منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > شروحات للمشرفين

صدمني ولم أمت..... نسمع رأيكم الصريح

صدمني .....ولم أمت !! :هذه القصة واقعية حدثت بكل حذافيرها..دون زيادة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-16-2012, 09:15 PM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول صدمني ولم أمت..... نسمع رأيكم الصريح

صدمني .....ولم أمت !!



:هذه القصة واقعية حدثت بكل حذافيرها..دون زيادة او نقصان ﻻ‌حد صديقاتي التي طلبت مني كتابة قصتها...حيث إستأنست فيني ملكة الكتابة ، كما انها تعرف انني عضوة في المنتدى وهي دائماً تتابع كزائرة موضوعات اﻻ‌عضاء واﻵ‌ن هذه قصتها وترغب في اﻹ‌طﻼ‌ع على رأيكم فيما مرت به من مواقف كما رويتها على لسانها ، فنحتاج لرأيكم بكل شفافية وصدق حتى نستطيع ان تستخلص الدروس والعبر.. وربما تجد صديقتي في ردودكم شئ يعيد لها التوازن النفسي واﻻ‌جتماعي بعد اﻹ‌طﻼ‌ع عليها..




بعد قصة حب فاشلة خرجت شيماء ذات العشرين ربيعا..محطمة تجرجر اذيال الخيبة والندم ، ساءت حالتها النفسية انزوت وانقطع قبس المرح والبهجة التي كانت تنثرها لمن حولها بﻼ‌ حساب، وتﻼ‌شى اشراق خفة روحها الذي كان يكسو اهلها ومعارفها سعادة وحبور ، وتبخرت صيحات وهجمات المزاح التي كانت تمﻸ‌ البيت وما جاوره بالغبطة والسعادة ، انقطعت عن العمل بعد نشاط ..انزوت ونكفأت على جراجها تلعقها وحدها .. بين استهجان اﻻ‌هل وشماتة الصديقات ، كان الجرح عميقاً اصابها في مقتل وهي اﻻ‌نسانة الرقيقة التي وهبت حبيبها كل ما قلبها الفتي ، وسكبت حوله من مشاعرها النقية البضعة.. واغدقت عليه من احاسيسها وحبها وعطائها ما اذا اصاب عشرة من الرجال ليغرقهم مجتمعين في بحر حبها الطامي ، كانت تنسج من حبها وحبه لها الكثير من اجمل اﻻ‌حﻼ‌م التي يمكن ان تداعب مخيلة فتاة في مثل عمرها.اصابت حالتها اهلها بالحيرة والحزن ، وهي في تلك الحالة زاد قلقهم من تدهور صحتها ، فطفقوا يطفوا بها ملتمسين لها عﻼ‌جاً لتخرج من تلك الحالة النفسية المتردية التي المت بها، ما من طيب نفسي في المنطقة او شيخ ذو ورع اﻻ‌ عرضوها عليه، الى ان انتهى بهم البحث وساقتهم الصدفة الى احدى العيادات النفسية التي يربط في داخلها طيب وليس بطيب ، وشيخ وليس بشيخ ، شخص خلط بين الطب والرقية ومزج بين الواقع والروحانيات، اول ما استقبلها استقبلها بعاطفة وتحنان اذهل اهلها قبل ان يذهلها ، فاستقبلها وكأنه يعرفها منذ سنوات ، حدد لها جدول لجلسات ، وبدأ برنامج عﻼ‌جها معه وخﻼ‌ل هذه الجلسات نشأت عﻼ‌قة ود بينهما ادت الى تجاوب وبدأت تسرد له حكايتها بعد صد وتمنع والمعالج متلهف لسماع الحيثيات التي ادت الى هذه الحالة ، فبدأت تحكي قائلة: "في يوم من اﻻ‌يام وانا ذاهبة للعمل (وانا بشتغل بصالون تجميل) تأخرت في الذهاب للعمل ، ففكرت ان استعين باحدى زميﻼ‌تي في العمل وتدعى نجﻼ‌ء وانا اعرف ان لديها نقل خاص يوصلها للعمل، اتصلت عليها وقلت لها :" لو تقدري تمري تأخديني معك عشان نمشي سوا للعمل" وبالفعل استجابت لي نجﻼ‌ء ولكن اتضح ان نجﻼ‌ء نفسها هي اﻵ‌خرى فقدت الترحيل الذي يوصلها للعمل، لذا إضطرت ان تستعين بأبن خالتها ليوصلها للعمل، فجاءتني بصحبته واعتذرت لي لعدم حضور النقل الخاص بها، واضافت قائلة "اضطريت ان استعين بابن خالتي .." معليش اركبي معنا ليوصلنا ﻻ‌ننا تأخرنا شديد"، فاضطرت ان اركب معهم ﻻ‌صل للعمل بأسرع وقت ممكن.... وصلنا عادي للشغل سوا ...

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:41 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO