منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > منتديات الحوش السوداني



مشاوير بدون عنوان

مشاوير بدون عنوان * أحمد علاء أحس بشيء غريب .. شيء زحف وتشعب في داخله .. نهض فجأة من فوق السرير .. جلس في الحاقة .. نظر إلى قدميه وحملق

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-09-2015, 05:31 PM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 50
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول مشاوير بدون عنوان

مشاوير بدون عنوان
* أحمد علاء
أحس بشيء غريب .. شيء زحف وتشعب في داخله .. نهض فجأة من فوق السرير .. جلس في الحاقة .. نظر إلى قدميه وحملق في أرضية الغرفة .. وقف صامتا متحيرا وقوف شحيح ضاع في الترب خاتمه. جلس مرة أخرى .. تداخلت الخطوط أمام عينيه وتلفت وكأنه يبحث عن شيء لا يعرفه.... أخذ جهاز التحكم "الريموت كنترول" وأدار التلفاز إلى عدة قنوات .. سمع أخبارا كثيرة لأناس على مسافات بعيدة وهو مازال جالسا على الحافة... تذكر قريته أقترى القابعة في أحضان النيل والخضرة في الشمال القصي .. هرب من الغرفة وارتمى في أحد الكراسي، وحاول أن يتمدد ومن ثم شخص ببصره إلى أعلى .. رأى كتلة من الأسمنت يتدلى منها شيء مضاد .. ركز نظره .. أحس بزغللة في عينيه .. نزع النظارة من وجهه فاحس بذات الزغللة .. باغتته فكرة نفذها من دون أن يدري ما هي .. أدار جهاز التسجيل .. تناقلت ذرات الهواء محملة بموجات صوتية تحمل إليه أغنية مجهولة لمغن مجهول .. حاول أن ينسجم مع كلماته.. فشل وتذكر قريته " أقترى" وجهاز راديو والده علاء الدين"رحمه" من نوع سوني .. ينبعث منه صوت مبحوح لمغن شعبي يجلي الحزن ويملأ الكون فرحا وسرورا...
جلس على حافة المكان .. اتكأ على يديه .. ثم قام وتحرّك في خطوات متثاقلة ولم يدر إلى أين المسير .. التصق بالنافذة .. لفحته نسمة هواء يتيمة .. رأى منظر الطريق الممتد إلى البعيد أنواره ترسم لوحة خرساء إلا من أصوات الضجيج .. تذكر قريته .. ونافذة غرفته المطلة على الحياة، والبيوت مترامية الأطراف كنقش تقليدي .. والنجوم ترسم لوحة نابضة باليقين ضجيجها همس السنابل... أحس بالجوع .. تلفت حوله .. حملق طويلا وتذكر قريته مرة أخرى .. رأى صورة أمه سميرة ـ رحمها الله" وهي توقد التنور .. دعا لها بالرحمة من كل قلبه، فضل الجوع وهرب من المنزل .. ركب سيارته وسار مشوارا طويلا...لا يدري إلي اين!! .. تذكر أهل قريته الطيبين .. كان يمشي ليلا في دروبها الواسعة المليئة برائحة الطيبة والطين .. كل من يجده يرمي عليه تحية السلام من قلب طاهر مفعم بالحب .. مليء بنكران الذات... كانت حياته تمضي بسهولة .. أهله الحظ لوظيفة مرموقة في إحدى المدن البعيدة التي تنتمي إلي بلد بعيد ...لكنه الآن ولربما تيقن أن ذلك كان من سوء حظه .. وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم... وكل شيء في لوح محفزظ .. تأكد مرة أخرى أن المدينة خلف الأضواء والمباني العالية الجميلة تخفي وجها قبيحا ومشوها زائفا تتجمل به أمام الحياة، لكنه سريعا ما اكتشف هذا الوجه المزيف.
وهو في الطريق متثاقلا يمشي .... سمع صوت الأذان .. تذكر لحظة صدق .. لحظة جلاء .. لحظة إيمان .. تراءى إليه صوت جده وهو يقيم الصلاة .. سمع صوت نمنمات الدعاء .. وصوت والده المحشرج بالدعاء. سار مشوارا طويلا .. ونظر إلى المدينة خلفه، سأل نفسه: لماذا يحمل هذا الشعور الغريب لهذه المدينة؟ سار مشوارا طويلا وأفاق من غفوته .. ومئذنة المدينة بدأت في الأفق والشمس تشرق معلنة عن بدء يوم جديد.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 04:43 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team