منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



ينابيع الإبداع

] مقدّمة بلاغيّة: الإطناب و الإيجاز كتبها: فيصل الملوحي علّق الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر : على طرائف في حياة الأدباء في استراحة الفرسان بقوله: يقول الكاتب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-06-2012, 11:24 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ينابيع الإبداع

[SIZE="5"


]
مقدّمة بلاغيّة:

الإطناب و الإيجاز


كتبها: فيصل الملوحي




علّق الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر : على طرائف في حياة الأدباء في استراحة الفرسان بقوله:

يقول الكاتب الروائيّ تولستوي: إذا استطعت ألا تكتب فلا تكتب.. وللكاتب الروائيّ إبراهيم أصلان تعبير ذائع يقول: «أنا أكتب بالممحاة لا بالقلم».. أي أنه يحذف أكثر مما يكتب، طبعا هذا قبل اختراع الحاسوب، الذى استبدل بـ«الممحاة»(delete). لهذا لا تجد في محفوظات أصلان عديدا من الأعمال الروائية بقدر ما تلمح فى هذا القليل ألقا خاصا وروحا استثنائية تغلف إبداعاته.. حتى كتاباته في الصحافة التي كان ينشرها أسبوعيا على صفحات الأهرام تستوقفك بالغوص إلى مناطق بعيدة فى النفس البشرية بأقل الكلمات الممكنة، كأنها ومضات لها سحر تدخل مباشرة إلى قلبك وعقلك..
كان الراحل الكبير يحيى حقي ينصح لتلاميذه بواحدة هي حذف كل زيادة كلمة أو حرف، ويقول مثلا: إذا وجدت جملة تبدأ بـ«ولقد» واكتشفت أن «الواو» لا تضيف شيئا فاجعلها «لقد». وحده الراحل إبراهيم أصلان مخلص لأستاذه حقي في مذهب الحذف، تشعر أنه يكتب بقلم ويمحو في الوقت نفسه لا بممحاة واحدة بل بعشرة، لتبقى الخلاصة المبدعة!



ينابيع الإبداع

قبل أربعين سنة كان لقاؤنا الأول، عشناه عاما كاملا، يوم كنا نعلّم الشباب اللغة العربية وآدابها، كنا نلتقي يوميّا، في أماكن متفرقة في البيوت وغير البيوت، كنا نتنادم الشعر، فأسمعه ويسمعني، ينقد أحدنا أخاه، يثني عليه، يقدمه لذوّاقة الشعر..
وعلى عادتها فرقت الأيام جسدينا، لكنها لم تستطع تفريق روحينا. فكانت خطابات الشعر والأدب البريديّة تحمل روح كل منا إلى صاحبه.
وجاءني يوماً البشير بثلاث قصائد طربت لواحدة، ونازعتني نفسي المتعة وبعض الضيق في القصيدتين الأُخريَيْن. وكتبت إليه:
أمّا الأولى: ( والترتيب هنا للإبداع لا لزمان القراءة): فهي قصيدته إلى ابتته اتي كانت وحيدة وعمرها ثلاث سنوات -.
وأمّا الثانية: فإلى ابنه المولود منذ أيام.
وأمّا الثالثة: ففي مناسبة لا حاجة لذكرها.
لماذا كانت الأولى؟ لأنها فرضت نفسها على الشاعر، أو كما يقول الجاهليون: لأنّ شيطان الشعر أنطق لسانه بها. كان التفاعل في النفس، في الروح– لست أدري– فانطلقت القصيدة تتحدّث عن لواعج النفس، وتنقل إلى السامعين الأحاسيس الصادقة – وليس الصدق هنا ما يقابل الكذب، إنه أعلى، إنه صدق التجربة، لا صدق المعلومة أو كذبها.
لهذا أنا أصدّق ما يقوله كاتبنا الصقر، بل أعضّ بالنواجذ.
بل لا أعدّ من الإبداع إلا ما فرضته النفس على اللسان والقلم، والقريحة الوثابة من خيال وصور.
يحضرني هنا قول ذلك العالم لذلك الواعظ: يا هذا في نفسك مرض أو في نفسي، حين سمعه ولم يحرّك في نفسه شيئا.
يقولون: هذا شاعر مقلّ، وذلك شاعر مكثر، هذا تندر قصائده ، وذلك اطلب تعط، شاعريّة متدفّقة، وقريحة ثرّة!
لم أنج مما لا أراه صوابا، قلت ما قلت من قصائد يوم كان الشباب يفور بين جنبيْ، أريد أن أبرز، أن أنجح في عيون الناس. واليوم– لا أدّعي أني مزقتها كما مزّق طه حسين شعره الذي لم يرق لروحه- أحتفظ بها، وأرددها بين حين وحين، فألوم نفسي، وأقول يا ضيعة النفس أن تقول ما لم تجُد به حقّا!

تجويد الإبداع

لا أدّعي أن الإبداع فقط هو ابن مرحلة الولادة وحدها، بل يمكن أن نعود إلى الشعر والنثر بالتجويد والصقل، لكنه يبقى نوعين:
- نوعاً يرتبط بالإبداع بلا منازع، ولن تنجزما تريد إلا بتأثير مرحلة الإبداع المتمادّة التي قد تعيشها وقتاً أطول من ساعة، فتصل إلى أيّام. وهو أمر يحدث في الشعر والنثر على سواء.
كنت في صغري أتفيّأ ظلّ شاعري المحبوب عمّي – أسكنه الله فسيح جنّاته -، كانت لحظة الشعر كارثة على البيت كلّه، لا أحد يستطيع الوصول إليه، كنا نسمعه يقول، ونقف صامتين نفهم ما نفهم ويغيب عنّا ما يغيب، منّا الطفل وبعضنا أميّ، أمّا المثقفون منّا فكانوا يتميّزون فيهمون إلا نكاتاً منها يحتاجون إلى وقت لتفسيرها!
ثمّ يأتينا الفرج، فيخرج من البيت صوب البساتين– كنّا نتمتّع بجمالها ونتحسّر عليها اليوم-
ليردّد ما قاله، ويعيد ويصقل، ثمّ يعود إلى البيت فيطلب منه من يطلب أن يعيد عليهم ما قرّ عليه، ويبدأ الحوار بين القادرين عليه، لا لتصويب ما يعدّونه خطأً، فالتصويب أخذ حظّه في البساتين، و إنّما هوتلذّد بما حواه من خيال مبتكر، وتمثل لعاطفة دفعته إلى الشعر،وتثقيف بما فيه من معلومات.
- ونوعاً يرتبط بهنات صغيرة تصوّب أو معلومة خاطئة تصحّح، وهو أمر يقلّ في الشعر ويكثر في النثر.


الإبداع وعرض المعلومات

يتعلم الإنسان ويعلّم، يتلقط معلوماته من مصادر متعدّدة بحواسّه الخمس، فيعرضها حفظاً أو تعليما. فلا نستطيع أن نقول عنه هذا إبداع، إنّما هو عرض لهذه المعلومات قد ينجح فيها، وقد يخفق.
وهو ما يحدث في المدارس والجامعات وقاعات المحاضرات..
أما حين يتفتق ذهنه عن جديد في العلم أو الأدب فنحن أمام إبداع حقّ.
وهو أمر أقل في الوجود كطبيب – أو كيماويّ- يكتشف دواء، أو فيزيائي يكتشف جاذبيّة الأرض، أو أديب يكتب مسرحيّة يصفها النقّاد بالإبداع.
[/SIZE]

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 12:11 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team