منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

يا ولي أمر البنات...من فضلك لحظات...

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله . تطاول هذا الليل واسود جانبه وطال علىّ ألا خليل ألاعبه فوالله لولا خشية الله وحده لحرك من هذا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-06-2012, 12:41 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول يا ولي أمر البنات...من فضلك لحظات...



بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله .


تطاول هذا الليل واسود جانبه وطال علىّ ألا خليل ألاعبه
فوالله لولا خشية الله وحده لحرك من هذا السرير جوانبه



كليمات من امرأة عفيفة طاهرة...
غاب عنها زوجها أشهراً معدودة...فباحت بمكنونها واشتكت بما تعانيه...كان هذا منذ 1400 سنة...
حيث العفاف والأخلاق في أزهى صورها..

كيف لا ولم يمضِ على وفاة مؤسس دولة الإسلام العظيمة إلا أعوام معدودات...صلوات ربي وسلامه عليه...

قيلت تلك الأبيات في مجتمع...لا اختلاط فيه ولا تلفاز...ولا جوالات ولا حتى انترنت...
فما عساهن أن يقلن اليوم ...؟؟!!


فتياتنا ممن لم يتقدم إليهن الرجل الصالح...
ونحن نعيش في وقت...صار الرجل الحازم فيه حيران...
فتن لم تمر على البشرية مثلها...نسأل الله الثبات...
تُرى كم من فتاة رغبت العفة ولم تجدها...!!!؟؟؟


وكم هن من قلن مقال تلك المرأة الصالحة...وما منعهن إلا ما منعها من خوف من الله تعالى...ومراقبته...؟؟؟!!!

هنا وفي ظل ما تعانيه مجتمعاتنا...من تأخر في الزواج...وسهولة الحرام وصعوبة الحلال...
ولأن المرأة هي الأضعف هنا..فهي لا تستطيع أخذ زمام المبادرة والخطبة بل تنتظر حتى يطرق بابها رجل...
وأحياناً كثيرة يتأخر هذا الزوج...والدهر يأكل سني عمرها...
فتصبح في قلق وحيرة لا يعلم بهما إلا الله تعالى...

فهي بين مطرقة الرغبة في الاستقرار مع زوج وأطفال ...وسندان الخجل وعدم مقدرتها على الإفصاح بذلك...
والخوف من أن يؤول أمر ولا يتها لمن لا يخاف الله ولا يرجوه...


في هذا الموضوع يا أحبة لن أتكلم عن العنوسة أو أسبابها...فهذا ربما سيكون له موضوع آخر...
ولكني سأتكلم عن شيء لطالما رأيناه محرجاً وربما خارماً أيضاً لكرامتنا ومروءتنا...
وهو أن يخطب الرجل لابنته أو اخته...
فمتى سنكسر هذا الطوق...ونشعر بما يشعر به بناتنا...!!!


وهل نحن بأكرم من عمر خير هذه الأمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم وصدّيقها رضي الله عنه...

لماذا لا نبدأ العمل...ونعالج ما يمكن علاجه...ونحيي هذه السنة التي فُقدت...
أعلم أن البداية صعبة....ولكن كسر هذه القيد فيه خير عظيم...لا يعلمه إلا الله...


فبادر يا أخي بالبحث عن زوج لأختك أو ابنتك...ولا تستحِ من عمل لم يستحِ منه الفاروق عمر رضي الله عنه.

****************أ
أبو الزبير الشيباني
*****************

موضوع هادف أحببت ان تستفيو معى منه

فدعوعكم لمناقشة هده المسئلة الاجتماعية الحساسة

فمارئيكم..................



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:53 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO