منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



الامهات ستر الدنيا وجمالها وعذوبتها

الامهات ستر الدنيا وجمالها وعذوبتها معطفك الشتوي.. سجادة الصلاة.. مكحلتك.. أوانيك.. شراشفك.. صورك المعلقة علي الجدران.. فنجان قهوتك.. رائحتك التي تملأ المكان عبيرا وزعفرانا..حكاياتك .. لياليك الطويلة.. لحظات قلقك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-02-2012, 02:52 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول الامهات ستر الدنيا وجمالها وعذوبتها

الامهات ستر الدنيا وجمالها وعذوبتها


معطفك الشتوي.. سجادة الصلاة.. مكحلتك.. أوانيك..
شراشفك.. صورك المعلقة علي الجدران.. فنجان قهوتك..
رائحتك التي تملأ المكان عبيرا وزعفرانا..حكاياتك .. لياليك
الطويلة.. لحظات قلقك وفرحك.. ذكريات الطفولة البعيدة..
يداك اللتان كانتا تزيلان هموم الدنيا عندما تسافر في أجسامنا
اللينة.. عيناك اللتان كانتا تتحسسان خطواتنا.. وقلبك النابض
في ذهابنا والاياب.. قطرات اللؤلؤ التي كانت تسقط من
عينيك.. قطع السكر التي مازال طعمها في الأفواه..طلة وجهك
المشرق عند كل صباح ومساء، صوتك الذي يوقد فينا مشاعر
الطمأنينة، دعاؤك المتواصل بالستر والعافية.. صحونا وغفونا،
شدتنا وبأسنا، ضعفنا وجموحنا، آمالنا التي كانت ترتكن في
النهاية عند قدميك تستسمح عفوا هو في العيون كحبات
القرنفل.. فواتير كثيرة لا تسعفنا إمكاناتنا المتواضعة عن سداد
جزء ولو بسيط منها، إنها ببساطة الجدران الصلبة التي كنا
نحتمي بها ومازلنا.

علي صفحة النهر.. ترتسم صور الأمهات.. تسأل الريح
السكينة حتي تصل شراعنا.. وتترجي من المخاطر أن تهدأ
حتي تمر مراكبنا .. علي صفحة النهر تصحبنا الدعوات حتي
نعود.. وتكف عنا الشر والبغضاء والأهوال.. وفي السماء
تحلق طيور الأمهات وتغني أغاني السلامة تبسمل ..تحوقل..
تصلي، وتقرأ القرآن والإنجيل والتوراة..

أحن إلى خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي
واكبر فيّ الطفولة
يوما علي صدر امي
وأعشق عمري لأني
إذا مت
أخجل من دمع أمي

«محمود درويش»

الأسطورة هي الشيء المحال.. الذي يصعب تصديقه، لكن
بيوتنا، جميع بيوتنا دون استثناء مملوءة بحكايات أروع من
الأساطير، ولأن الطيور لا تطير بغير أجنحة ، والأرض لا تنبت
بغير بذور .. والشمس لابد لها من شروق.. فالدنيا لا تستوي
بغير أمهات، فقبلة علي جبينهن في كل زمان ومكان.

الأم هي الشيء الوحيد الذي لم يلوث، ولم يطرأ عليه أي
تغييرات، كما هي من قديم الأزل وحتي آخر مشاهد
الدنيا..محتفظة بمكانتها العظيمة. أشياء كثيرة فقدت بريقها
وعفويتها وبراءتها واستباحتها المنفعة، لكن الأم ظلت في
برجها المرمري تحيطها خمائل الرحمة.. تعطي دون مقابل..
وتغدق من نهرها الذي لا ينضب أبدا..
حروف اسمك تتشابه في كل لغات الدنيا.. ولا تختلف سمات
الأم من بيئة لأخري، أو من وطن لآخر، في الشمال والجنوب..
في الشرق والغرب.. شحاذون.. ارستقراطيون..
نبلاء ..صعاليك ..فقراء ..اقطاعيون .. جهلة .. ملوك ..
رعايا .. الأم هي الأم .

الأمهات في الذاكرة الخضراء يحفظن كل المواعيد المنسية..
فهن البوصلة التي لا تخطئ أبدا لأنها تستمد بصيرتها من
السماء، الأم هي نهر العسل والتمر واللبن.. والقصيدة الأزلية
في حياة الصغار والكبار، واليد الحانية التي تضمد الجراح
الغائرة، والعين التي تظل ساهرة حتي تطمئن عندما تضيع
الأحلام ويسقط الدم ويسقط الماء وتسقط المدن، ويظل حضنها
هو الملجأ والمأوي لدفء متواصل لا يقطعه فحيح الثعابين أو
دوي القنابل.

نمارس هواياتنا في اللهو داخل احضانهن، ولا نفرغ من العبث،
ندعي البكاء، فتواصل الرحلة حتي ننام في مقلتيها ثم تقوم
بنثر باقات الزهر في الغرفة وحول مرقدنا، وتوزع علي
الملائكة الجوز واللوز وبعضا من الحلوي..نستنشق الأحلام في
حضرتها ولا يعرف الأرق طريقا إلينا.. وإذا ما فتحت الريح
نوافذنا كانت يداها أسرع قبل مرور الصقيع إلينا..

تلملم خطايانا المبعثرة بالبيت هنا وهناك.. وترتب النهار
بفوضويته في ابتسامة ملائكية.. وفي اليوم التالي نعاود ما
بدأناه بالأمس..ولا نكف عن الإزعاج، ولا تكف عن الرحمة.

كل منا يحب أمه بطريقته الخاصة، لكن الأمهات لا يعرفن سوي
طريقة واحدة، هي أرقي أنواع الحب، يحفظنها عن ظهر قلب،
ويرددونها دون ملل أو كلل في كل الأوقات ودون مواعيد.

خذيني إذا عدت يوما
وشاحا لهدبك
وغطي عظامي بعشب
تعمد من طهر كعبك
وشد وثاقي
بخصلة شعر
بخيط يلوح في ذيل ثوبك
كأني أصير ملاكا
ملاكا أصير
إذا لمست قرارة قلبك

هي الوتد الذي يغرس جذورنا في الحياة، فنري الأشياء بعينيها،
ونسمع بأذنيها وتخفق قلوبنا عندما تأذن لنا بالحياة..وتتوهج
بكارة النشوة في راحتيها؛ فتكون هي أول الأسماء وآخرها.

البيوت التي لا تسكنها الأمهات.. لا يسمع فيها صوت
للملائكة.. تهجرها الحياة.. بيوت غير آمنة مهددة بالانهيار
والزوال والصدع.. تستبيحها الشروخ، وتكسوها الرطوبة..
وتصير عرضة للطامعين.. بيوت بلا أمهات مقابر بلا رحمة..
تضيق بها مسافات المودة والعطف.. تختفي منها التفاصيل..
ولا يحتاج المرء إلى فطنة لاكتشاف أنها بيوت خربة..
فلمساتهن البسيطة تبدل الفوضي إلى نظام والبكاء إلى ضحكات
والجوع إلى شبع والخوف إلى طمأنينة.. الأم هي الحياة
بألوانها الطبيعية ورائحتها العطرة.. وتفاصيلها التي لا يمكن
الاستغناء عنها.. تهون الدنيا وتهون الحياة، إلا أنت..

عندما تشح البركة، وتطلي السماء بغيمة سوداء، ويحتجب
الرزق بعضا من الوقت، وتخطئ الدعوات المرتجي، ساعتها
نلجأ إلى أحضانهن، نشكو ونتأوي، ونطلب المغفرة، وبعد
الدعاء تستجيب السماء وتبدل غيومها، ليعم الخير ويزداد،
وتيقن لدينا بأن الأمهات هن ستر الدنيا ورحمتها المهداة من
السماء

......



كلمات دخلت قلبي



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 12:11 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team