منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > منتديات الحوش السوداني



المغترب السوداني .... والظمرناه لله

المغترب السوداني .... والظمرناه لله *أحمد علاء الدين قبل أيام مضت, استوقفني وشد انتباهي خبر نشر في جريدة الاقتصادية السعودية, ومفاده أن الدية قد أنقذت عاملا فلبينا من حكم القصاص

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-17-2015, 09:59 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول المغترب السوداني .... والظمرناه لله

المغترب السوداني .... والظمرناه لله
*أحمد علاء الدين
قبل أيام مضت, استوقفني وشد انتباهي خبر نشر في جريدة الاقتصادية السعودية, ومفاده أن الدية قد أنقذت عاملا فلبينا من حكم القصاص والإعدام في السعودية وذلك بعد أن دفعت حكومة بلاده ممثلة في وزارة خارجيتها, وبواسطة سفارتها في الرياض مبلغ وقدره 15 ألف دولار أي ما يعادل تقريبا (56250) ريال سعودي, عبارة عن الدية اللازمة لإلغاء حكم الإعدام قصاصا بحق العامل الفلبيني البسيط الذي ارتكب جريمة قتل عمدا لعامل نيبالي في فترة سابقة, وقد تم بالفعل إطلاق سراح العامل الفلبيني.
وبالطبع فقد أثار هذا الخبر فضولي, وكيف أن الحكومة الفلبينية تهتم بمواطنيها حتى على مستوى هذا العامل البسيط وبهذه الدرجة المتقدمة من الثقافة الإنسانية, وكيف لو أن هذا العامل البسيط من الكفاءات أو حملة الشهادات العليا, وفي هذه الحالة فإنني أجزم بأن رئيسة وزرائها شخصيا, وعلى رأس وفد رفيع المستوى كانت ستتواجد في الرياض من أجل هذه القضية, وكيف ولا وهي التي أصدرت أوامرها المتشددة من قبل بأن تعلو الابتسامة وجوه جميع موظفي مطار مانيلا, بعد أن لاحظت الجفوة والعبوس في وجوه الموظفين مما يعطي انطباعا سيئا للمسافرين والسياح عبر هذه البوابة الرئيسية للفلبين.
أعود للموضوع الرئيسي وهو الخبر عن العامل الفلبيني, وحتى يطمئن قلبي من صحة هذا الخبر, وجدت نفسي جالسا أمام أحد الموظفين من الجنسية الفلبينية يعمل سكرتيرا إداريا في الشركة التي أعمل بها, وتعود معرفتي الوثيقة به لأكثر من عشرين عاما, وبعد أن تأكدت منه على صحة هذا الخبر, أمطرت عليه وابلا من الأسئلة عن حال المغترب الفلبيني, وما يدفعه للدولة من مال نظير كل هذه الخدمات فكان رده بردا وسلاما على قلبي حين قال لي بأن المغترب فلبيني في السعودية لا يدفع سوى "200" ريال سعودي نظير حصوله على جواز سفر مدة صلاحيته 5 سنوات, بالإضافة إلي مبلغ مائة ريال سنوي كتأمين شامل للفرد يتعالج بموجبه في أرقي مستشفيات مانيلا ويتعلم بموجب هذا التأمين مجانا في أرقي جامعاتها ومعاهدها, عندئذ تنفست الصعداء وتسمرت في مكاني وأنا التائه الحيران والسجمان في وحل الاغتراب منذ عقود مضت , وسرحت بفكري بعيدا في عالم الغربة ودنيا المغترب السوداني .. البقرة الحلوب قبل أن يجف ضرعها ذلك في الزمن الجميل من السبعينات والثمانيات والتسعينات, وأما اليوم فقد انداح الخير في السودان لبعض بعض الفئات وتباعدت الصفوف وخرج المغترب السوداني من المولد بلا حمص يجرجر ثيابه من الفاقة وأصبح معروفا بمأساته ومعاناته وفقره بعد أن تخلت الدولة عنه, رغما عن هذا الكم الهائل الذي كان يدفعه لها من غير شكر وتقدير ,, رسوم ما أنزل الله بها من سلطان ... رسوم لا يزال يدفع بعضها حتى تاريخ اليوم , يدفعها عنوة أو طائعا مختارا..التجديد ..الإضافات .. التوثيق ..التوكيل .. رسوم الجلوس "لأبنائه" لامتحانات مرحلتي الأساس والشهادة السودانية ..وفي فترة سابقة رسوم المغادرة من مطار الخرطوم حتى للأطفال ..رسوم للفضائية السودانية .. رسوم لشريان الشمال .. رسوم لترعتي كنانة والرهد اضافة إلي رسوم للمجهود الحربي وأصبحت اليوم وبقدرة قادر رسوما للسلام وربما يتحول بعد ذلك رسوما للتحول الديمقراطي .. والأدهى والأمر أن المغترب السوداني وهو لا يملك في بلده قطعة أرض أو دار تؤويه بينما وفود مصلحة الأراضي تجوب العواصم الخليجية بأراض في ولايته أو محليته لبيعها له بالعملة الصعبة ... وهنالك حديث عن عودة جباية الضرائب مرة أخرى وبأثر رجعي كي يظل هذا المغترب المغلوب على أمره مربوطا في ساقية جحا ويدفع ويدفع وشعاره في ذلك أجود الناس من جاد بالقلة .. وأما الدولة وماذا قدمت لهؤلاء المغتربين الغلابا , فلا شيء , وعود بلا وفاء , ونكران للعطاء , حتى أصبح المغترب بين مطرقة الوعود وسندان النسيان , ويكفيه فخرا وصمودا أن ميزانية الدولة تتجاوزهم عاما بعد عام , وعشت يا مغترب لتدفع دون مقابل وشعارك في ذلك الظمرناه لله ..
والله المستعان.
لحظة تأمل:-
إن البلاد و ليس يعرف قدرها
إلا إذا بلي الفؤاد ببعدهـــــــــا
تشتاق لسف التراب بأرضها
وينداح عطرا فائحا من ندهـا
شوق تدفق في الفؤاد لموطني
لكنما الأغلال أحكم قيدهــــــــــا
يا رب قصر في البعاد إقامتي
في غربة قد عشت مقهورا بها
وامدد لعمري إن رجعت لموطني
في عزة قد كنت في شوق لها


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 05:51 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team