منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



آسْمُكـ تـَلْفُظـُهُ آمْوَآجُ آلْبَحْرٍ

استيقظ ذلك الصياد قبل صلاة الفجر ليذهب إلى عمله المعتاد توجه مباشرة إلى الشاطئ وركب قاربه الصغير وجهز شباكه وبدأ في تجديف القارب ليتوجه إلى منطقة تتكاثر فيها الأسماك وقبل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2012, 04:40 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول آسْمُكـ تـَلْفُظـُهُ آمْوَآجُ آلْبَحْرٍ

آسْمُكـ تـَلْفُظـُهُ آمْوَآجُ آلْبَحْرٍ
استيقظ ذلك الصياد قبل صلاة الفجر ليذهب إلى عمله المعتاد
توجه مباشرة إلى الشاطئ وركب قاربه الصغير وجهز شباكه وبدأ في تجديف القارب ليتوجه إلى منطقة تتكاثر فيها الأسماك
وقبل أن يظهر نور الصباح إذ به يتوقف ثم رمى بالشبكة على سطح الماء لينتظر برهة من الزمن بحثا عن سمكات يكتبها له الله





وهناك ذلك الغواص الذي ارتدى بزته السوداء اللامعة واتجه مسرعا إلى قاربه ليشغل المحرك وقد لبس جميع عدة الغوص متجها إلى منتصف البحر ليرمي بجسده في أعماق البحار
هاهو ينظر من خلال نظارته على مختلف أشكال وألوان الأسماك الذي معها كان يسبح الله ويهلل ويكبر حينما يرى ويلحظ التمايز و الاختلاف بين كل سمكة وأخرى
إنه مازال يبحث ويبحث
بين الصخور وخلف الأعشاب الكثيفة
لأنه يبحث عن سمكة معينه يتباهى حينما يريها لأقرانه من الغواصين
أنه لا يريد سمكا تقليديا
هاهو يزداد غوصا في المحيط
لم يجد سمكته بعد




وفجأة ...................

لفتت نظره تلك السمكة ذات الألوان الممتزجة مع بعضها تتلألأ حراشفها كأنها الماس يكسوها
وبريق عينيها الصغيرتين كأنهما لؤلؤتان ركبتا تركيبا
ألوانها كألوان الطيف زاهية
وحركتها الانسيابية أغرته بها أكثر فأكثر فهي تسبح بهدوء ودلال ويليق لها ذلك

جعل يسبح خلفها وهي تتجه يمنة ويسرة غير عابئة به فقد أخذ الحيطة بان لايقلق سيرها كما انه كان يخطط لأخذها فما أراد أن تهرب
وإذ بها تسكن إلى جانب إحدى الصخور وحاول الاقتراب منها شيئا فشيئا إلى أن أمسك بها
قاومت قليلا لكنها مالبثت أن هدأت لأنها دخلت قفصه وصعد على السطح متباهيا بالنصر نعم إنها ملكه الآن





وعلى الجانب الآخر من الشاطئ كان هناك العديد من الأسماك التي رفضت قانون ربها لتتمرد على سكنات البحر ومائه فاختلط جسدها بحبات الرمل
مهملة وقد تناثرت في كل مكان


لقد حاولت تلك السمكيات المسكينة الخروج عن وضعيتها التي خلقها الله عليها فإذ بها تجد نفسها وقد اختنقت من قلة الأوكسجين وما زاد الطين بله حرارة الشمس القاتلة التي لايحتملها أجساد ذلك السمك الضعيف فقد جفت حراشفها وبدأت تتصاعد منها رائحة الموت
مسكينة تلك الأسماك ا لبلهاء





مرّ على الشاطئ صبية يلعبون وإذ بهم وقد بدأ يتقاذفونها حبة بعد حبه وجاءت أمهم تقول لهم:
ابتعدوا إنها تالفة قد تصيبكم بالأمراض
ثم مرت فتيات في عمر الزهور وإذ بهم قدانتبهو لألوانها وأشكالها ولكن ما إن لبثوا إلا أن ابتعدوا عن تلك الرائحة التي خنقتهم
وأخيرا مر مجموعة شباب وقد لفت نظرهم ذلك ا لتجمع والحشد عليها فوصلو إليها ولكنهم بدأو بالضحك على بعض
قائلا احدهم :ما رأيك أن نأخذها لك لتطبخها وهي فاسدة ..ألا ترى كيف سيكون طعمها رائعا
ويرد عليه الآخر :لم كل هذا العناء
خذها أنت وكلها نية .وهو يتكلم بتقزز واضح مارأيك برائحة الكساد مع الدم الفاسد (يا له من طعم)


هذا هو حال تلك السميكات





فهل تقبلين أن تكوني سمكة محفوظة في أعماق البحر يأتيكِ الآتي ليبحث عنك !!
أم تريدين أن تكوني سميكة تجذبين القادم حتى ما إن يصل إليك لينفر منك!!





ذلك هو حجابنا أخيتي

ذلك هو الغطاء الذي يزيد مقدارنا ويرفع شأننا


ذلك هو ديننا وفطرتنا التي فطرنا الله عليها


فلا تحاولي أن تخرجي متمردة منه ليؤذيكي الغير


تذكري أخيتي يوما سنحتاج فيه إلى مايستر أجسادنا ومانجد ذلك


تذكري أخيتي


أن الله لم يلبسني لباسا إلا لأنه الخيرة لي ولك


تذكري أن أؤلئك الذي حاولوا إخراجنا من قرار البيت ماهم إلا أذيال اليهود


فكوني كسمكة ذلك الغواص بعيدة عن نظر الناظرين وعبث العابثين..




مما قرأت وأحببت ان تشاركوني فيه

دمتم بحفظ الله..





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:04 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO