منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

موعظة الإعجاز العلمي في الذباب

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الحج (‏يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له‏ وإن يسلبهم الذباب شيئا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-22-2012, 01:33 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول موعظة الإعجاز العلمي في الذباب

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الحج (‏يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له‏ وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه‏ ضعف الطالب والمطلوب)



فحركات الذبابة المنزلية علي درجة عالية من التعقيد إذ تبدأ في الاستعداد للطيران بتحديد العضلات التي سوف تستخدمها‏,‏ ثم تأخذ وضع التأهب للطيران وذلك بتعديل وضع أعضاء التوازن في الجهة الأمامية من الجسم‏,‏ حسب زاوية الإقلاع‏,‏ واتجاه وسرعة الريح وذلك بواسطة خلايا حسية خاصة موجودة علي قرون الاستشعار في مقدمة الرأس‏.‏ وهذه العمليات المعقدة لا تستغرق أكثر من واحد من مائة من الثانية‏.‏ ومن الغريب أن الذبابة لها قدرة علي الإقلاع عموديا من المكان الذي تقف عليه‏,‏ كما أن لها القدرة علي المناورة بالحركات الأمامية والخلفية والجانبية بسرعة فائقة لتغيير مواقعها‏,‏ وبعد طيرانها تستطيع الذبابة زيادة سرعتها إلي عشرة كيلو مترات في الساعة‏,‏ وهي تسلك في ذلك مسارا متعرجا ثم تحط بكفاءة عالية علي أي سطح بغض النظر عن شكله‏,‏ وارتفاعه‏,‏ واستقامته أو انحداره‏,‏ وملاءمته أو عدم ملاءمته لنزول شيء عليه‏.‏ ويساعد الذبابة علي هذه القدرة الفائقة في المناورة جناحان ملتصقان مباشرة بصدرها بواسطة غشاء رقيق جدا مندمج مع الجناح‏;‏ ويمكن لأي من هذين الجناحين أن يعمل بشكل مستقل عن الآخر‏,‏ وإن كانا يعملان معا في أثناء الطيران علي محور واحد إلي الأمام أو إلي الخلف يدعمهما نظام معقد من العضلات يعين هذين الجناحين علي أن يتما إلي مائتي خفقة في الثانية‏(‏ كما هو الحال في الذباب الأزرق‏),‏ وعليها أن تستمر علي ذلك لمدة نصف الساعة وأن تتحرك لمسافة ميل كامل علي هذه الحال‏.‏ وتستمد الذبابة مهاراتها الفائقة في الإقلاع‏,‏ والطيران‏,‏ والهبوط من التصميم المثالي لجسدها‏,‏ ولأجنحتها إذ أن النهايات السطحية للأوردة المنتشرة في تلك الأجنحة تحمل شعيرات حساسة جدا لقياس ضغط الهواء واتجاه الرياح‏,‏ كذلك فإن أجهزة الحس الموجودة تحت الأجنحة‏,‏ وخلف رأس الذبابة تقوم بنقل معلومات الطيران إلي دمائها باستمرار ثم إلي رأسها الذي يرسل أوامره إلي العضلات باستمرار أيضا لتوجيه الأجنحة في الاتجاه الصحيح‏,‏ وبذلك يتم توجيه الذبابة في أثناء الطيران بدقة وإحكام فائقين مما يعينها علي إصابة الهدف‏,‏ وتجنب المخاطر بكفاءة عالية‏.‏

ويعين الذبابة في ذلك أيضا عينان مركبتان‏,‏ لا يزيد حجم الواحدة منهما علي نصف الملليمتر المكعب‏,‏ وتتكون كل عين منهما من ستة آلاف عيينة سداسية لها القدرة علي الرؤية في جميع الاتجاهات‏,‏ وكل واحدة من هذه العيينات مرتبطة مع ثمانية أعصاب مستقبلة للضوء‏,‏ اثنان منها للألوان‏,‏ وستة متخصصة في ضبط تحركات الذبابة لأنها تكشف كل شيء في المجال البصري لها وبذلك يكون مجموع الخيوط العصبية في الواحدة من عيني الذبابة ما يقدر بـ‏48‏ ألف خيط عصبي يمكنها معالجة أكثر من مائة صورة في الثانية الواحدة‏.‏
هذا بالإضافة إلي مليون خلية عصبية متخصصة بالتحكم في حركة الذبابة من أعلي إلي أسفل وبالعكس‏,‏ ومن الأمام إلي الخلف وبالعكس‏.‏ كل ذلك يعين الذبابة علي الانقضاض علي الشراب أو الطعام فتحمل منه بواسطة كل من فمها والزغب الكثيف المتداخل الذي يغطي جسمها ما تحمل ثم تهرب مبتعدة في عملية استلاب حقيقية بمعنييها‏:‏ الاختلاس‏,‏ ونزع الشيء علي القهر‏.‏

ثانيا‏:‏ في قوله تعالي‏:...‏ لا يستنقذوه منه‏...:‏
يعرف العلماء اليوم من أنواع الذبابة الحقيقية‏(‏ المجموعة في رتبة ثنائيات الأجنحة‏diptera)‏ حوالي‏100‏ ألف نوع‏,‏ وتنتشر هذه الأنواع من الذباب انتشارا هائلا في مختلف بيئات الأرض‏,‏ وتسيطر علي مساحات شاسعة من أماكن انتشارها سيطرة كاملة لا تمكن الإنسان من مجرد اجتيازها‏,‏ فضلا عن العيش فيها‏.‏
ومن حيث الانتشار علي الأرض تأتي الحشرات في المقام الأول بين مختلف مجموعات الحياة‏,‏ ويأتي الذباب في المرتبة الثالثة بعد كل من النمل والبعوض‏.‏ ولولا التوازن الدقيق الذي وضعه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بين مختلف مجموعات الحياة لغطت جيوش الذباب سطح الأرض بالكامل وجعلت الحياة عليها مستحيلة‏,‏ وذلك لأن الذبابة تضع نحو‏400‏ بيضة في المرة الواحدة في المتوسط‏,‏ وأن من أنواع الذباب ما يتكاثر بمعدلات أعلي من ذلك بكثير بحيث لو قدر لجميع بيضها أن يفقس‏,‏ وأن يعيش كل ما يخرج منه ويتوالد لنتج عن الزوج الواحد من الذباب خلال فصل واحد من فصول السنة ما تعداده يفوق الرقم عشرة مسبوقا بستين صفرا‏,‏ ولكن الله‏(‏ تعالي‏)‏ ـ من عظيم حكمته ـ يسلط من مخلوقاته مثل الطيور‏,‏ والنمل‏,‏ وغيرها ما يستهلك أغلب بيض الذباب كطعام له‏.‏

والذباب يتغذي عادة علي النفايات المختلفة‏,‏ وإن كانت أشربة الناس وأطعمتهم لا تسلم من هجماته‏,‏ والذبابة المنزلية تتذوق الشراب أو الطعام بمجرد أن تحط عليه‏,‏ وذلك بواسطة خلايا حساسة منتشرة في كل من شفتها وأقدامها فإن راقها سلبت منه ما تستطيع وهربت بسرعة فائقة كما يفعل اللصوص‏,‏ فإن كان ما سلبته شرابا امتصته بواسطة خرطومها‏,‏ ليصل إلي جهازها الهضمي المزود بالقدرة علي إفراز الخمائر القادرة علي هضمه وتمثيله تمثيلا كاملا في ثوان معدودة‏,‏ وبذلك لا يمكن استنقاذه منها‏.‏ أما إذا كان الطعام صلبا فإن الذبابة المنزلية تفرز عليه من بطنها عددا من الإنزيمات والعصائر الهاضمة بالإضافة إلي لعابها‏,‏ وهذه تبدأ في إذابة ما تقع عليه من الطعام الصلب فورا مما يمكن الذبابة من امتصاصه بخرطومها وبأجزاء فمها ذات الطبيعة الإسفنجية‏,‏ ومن ثم لا يمكن استرجاعه أبدا‏,‏ أو استنقاذه بأي حال من الأحوال‏.‏
وحتي الذباب الذي يعيش علي امتصاص بعض رحائق الأزهار أو امتصاص دماء غيره من الحشرات فإنه يقوم بتحقيق ذلك بواسطة خرطوم الفم الماص‏,‏ وأجزائه الاسفنجية المهيأة لذلك‏.‏
هذا بالإضافة إلي أن جسم الذبابة مغطي بزغب كثيف متداخل يغطي كلا من رأسها‏,‏ وصدرها‏,‏ وبطنها‏,‏ وأرجلها الست‏,‏ وأقدامها‏,‏ وجناحيها‏,‏ فإذا غطت نفسها في سائل من السوائل أو مسحوق من المساحيق حمل هذا الزغب منه ما لا يمكن استنقاذه أبدا‏.‏

ثالثا‏:‏ في قوله تعالي‏:...‏ ضعف الطالب والمطلوب‏:‏
من الثابت علميا أن البشرية كلها عاجزة كل العجز عن خلق خلية حية واحدة في الزمن الراهن ـ زمن التقدم العلمي والتقني المذهل وغير المسبوق في تاريخ البشرية كله ـ وهي بالتالي أعجز عن خلق ذبابة واحدة‏,‏ ونحن نعلم اليوم أن جسد الذبابة مكون من ملايين الخلايا المتخصصة‏,‏ الموزعة في أنسجة متخصصة‏,‏ وفي أجهزة متعددة تعمل في توافق تام من أجل حياة هذه الحشرة الصغيرة‏,‏ التي ينقسم جسمها إلي رأس‏,‏ وصدر‏,‏ وبطن‏,‏ وهو مكون من حلقات مغطاة بزغب كثيف‏,‏ ومزودة بثلاثة أزواج من الأرجل‏,‏ وبأقدام مغطاة أيضا بزغب كثيف علي هيئة الخف تفرز مواد لاصقة تعين الذبابة علي الالتصاق بأي سطح من الأسطح بهيئة معتدلة أو مقلوبة كالتصاقها بأسقف الغرف‏.‏
وإذا علمنا أن بجسم الذبابة أكثر من مليون خلية عصبية متخصصة بتحركات تلك الحشرة الضعيفة‏,‏ وأن هذه الخلايا العصبية مرتبطة بثمانية وثلاثين زوجا من العضلات منها سبعة عشر زوجا من هذه العضلات لحركة الجناحين‏,‏ وواحد وعشرون زوجا لحركات الرأس‏.‏ وإذا علمنا أيضا أن للذبابة زوجا من العيون المركبة التي تتكون الواحدة منهما من ستة آلاف عيينة سداسية‏,‏ يتصل بكل واحدة منها ثمانية خيوط عصبية مستقبلة للضوء بمجموع‏48‏ ألف خيط عصبي للعين الواحدة يمكنها معالجة مائة صورة في الثانية الواحدة‏.‏ وإذا فهمنا غير ذلك من الأجهزة المتخصصة وتعقيداتها في جسم الذبابة لأدركنا مدي التحدي الذي أنزله ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ في سورة الحج بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏

يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب
‏(‏الحج‏:73).‏

والطالب في هذه الآية الكريمة هو المسلوب الذي سلبه الذباب شيئا مما هو له‏,‏ والمطلوب هو الذباب السالب‏.‏ وسواء كان المسلوب هو المعبود من دون الله صنما‏,‏ كان أو بشرا‏,‏ أو نظاما‏,‏ أو قيما أو أوضاعا معينة فإنهم جميعا عاجزون عن خلق خلية واحدة‏,‏ فضلا عن ذبابة واحدة فما بالنا بمائة ألف نوع معروف من أنواع الذباب‏,‏ ويمثل كل نوع منه بلايين البلايين من الأفراد‏.‏
ويستمر القرآن الكريم في تحديه بأن الإنسان الكافر أو المشرك‏,‏ وما يعبد من دون الله من وثن أو بشر أو نظام لن يعجزوا فقط عن خلق الذباب‏,‏ بل إنهم عاجزون عن استنقاذ ما يسلبه الذباب منهم من طعام أو شراب أو طيب أو دهون‏.‏ فالذباب عندما يحط علي شيء من ذلك فإن كان سائلا سلب قطرة منه وأوصلها فورا إلي جهازه الهضمي الذي يمتصها ويحولها إلي جهازه الدوري ومنه إلي مختلف خلاياه‏,‏ وإن كان مادة صلبة صب عليها لعابه وإنزيمات معدته وعصائرها الهاضمة فيفككها فورا ويذيبها‏,‏ أي يهضمها قبل أن يمتصها ويوصلها مهضومة إلي جهازها الهضمي ومنه إلي جهازها الدوري ثم إلي مختلف خلايا جسم الذبابة‏,‏ حيث يتحول جزء من هذا الطعام إلي طاقة‏,‏ ويتحول جزء آخر إلي مكونات الخلايا والأنسجة‏,‏ وإلي عدد من المركبات العضوية التي يستخدمها الجسم‏,‏ ويتحول الباقي إلي فضلات تتخلص منها الذبابة‏,‏ ولا سبيل أبدا إلي استرجاع أي من ذلك‏.‏
هذه الحقائق لم يصل إليها علم الإنسان إلا في القرن العشرين‏,‏ وفي العقود المتأخرة منه‏,‏ وورودها في كتاب الله بهذه الإشارات الدقيقة‏,‏ المحكمة‏,‏ الموجزة لمما يشهد بأن القرآن الكريم لا يمكن أن يكون صناعة بشرية‏,‏ بل هو كلام الله الخالق الذي أنزله بعلمه علي خاتم أنبيائه ورسله‏,‏ وحفظه بعهده‏,‏ في لغة وحيه نفسها‏(‏ اللغة العربية‏)‏ علي مدي أربعة عشر قرنا أو يزيد وإلي قيام الساعة‏,‏ ليبقي هاديا للناس جميعا‏,‏ وحجة علي أهل العلم منه خاصة إلي قيام الساعة‏.‏


بقلم زغلول النجار

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:34 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO