا الأرز المسلوق والبطاطا المسلوقة إلى الكثير من أطباقهم.

أطباق زاخرة بالنكهات الآسيوية:
ليس من الضروري أن تشعر بالاستغراب حين تسمع عناوينها، فالأطباق الإندونيسية شهية للغاية رغم غرابة وصعوبة نطق أسمائها، وأبرزها " سوب بينتوت" و" سوب كامبينغ" أي شوربة اللحم، و" ناسي جورينج" أي الأرز بالزيت والبهارات، الذي يقدم إما مع الدجاج أو مع اللحم، وهناك أيضا " الباسو" وهو عبارة عن كرات اللحم أو الدجاج المتبلة على الطريقة التقليدية، في حين يقدم " التاهو" و" الإندومي" بنكهات مختلفة، ويعتبر الـ " شومي شومي" من الأطباق البحرية المميزة في المطبخ الإندونيسي، بيد أن الـ " مي جورينغ" هي الأنسب لمتبعي النظام النباتي في غذائهم، نظرا لأنها مليئة بأصناف متعددة من الخضار، التي يضاف إليها احيانا البيض.

أطباق من المطبخ الإندونيسي:
الدجاج بالزنجيبل مع الخضار
المكونات:
- 500 غرام من قيلية الدجاج المقطع إلى شرائح رفيعة.
- ملعقة كبيرة من الخل الأبيض.
- ملعقتان كبيرتان زنجيبل طازج مبشور.
- ربع كوب أو 15 غراما من الكزبرة الطازجة والمفرومة.
- ملعقتان كبيرتان من الزيت النباتي.
- كوب أو 100 غرام من عرانيس الذرة الطازجة الصغيرة
والملعقة بالطول إلى نصفين.
- ثمرة فلفل حلوة حمراء مقطعة إلى شرائح رفيعة.
- كوب من البازيلاء.
- حبتان من البصل الأخضر مقطعتان إلى شرائح.

مكونات تحضير الصلصة:
- ملعقتان ونصف الملعقة من دقيق الذرة المذوب في كوب ونصف الكوب من الماء.
- مكعب من مرقة الدجاج.
- ملعقة كبيرة من صلصة المحار.
- ملعقتان كبيرتان من صلصة الصويا.
طريقة التحضير:
- يمزج الدجاج مع الخل والزنجيبل والكزبرة المفرومة في وعاء، ويغطى المزيج ويوضع في الثلاجة لمدة ساعة.
- يحمى الزيت في قدر كبير غير لاصق، ويضاف الدجاج، ويبدأ طهيه مع التحريك، وذلك على نار قوية لمدة (3-4) دقائق أو إلى أن يصبح الدجاج مطهيا جيدا.
- تضاف عرانيس الذرة الصغيرة والفلفل الحلو والبازيلاء وتحرك المكونات لمدة دقيقتين.
- تخلط مكونات الصلصة في قدر صغير، ثم توضع في المقلاة، ويغلي المزيج ويحرك ببطء لمدة دقيقتين.
- يضاف البصل الأخضر، ويقدم الطبق مع النودلز المطهية أو الأرز الأبيض.

مكعبات الدجاج بصوص الصويا
المكونات:
- كيلو غرام واحد صدور دجاج مقطعة إلى مكعبات.
- ملعقتان من الثوم المفروم.
- ملعقة كبيرة من الزنجيبل الناعم.
- بصلة كبيرة مفرومة.
- ثمرة طماطم كبيرة مفرومة.
- نصف كوب من صلصة الصويا الحلوة.
- ملعقتان من صلصة الصويا المالحة.
- ملعقة كبيرة من صلصة البندورة.
- (4) ملاعق كبيرة من الزيت النباتي.
- ملح حسب الرغبة.
طريقة التحضير:
- يوضع الزيت في قدر على النار حتي يسخن جيدا، ثم يضاف إليه الثوم والزنجيبل والبصل، وتترك المكونات قليلا.
- يضاف إلى هذا المزيج مكعبات الدجاج، وتقلب حتى يحمر الدجاج قليلا.
- يضاف الصوص وصلصة البندورة، والملح ونصف كوب من الماء.
- يترك على نار خفيفة، حتى تنضج المحتويات، ويقدم الطبق ساخنا.

ومن الحلويات الإندونيسية،
اخترنا لك طبقا في غاية اللذة والسهولة وهو:
كعكة جوز الهند والموز:- )
- 125 غراما من الزبد.
- كوب من السكر الناعم.
- (4) بيضات.
- كوبان من الموز المهروس.
- كوب من الجوز المقطع.
- كوبان من الطحين المنخول.
- كوب من حليب جوز الهند.
- ملعقة صغيرة من القرفة.
- كوب من عصير البرتقال.
- (125) غراما من كريمة الجبن المخففة قليلا بالماء.
- (30) غراما من الزبد.
- ملعقة كبيرة من العسل.
- كوبان من سكر البودرة المنخول.
طريقة التحضير:
- يتم خفق الزبد مع السكر للحصول على مزيج خفيف يشبه الكريمة.
- يضاف البيبض تدريجيا، بمعنى الواحدة تلو الأخرى، ويتم الاستمرار في الخفق، وبعدها يقلب الموز والجوز مع المزيج الذي تم تحضيره.
- يضاف إلى المزيج الطحين وحليب جوز الهند والقرفة وعصير البرتقال، ويتم خفقها مع بعضها حتى تتماسك جيدا.
- يوضع المزيج في ملعقة في صينية كعك مستديرة قطرها (25) سنيمترا مدهونـــة بالزبد، ثم توضع الصينية في فرن حرارته (180) درجة مئوية لمدة ساعة أو ساعة وربع الساعة، وبعد إخراج الكعكة من الفرن وأثناء تبريدها، يتم خفق كريمة الجبن مع الزبد والعسل ليصبح لدينا مزيج لبن.
- يضاف سكر البودرة تدريجيا إليها، مع استمرار الخفق.
- يضاف إليها كريمة العسل، وتقدم مع الكعكة الباردة.

(وكالات)


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:52 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO