منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



مؤرخة إسبانية لا تعتبر دخول المسلمين إلى الأندلس غزوا.

بسم الله الرحمان الرحيم. و الصلاة و السلام على محمد و على آله و صحبه أجمعين. ظهرت في الآونة الأخيرة كتابات بأياد مسلمة تحاول تشويه الفتح الإسلامي للأندلس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-17-2012, 11:12 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول مؤرخة إسبانية لا تعتبر دخول المسلمين إلى الأندلس غزوا.


بسم الله الرحمان الرحيم. و الصلاة و السلام على محمد و على آله و صحبه أجمعين.

ظهرت في الآونة الأخيرة كتابات بأياد مسلمة تحاول تشويه الفتح الإسلامي للأندلس و تعمل على تصوير النور الذي أهلّ على غرب أوروبا كاحتلال إسلامي لأرض لا تحقّ له وقد اغتصبها من أهلها الذين لم يقبلوه.

و هذا جهل فاحش بتاريخ إسبانيا قبل دخول المسلمين و خلل في فهم رسالة الإسلام سببها إعاقة فكرية حادة, فهذه البلاد كانت موطن الشعب الأندلسي الأريوسي المذهب , الرافض للتثليث و لإلوهية المسيح , فجاء الكاثوليك من روما و احتلوا إسبانيا و فرضوا على أهلها المذهب الشركي الكاثوليكي التثليثي. نعم فرضوه فرضا و اضطهدوا اليهود اضطهادا شديدا ذكّرهم بالسبي البابلي. و في هذا الوضع وصل طارق بن زياد رحمه الله للأندلس حاملا راية التوحيد و داعيا الناس إليه فلا غرابة في استجابة أهل الأندلس الذين رأوا في الإسلام شبها كبيرا بدينهم السابق المبني على التوحيد, فاعتنقوه و رحّبوا بالفاتحين عربا و بربرا. أما اليهود فقد استبشروا خيرا بقدوم المسلمين, فقد سئموا من اضطهاد الكاثوليك لهم. لقد أنقذ المسلمون اليهود مرّتين من بطش النصارى, مرة على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما دخل بيت المقدس فأنهى سيطرة النصارى عليه و اضطهادهم لليهود (باعتبارهم قتلة المسيح –زعموا-), و المرّة الثانية على يد طارق بن زياد لما دخل الأندلس فأنهى سيطرة الكاثوليك على إسبانيا.
فدخل الأسبان أفواجا في دين الله و سعدوا بالإسلام و جاهدوا في سبيل الله و عمّروا الأرض و نشروا العلوم. ثم عاد الكاثوليك فاحتلوا إسبانيا و عذبوا أهلها تعذيبا شديدا انتهى بطردهم من إسبانيا سنة 1609م.

في هذا الإطار قامت مؤرّخة إسبانية بتأكيد أن المسلمين ليسوا غزاة و أن الأسبان و هم السكان الأصليون كانوا هم نواة دولة الإسلام بالأندلس. و بيّنت أن المسلمين الفاتحين لم يكرهوا الناس على الإسلام بل دخلوه مقتنعين و عن طيب خاطر.

و قد أجرت وكالة EFE الإسبانية حوارا مع هذه المؤرخة القطلونية بتاريخ 11نونبر 2007.وقد قمت بترجمته نقلا عن موقع ويب إسلام الخاص بالجماعة الإسلامية الإسبانية.
عنوان المقال: "مؤرخة تعتبر أن الوصول الإسلامي لأسبانيا في القرن الثامن لم يكن غزوا"
"Historiadora señala que llegada de los musulmanes a España en el siglo VIII no fue una conquista"
المقال:

"تَعتبر دولورس برامون Dolors Bramon المؤرخة بجامعة برشلونة أن قضية الأسلمة خلال القرن الثامن الميلادي "لم تكن قط غزوا" , بما أن السكان الأصليين, الذين كانوا الغالبية العظمى, "تحمّسوا و انخرطوا بهذه الحضارة التي كانت متفوقة آنذاك".

ففي حوار أجرته معها وكالة EFE , أكّدت برامون التي شاركت حديثا في أيام دراسية حول:"الإسلام و الشأن الوطني بقطلونية" على أنّه: "لما وصل العرب في القرن الثامن كانت النسبة غير متكافئة, بحيث لولا اعتمادهم على مساعدة السكان الذين يقطنون المنطقة لما استطاع الإسلام الانتصار".

بالنسبة للمؤرخة "لم يكن هناك غزو, و لم تكن بعده حرب استرداد (reconquista), لكن كان قدوم أناسٍ أصحاب ثقافة متفوقة آنذاك تحمّس لها السكان المحلّيون و انخرطوا فيها, ليس فقط من وجهة نظر ثقافية فقط, بل حتى من الناحية الدينية".

و بخصوص الإرث الإسلامي, بيّنت برامون أن:"بقايا هذا الوجود كانت ستكون غزيرة لولا حدوث مجازر محاكم التفتيش".

في القرن الخامس عشر, كما تذكر, تأسست هذه المؤسسة لقمع المنشقين عن الملوك الكاثوليك و انطلاقا من هنا عمل السكان الأصليون على إخفاء و تورية كل مظهر يعود لهذا الماضي الإسلامي, لما فيه من تهديد للحياة".

المؤرخة بجامعة برشلونة أكّدت بتعبير أنه:"يمكننا القول أن العديد من أسلافنا كانوا مسلمين, وهذا لا يعني أن دمهم عربي, لأن العرب جاءوا بعدد قليل جدا"

ثم لخّصت برامون بأنه:" إذا كانت البقايا المعمارية قليلة بسبب استعمالها فيما بعد كمنشآت عسكرية و بصعوبة نعثر على حائط, خندق أو سور , و إذا كان التأثير الثقافي تمّ إخفاءه بسبب الخوف, فإن الأثر المعجمي (اللغوي) استمر في كلمات ك arroz الأرز, Taronja (naranja بالقطلانية) البرتقال و Garbino القربة (الوعاء الجلدي) و لم تستطع محاكم التفتيش منعه.

أما الهيكلة الإقليمية فلم ترث شيئا من الوجود الإسلامي, و حسب برامون ذلك راجع ل:"التحولات السياسية التي أحدثت قطيعة مع الهيكلة السابقة".

ميدان آخر تأثر بهذا الماضي هو ميدان الطبخ, فحسب المؤرخة , لم يسلم هو الآخر من ضغوطات محاكم التفتيش :"فالطبخ بشحم الخنزير ليس كالطبخ بالزيت, التي تعطي رائحة أخرى و يمكن أن تفضح مسلما متستّرا".
رغم ذلك فقد استمر هذا الوجود عبر مواد كالحلوى, و الكسكس الذي انشقت منه أكلة البايلا Paella, و استعمال التوابل.

بالتحديد في كتابي القرون الوسطى القطلونية, و هما أقدم كتب عن الطبخ في أوربا, كتابSent Soví ' سنة 1324 و كتاب Llibre del Coch سنة 1490م, نجد أن استعمال التوابل كان منتشرا لكن محكمة Santo Oficio قضت على هذه المواد ربما لامتلاك محاكم التفتيش حاسة شم"

و فيما يخص إمكانية العثور على بعض بقايا الماضي الإسلامي بقطلونية, عبّرت برامون أنه :"يبدو صعبا لكن ليس مستحيلا, فكما رأينا مؤخرا لمّا تم اكتشاف معسكر روماني بألديا Aldea بطركونة , و هو اكتشاف لم يكن منتظرا".

بالنسبة لبرامون, إنّه لشيء رائع أن يتم العثور على أثر إسلامي, لأن حاليا الآثار القليلة الموجودة مشوّشة و مستغلّة كما في بلنسية, جنوب طرطوشة, جنوب لييدا و Castell Formós de Balaguer'.

ممّا لا شك فيه أنه " لن نجد أبدا مثل الحمراء أو جامع قرطبة لأن السيطرة الإسلامية على برشلونة كانت جد قصيرة, لكن الاحتكاك اللغوي كان مهما لأكثر من 900 سنة و ترك آثارا في اللغة القطلانية."
. انتهى التعريب و لله الحمد


فإذا كان مفتي سوريا اعتذر في ألمانيا عن احتلال المسلمين لإسبانيا معتبرا ذلك غزوا و احتلالا, و إذا كان أديب سعودي أصدر رواية تنتقد فتح المسلمين للأندلس و تعتبر خروج الإسلام منها مجرد استرجاع النصارى لحقهم و إذا كان شرذمة من البربر الممجدين لحضارة الفنيق تبرّؤا من أجدادهم الأشاوس الذين فتحوا الأندلس , فهاهي مؤرِخة إسبانية تلقم هؤلاء جميعا جمرا و تأتي على بنيانهم من القواعد لينهار على رؤوسهم و تعلنها و هي المؤرخة الخبيرة التي طالعت و بحثت فوجدت أنّ "المسلمين لم يدخلوا الأندلس كغزاة" و أن أهل تلك البلاد الأصليين هم من أصبح يمثّل الإسلام إلى جانب قلة من البربر و العرب.
فإذا كان النصارى الأسبان لا يعتبرون دخول الإسلام غزوا, فلماذا بعض أبناء ديننا يتهافتون لتجريم الوجود الإسلامي بالأندلس؟
ربما هو حب الظهور. لكن حب الظهور -كما كان يردد دائما العلامة الألباني رحمه الله-يقصم الظهور


للامانة البحث منقول


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 07:35 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team