منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

مكة عبر القرون.. تاريخ حافل بالقداسة

مكة أو بكة.. كما أطلق عليها القرآن الكريم.. ومعناها في اللغة "التباك" أي الازدحام.. لها تاريخ حافل بالقداسة.. منذ أن وطئت قدما النبي إبراهيم وادٍ غير زرع، قبل نحو أربعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2012, 12:54 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول مكة عبر القرون.. تاريخ حافل بالقداسة

مكة أو بكة.. كما أطلق عليها القرآن الكريم.. ومعناها في اللغة "التباك" أي الازدحام.. لها تاريخ حافل بالقداسة.. منذ أن وطئت قدما النبي إبراهيم وادٍ غير زرع، قبل نحو أربعة آلاف سنة، فاخضرَّ عبقاً وفرادة لا مثيل لهما، وصار مهوى للأفئدة المتعطشة للارتواء الروحي وموئلاً للسدانة المتصلة بالشرف.

قبائل عدة استطونتها بحثاً عن علو الكعب، خزاعة في نحو القرن الثالث الميلادي فـقريش، ثم انبجس من بين شعابها نور النبوة فأضحت فرقداً يمور بالطهارة.

هذه الأيقونة الإسلامية أصبحت مساجدها ودورها مقصداً للعلماء والتجار والحجاج لتشهد تطورات عمرانية مضطردة، ولتتعارف فيها تدريجياً الشعوب والقبائل.

الخلفاء والحكام سعى معظمهم لوضع لمسات وإضافات للحرم.. توسعةً وتزييناً وعمارة.مكة عبر القرون.. تاريخ حافل بالقداسة

الخليفتان عمر وعثمان قاما بزيادات في المسجد، وكذا عبدالله بن الزبير والوليد بن عبدالملك، وأبوجعفر المنصور، والمهدي، والمعتضد، والمقتدر وسليم العثماني.

أما التوسعات الهائلة فقد بدأت في عهد الدولة السعودية الحديثة، بدأها المؤسس الملك عبدالعزيز وكانت النقلة الكبرى في عهد الملك فهد الذي اختار لنفسه لقب خادم الحرمين الشريفين.. واستكملها الآن، على نحو كبير.. الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتدشين توسعة هي الأضخم في تاريخ الحرم المكي.

كل هذا أضفى على الحرم رونقاً وبهاء، وصيّر مكة مدينة غنية بالعمارة الإسلامية والأبنية العتيقة.. ببيتها الحرام ومآذنها وبيوتها الأثرية وينبوع الضوء الذي يتفجر بين جنباتها.. هذا فضلاً عن جبالها يتوسطها الغار.

وإلى جانب هذا كله.. اغتنت الحياة الاجتماعية بالتنوع الثقافي والعرقي.. ما أعطى مكة ملمحاً وهوية خاصة.. لتستحيل مدينة تقف اليوم شاهدة على نسج السلام والمحبة بأنامل من نور والقدرة على تطويع الجغرافيا والأزمنة لمزج الأصالة والمعاصرة في مسيرة البشر الشاقة نحو صناعة الحضارة.. تحت قباب القداسة.

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 12:17 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team