منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > منتديات الحوش السوداني



التزمت ولكن ..! (1)

التزمت ولكن ..! (1) الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا وإمامنا وقدوتنا محمد صلى الله علية وعلى آله وصحبه ، ومن اقتفى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-28-2015, 01:32 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 50
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول التزمت ولكن ..! (1)

التزمت ولكن ..! (1)


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا وإمامنا وقدوتنا محمد صلى الله علية وعلى آله وصحبه ، ومن اقتفى أثره وسار على دربه، واتبع شريعته ودعا إلى ملته ، وسلم تسليماً كثيراً ، أما بعد

فأيها الأحبة في الله .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وأسأل الله سبحانه وتعالى كما جمعنا في هذا المكان الطاهر وفي هذه الليلة الشريفة ، جمعنا على طاعته وعلى ذكره بعد أداء فريضته أسأله بأسمائه الحسنى وبصفاته العلا ، أن يجمعنا في جناته ، جنات النعيم وآبائنا وأمهاتنا وإخواننا وأخواتنا وزوجاتنا وذرياتنا ، وجميع إخواننا المسلمين برحمته إنه ارحم الراحمين ..

التزمت ولكن ..!!

عنوان مثير للتساؤل ، يبحث في مشكلة ويقدم الحلول المناسبة لها.. هي في الأصل ليست مشكلة ، بل هي بارقة أمل وصحوة مكبّ ، ودليل عافية وعمل لابد منه ..

الالتزام معناه التمسك بطاعة الله وأداء فرائض الله والبعد عن محارم الله والاستقامة على نهج الله ، هذا المعنى العام لكلمة الالتزام وظاهرة الالتزام ظاهرة منظوره وملاحظة ومشهودة ، ليس أدل عليها من حضوركم هذا الحضور الغفير وهذا الجمع الكبير يبعث على الأمل ، لاسيما إذا عرفنا أن معظم الجلوس من الشباب الذين سلكوا طريقه الهداية إلى الله ، و لفظوا ورائهم كل طرق الغواية والضلال .

ولم يستجيبوا لكل نداءات الشهوة والحرام ، ولبوا نداء ربهم لبيك اللهم لبيك ، وبرهنوا على ذلك بتمسكهم بأوامر الله والتزامهم بشريعة الله ، واستقامتهم على منهج الله ..

لكن بعد الالتزام ، ماذا يعني الالتزام ؟ وماذا يطلب من الملتزم إذا التزم ؟ وما هو البرنامج العلمي الذي يجب أن يسير عليه حتى يصل إلى ساحل النجاة وبر الأمان ؟ وحتى يدخل إلى جنة الرضوان وينجو من عذاب النيران ؟ اسأل الله سبحانه وتعالى كما هدانا ، أن يرزقنا الثبات حتى الممات وان يجعل لنا بصيرة في أمرنا ، ونوراً في قلوبنا وعقولنا وأسماعنا وأبصارنا وجوارحنا ونورا من بين أيدينا ومن خلفنا وعن إيماننا وعن شمائلنا ومن فوقنا ومن تحتنا فإنه لا نور إلا نوره ولا توفيق إلا من عنده ، هو الموفق يوفق من يشاء ويخذل من يشاء ويهدي من يشاء ويضل من يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء ويهب الخير إذا طلب : " يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهديكم " اللهم اهدنا يا رب العالمين..

كان سيد الهدى يطلب الهدى ويقول فيما روته عائشة في الصحيحين : " كان صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يقول اللهم رب جبرائيل وميكائيل و إسرافيل ، فاطر السماوات والأرض أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني وهو سيد الهدى - يقول اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم " ، فاللهم أهدنا لما اختلف فيه الحق بعلمك وبإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ، هناك موقف وهناك مخذول وهناك مضل وهناك مهدي فلا هادي إلا من هدى الله ولا موفق إلا من وفقه الله ..

اشترى قاض من قضاة البصرة جارية في عهد السلف ، وفي أول ليلة وهي في بيته قام آخر الليل يتفقدها ، لأنه لا يعرف عن أخلاقها شئ فلما دخل غرفتها وإذا هي ليست في الغرفة ، فأساء الظن أين ذهبت وحينما بحث وجدها في زاوية غرفتها وهي تناجي ربها في آخر الليل وتقول وهي ساجدة ، اللهم أني أسألك بحبك لي أن تغفر لي ، سمع الشيخ هذه العبارة وقال : إن الأولى أن تقول اللهم أني أسألك بحبي لك - لأن الإنسان يتوسل بفعله وعمله - أن تغفر لي ، فانتظرها حتى أسلمت ثم قال لها وهو عالم ، قال لها لا تقولي اللهم إني أسألك بحبك لي ، وإنما قولي اللهم إني أسألك بحبي لك ، فقالت له : ليس الهم أن تحِب لكن الهم أن تحَب ..

فليس المهم أن تحب ، قد تحب أحدا لكنه لا يحبك ، ولهذا سؤال النبي صلى الله عليه وسلم كان يسأل الله حبه . " اللهم أني أسألك حبك وحب من يحبك ، وحب كل عمل يغريني إلى حبك ، اللهم اجعل حبك إلي أحب من الماء البارد على الظمأ ، اللهم ما أعطيتني مما أحب فأجعله لي عونا على ما تحب وما زريت عني مما أحب فاجعله لي فراغا فيما تحب." انظروا إلى الكلام العظيم ، اللهم ما أعطيتني مما أحب لأن الإنسان يعطى أشياء يحبها يعطى المال وهو يحبه ويعطى الزوجة وهو يحبها ويعطى المنصب وهو يحبه ويعطى الولد وهو يحبه ، فيقول صلى الله عليه وسلم اللهم ما أعطيتني مما أحب بهذه الأشياء ، فاجعله عوناً لي على ما تحب ، فاجعل الزوجة عونا على محبتك ، أجعل المال عونا على محبتك أجعل الأولاد عونا على محبتك ، و اجعل المنصب عوناً على محبتك لأنه من الناس من يعطى بما يحب فيكون ما يحب قاطعا له عن محبة الله الزوجة إلي يحبها تقطع الطرق بينه وبين الله المال الذي يحبه يقطع الطريق بينه وبين الله فيصبح حبه لهذه الأشياء مانعا له من محبه الله عز وجل.

الالتزام أيها ، الأخوة يحتاج من الإنسان إلي فهم لمعناه ولحقيقته ولمقتضياته .

أما معناه :- فهو التمسك والاستقامة على دين الله ظاهرا وباطنا .

التزام في المنعقد والتزام في العبادة والتزام في السلوك والأخلاق والتزام في التعامل ، هذا هو الالتزام الكامل التزام في الظاهر والتزام في الباطن التزام في المسجد والتزام في العمل والتزام في السوق والتزام في البيت ، لأنك خضعت ، : ( قل إن صلاتي و نسكي و محياى ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ).

الدخول في الدين والالتزام يجب أن يكون دخول كامل ، و غيره يسمى دخول جزئي تشريحي ، يأخذ من الدين لحية و ثوبا فقط ، وذاك يأخذ من الدين صلاة فقط ، لا000 الله عز و جل يقول: ( يا أيها الذين آمنوا أدخلوا في السلم كافة )

ما رأيكم لو أن شخصا اشترى له سيارة ، ومشى فيها كاملة ، سيارة تسير ، و آخر راح للتشليح وأخذ مقوداً وركب فوق رأسه منبهاً ، ثم أخذ يمشي في الشارع ويضرب المنبه ، هل هذه سيارة ؟ لا00 هذا مجرد مقود و منبه فقط ، لكن أين بقية أجزاء السيارة فلا بد من توفرها ؟ كذلك الدين له أجزاء لابد من توفرها لا نأخذ من الدين المنبه فقط ولا نأخذ المقود فقط ، والإشارة خذ الدين كافة ..

كما قال عز وجل : ( ادخلوا في السلم ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ) ، هذه الظاهرة ولله الحمد التي نشهدها في شباب الأمة رغم جهود الأعداء 00 أعداء دين الله وضراوة الهجمات وشراسة الأساليب التي تسلط على الشباب من اجل إبعادهم عن دينهم وزعزعة عقيدتهم من قلوبهم ، ولكن ولله الحمد تواجه كل هذه الجهود بالإتمام والتمسك والعودة إلى الله 00

غير أن الشباب الملتزم يواجهون بعض المشاكل ، منها :

أولا الجهل بما يجب أن يفعله الملتزم بعد الالتزام :

يقول ماذا افعل الآن ليس لديه منهج أو برنامج ، ليس لديه خطوات يسير عليها بمجرد انه التزم ثم 00 أين يذهب ؟ فيرتب له هذا الجهل الوقوع في بعض المعضلات ، أهمها الانتكاس لأنه إذا التزم وسار فترة لا يعرف ماذا يعمل بعد ذلك يرجع إلى ما كان عليه والعياذ بالله ..

ومنها الالتزام الأعوج :

فبدلا من أن يكون ملتزماً التزامًا مستقيماً ، يلتزم التزاماً أعوجاً 00 أعوجاً في أخلاقه وتصرفاته وفهمه للنصوص ، وفي تعامله مع نفسه وفي تعامله مع زوجته وأولاده حتى في تعامله مع والديه وأيضا في تعامله مع مديره وزملائه 000 لماذا ؟ لأنه ملتزم غلط ، لا يعرف الالتزام المستقيم ، ويظن انه على هدى بسبب جهله بمعنى الالتزام وبما تقتضيه عملية الالتزام 0

أو الالتزام الأجوف :

ونعني به انه يلتزم الإنسان في الشكل ولا يلتزم في المضمون ، فيكون أجوف ظاهره طيب ولكن باطنه خراب ، هذا لا ينفع لابد من الالتزام الكامل الذي يشمل الظاهر والباطن 0

أو الفهم الخاطئ للدين:

فلم يفهم الدين كما أراد الله ، ولم يتلقاه من الكتاب والسنة ، ففهمه فهما مغلوطا ، أحيانا تلقى بعض الأفكار الضالة والعقائد المنحرفة كعقيدة الخوارج والمعتزلة أو الأشاعرة ، أوالعياذ بالله القدرية أو عقيدة المرجئة هذه عقائد قد اندثرت لكن بقيت مضامينها موجودة في الناس قد يقول أحدهم كيف ؟ فأقول :

عقيدة الإرجاء :- الإرجاء يعتمد على أن الإيمان ليس له علاقة بالعمل إذ لا يضر مع الإيمان عندهم ذنب ولا ينفع مع الكفر عمل فيقولون أنت تؤمن بالله وتصدق بلسانك ، أما العمل ليس من الدين وليس من الإيمان .

هذه العقيدة ضيعت دين الله وأذهبت شريعة الله ولكنها إلى الآن موجودة في كثير من الناس عندما تكلمه عن أوامر الله . عن الصلاة في المسجد عن إطلاق لمحته قال يا شيخ ربنا رب قلوب إن الله لا ينظر إلى أجسامكم .

عقيدة الخروج والخوارج :- عند المتدينين الذين يفهمون الدين ويتحمسون له ويندفعون إليه، ثم يكبر في قلبهم الحماس حتى يتجاوزون حدوده ، ولهذا سمو المارقة لأنهم يمرقون من الدين ، و يقول عليه الصلاة والسلام فيهم " يحقر أحدهم صلاته إلى صلاتهم وعبادته إلى عبادتهم فقال يمرقون من الدين كما تمرق الرمية من السهم أو السهم من الرمية ثم لا يعودون إليه يقرؤون القرآن لا يتجاوز حناجرهم " أي أن حظهم من القرآن التلاوة ، لكن لا يفهمون منه شيء ولا يدخل إلى قلوبهم منه شيء . و موجود هذا في بعض المجتمعات كثيراً . إذا رأيته وجدته يتوقد من الحماس لهذا الدين لكنه ليس على الدين الحق .. الدين ما شرعه الله وشرعه رسوله صلى الله عليه وسلم . فمن أين يأتي هذا ..؟ يأتي من الخطأ في الالتزام ..

فالالتزام يحتاج إلى ضوابط وإلى موازين ، بحيث لا ينحرف الملتزم فيضل اكثر من ضلالة ذلك المنحرف ، لأن المنحرف إلى الشر والواقع في الزنا والغناء والمعاصي ، ضال وهو يعرف أنه ضال ، ولذا يمكن أنه يوم من الأيام يتوب ، أما الملتزم الخاطئ ، فيسير في الخطأ ، ويظن أنه على هدى ، ولهذا ليس هناك أمل في إصلاحه لأنه يحسب أنه على الهدى " زين لهم سوء أعمالهم " ، فتأتي الخطورة في انحراف الملتزم من هذا الجانب .

إذن السؤال الذي يتردد في ذهن كل شخص :-

ما الواجب علي فعله بعد الالتزام ؟

و الواجب هو :

أولا : أن تعرف أنك بالالتزام قد انتقلت من حياة إلى حياة جديدة ، و أن حياة العبث و اللهو و حياة المعصية و الشرود و التمرد على الله ، رفضتها أنت وأقبلت على الله ، فينبغي أن تهيئ لنفسك مناخا يتناسب مع الحياة الجديدة ، وأن تجري تغييرات في أسلوب حياتك .

الكتاب الذي كنت تقرأه تغيره بالكتاب الإسلامي ، المجلة التي كنت تقرأها وهي غير إسلامية ، تبدأ فتغيرها بمجلة إسلامية ، الشريط الذي كنت تسمعه من غناء و غيره تبدأ فتغيره بشريط إسلامي . النوم الذي كنت تنام متأخر تبدأ فتغيره بالنوم مبكراً حتى تستيقظ لصلاة الفجر. الصديق والزميل الذي كنت تسير معه على الباطل تغيره بصديق وزميل تمشى معه على الحق. العلاقة التي كنت تربطها بالقهوة والشارع والرصيف والسوق تقطعها وتبدأ علاقة جديدة بالمسجد وحلقات العلم .. لماذا .. ؟

لأنك تغيرت و صرت ملتزما ، فلم تعد الشخص الأول .. عينك تغيرت ، فقد كانت تحب النظر إلى النساء أما الآن فلا تنظر إليهن .. أذنك تغيرت كانت تسمع الغناء والآن لا .. و لسانك تغير ، كان يتكلم في الحرام والآن لا يتكلم إلا بخير ، إذن كل شئ في حياتك تغير ، فيجب عليك أن توطن نفسك وتشعرها وتستشعر من قرارتها أنك قد انتقلت من حياة إلى حياة . ومن وضع إلى وضع فينبغي لك أن تتكيف مع الجو الجديد والمناخ الجديد ، وأن تتعامل معه على هذا الأساس .


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 02:12 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team