منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام العامة > المنتدى العام - General Forum



رائعة ابن ادم والغراب لأمجد الاسكندر

حَقيقةٌ كـُبرَى يافـَتى سَوادُ اللّيـْلِ قـَد آتَى ريشُ الغـُرابِ سَوادهُ كَسوادِ قَلبِ لايرى اِن ابنَ آدمَ في الثـّرى كـَمْ جَارَ عَلَيْ وكـَمْ طغى هَذا الغُرَابُ يَقولُهَا فِي لَيلَةٍ الدَّفنِ اِحْتَمَى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-23-2012, 09:10 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول رائعة ابن ادم والغراب لأمجد الاسكندر

حَقيقةٌ كـُبرَى يافـَتى

سَوادُ اللّيـْلِ قـَد آتَى

ريشُ الغـُرابِ سَوادهُ

كَسوادِ قَلبِ لايرى

اِن ابنَ آدمَ في الثـّرى

كـَمْ جَارَ عَلَيْ وكـَمْ طغى

هَذا الغُرَابُ يَقولُهَا

فِي لَيلَةٍ الدَّفنِ اِحْتَمَى

تَحْتَ التـُرَابِ وَجـِسْمُهُ

يُعَانِقُ ذَرَّاتُ البرى

يامُلهـِمينَ بنو البَشَر

اليَومُ نَـصـرُخُ لِلْوَرَى

ان الصقيعَ وثـَلجُـهُ

توطـَنَ ارضِي واِعـْتَرى

غـِربـَانـُنا خَوفاً تـَئـِنُ

صَوْتُ النَّعِيقِ قَدْ اِحْتـَوى

دَمْـعُ الْقُلُوبِ وجـِرَاحُهَا

فـَـتـُجرِّحُ صَوْتُ الصَّدَى

وتـُصَدِعُ أركَانـُنا

وتـَمطُرَ سُحُبِ السَّمَاءِ

بـِحِجَارةٍ مِنْ فـَوقـنَا

تتسألون عَنْ السَّبَبِ

وَتَجْهَلُونَ عَنْ اِلْتَقَى

عَجَبِي عَلَيكُمْ يابشر

هَلْ مِنْ مفرِ ياتـُرى ؟

انْ جَاءَكـُم نَبأ القـَدَر

تـُظـَـلِّلُونَ عَنْ الْهُدى

فَـيُحْجَبُ النَّوَرُ عَنْ القـَمـَر

تَسْتَلِذُّونَ شمَ الرَّحَى

فِي سَاحَةِ الضّعفاءِ

وَتَكْسِرُونَ شِممَ الانـُوف

لِلْعَائِشِينَ بَلَّا قَوى

تَرْتَضُونَ ذُلَّ السُّيوفِ

وتـَعَاسَةُ الخَيْلاء

وَتـَقـْتـُلُونَ الصِّبَا

بخَبَاثَةِ صَمَاء

عَجَبَي عَلَيكُمْ يابشر

ان زَادَكـُم ربّ السَّمَاء

طَمِعْـتُم وَفُجـِعْـتُم

وَنَهَبْـتُم كُلَّ مابقى

فمن اِرْتَضَى بـِحَالِهِ ؟

فِي الشَّدَّةِ وَالرَّخَاء

وَمنْ اِنْتَقَى لَنَفْسُه ؟

طِيبُ الْمُـرُوءةِ وَالصَّفَاء

ومَنْ اِقْدَم عَلى التـُقـَى؟

بِقلبٍ صَادِقٍ

ونيَّـةٌ بَيْضاء

الْمَوْجُ بِالنَّارِ اِلْتَقَى

واليأس وَالْخَوْفِ اِنْتَهَى

وَالْقَلْبُ بِالنَّوَرِ اِرْتَقَى

لَسْتُ تِلْميذَ الْغُرَابِ

لَسْتُ صَيْداً للدُجَى

اني كَمِصْبَاحِ مضيئ

فِي اللَّـيْلِ الطَّوِيلِ

اذا سَجَى

انا اِبْنُ هابيل

طِيبَا فِي الثَّرى

لسْتُ قَابـِـيلاً مـُزْدَرى

آمنتُ بِرَبِّ الْبَرايا

منْ عَلَى الْعَرْشِ اِسْتَوَى

اسِيرُ عَلى خـُطَى

حَبيبُنا خَيْرُ الْوَرَى

حَبيبُ اللهِ الْمُصْطَفى

وَصَّى بِالْمَوَدَّةِ والإخاء

مابالُكم تَتَجَاهَلُونَ

هَذِهِ الْحَقَائِـقُ وَالرُّؤى

بِالأمسِ طِفْلٌ يحتَضِر

ايجوز صَوْمٌ مُسْتَمِر!

شَيْـخٌ ضَرِيـرٌ اِشْتَكَى

وَفِي شرقِ الارض

دِماءُ الْبَراءةِ تَـنْـهَمِر

فَيَعْتَـلِي صَوْتُ الْبُكاء

وَيَسُودُ اللَّعِينُ وَيَنْـتَـصِر

وَهُنَالِكَ فِي سُورِيَّا

مَرَضٌ خَبِيثٌ يَنْتَشِر

خِنْجَـرٌ تَسِيلُ سُمُومُهُ

فِي عُنُقِ فرحٍ منتشى

الى مَتَى ؟

سَيَظلُّ نُـوَاحُ الْوَلِيد

وَدِماءُ الطُّفُولَةِ تُشْتَـرَى !

الى مَتَى ؟

يَبْقَى لِلْكُـنُوزِ عَبِيد

وَرَؤُسَنَا كَبْشُ الْفِدَاء

فلتسمعُ مني ولتـَـرى

هَذِهِ الْحَقَائِقُ يافتى

سَوادُ اللَّيْلِ قَدْ آتَى

وَظَلامُهُ قَدْ اِعْتَلَى

وَقُلُوبُ الْبَشَرِ لاتـَرَى !!

فَهَلْ مِنْ مجُيِبٍ ياتـُرى ؟


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 08:12 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO