منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

الشيخ راشد الغنوشي في حوار لـ''الخبر''

رئيس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي في حوار لـ''الخبر'' السلفيون من قوى الثورة والسبسي خطر على تونس السبت 13 أكتوبر 2012تونس: حاوره مبعوث ''الخبر'' عثمان لحياني

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-13-2012, 01:51 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الشيخ راشد الغنوشي في حوار لـ''الخبر''

الشيخ راشد الغنوشي في حوار لـ''الخبر''
رئيس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي في حوار لـ''الخبر''

السلفيون من قوى الثورة والسبسي خطر على تونس

السبت 13 أكتوبر 2012تونس: حاوره مبعوث ''الخبر'' عثمان لحياني

الشيخ راشد الغنوشي في حوار لـ''الخبر''



النهضة تتعرّض لاضطهاد إعلامي وحكومة الترويكا حققت بعض النجاحات الاقتصادية
نعم.. كنت مخطئا في تقدير الوضع بالجزائر خلال التسعينات

يقدّم رئيس حركة النهضة في تونس، الشيخ راشد الغنوشي، في حوار خص به '' الخبر ''، تشريحا للتحديات السياسية والأمنية والاجتماعية التي تواجهها تونس، عشية نهاية المرحلة الانتقالية في 23 أكتوبر الجاري. ويتحدث عن قصة الفيديو المسرّب من لقائه مع قيادات السلفية في تونس، وعن التجربة المريرة في الجزائر، ومن يصفهم بتجار الحروب وإعلام بن علي، ومحاولة حركة ''نداء تونس'' إعادة إنتاج حزب ''التجمّع الدستوري'' المحل.
ما قصة الفيديو المسرّب والمثير للجدل، والذي تتحدث فيه عن توجّس الجيش والشرطة، وهل تسعى النهضة لاختراق هذه المؤسسات؟
يأتي تسريب هذا الفيديو في وقت يثير تساؤلات، كان هذا اللقاء في مارس الماضي مع عدد من السلفيين المعتدلين، وكان الشريط موجودا في اليوتيوب قبل أن يتم سحبه وإعادة تركيبه وإدخال مقاطع وإضافة مقاطع أخرى، ما أعطى انطباعات سلبية. ليس في الشريط ما يثير الريبة، وقد سُجّل بإذن مني، وليس فيه أي تلصص، وكنت أتحدث بمسؤولية، وكانت القضية الأساسية، حينها، حول قضية الشريعة في الدستور، حيث كانت هناك مظاهرات شعبية ومطالبات في المجلس التأسيسي بإدراج الشريعة في الدستور، وحينها اتخذت الحركة موقفا حاسما، ولم تر مبررا موضوعيا لإدراج الشريعة في الدستور، وأثار ذلك، بالطبع، ردود فعل غاضبة لدى التيار السلفي.
هل خوفك من تسرّع السلفيين واندفاعهم إلى العنف كان وراء لقائك بقيادات التيار السلفي؟
أنا اجتمعت بعدد من الشباب السلفي، وحاولت أن أُفهمهم الحكمة من عدم إدراج الشريعة في الدستور، وقلت لهم إن الشريعة مفهوم ملتبس عند العلمانيين والنخبة في تونس، بسبب التطبيقات السيئة للشريعة في عدد من الدول الإسلامية. وقلت لهم إن الدساتير يجب أن تتضمّن فقط ما هو واضح ومحل إجماع بين الناس، ومادامت فئة من التونسيين غير مطمئنة وتخشى من الشريعة فنحن غير متعجلين، وسيأتي اليوم الذي يفقه فيه التونسيون أن الشريعة عدل كلها ورحمة وخير كله. وأيضا لأقنع هؤلاء الشباب أن هناك جانبا يغفل عنه الإسلاميون، وهو موازين القوى. وقلت لهم إنه بالإمكان أن تحصلوا على الأغلبية للشريعة في المجلس التأسيسي، لكن هناك قطاعات واسعة في الدولة، سواء في الإعلام والشرطة والجيش والاقتصاد والإدارة، وفي قطاعات فاعلة، وهذه القطاعات مازالت متوجّسة.
الجزائر كانت من بين التجارب التي ذكرتها في حديثك مع السلفيين..
نعم، ضربت لهم أمثلة من التاريخ، سواء بطالبان، أو في الجزائر حينما حصل الإسلاميون (الجبهة الإسلامية للإنقاذ) على الأغلبية المريحة، لكن قطاعا واسعا من النخبة لم يكن مرتاحا ومطمئنا لفكرة الدولة والشريعة الإسلامية. وضربت أمثلة على ما وقع لحركة النهضة في تونس عام 1989، عندما حصلنا على الأغلبية، لكننا كنا شبابا متحمسين لا نقرأ موازين القوة. وقلت لهم إن تونس بلد صغير لا يمكنه أن يواجه العالم، ولا يمكن أن يواجه الحصار الاقتصادي.
على الشباب السلفي في تونس أن يقدّروا ويثمّنوا ما حصلوا عليه من حرية ومن إمكانية العمل في المساجد وإقامة الجمعيات، وأن يعملوا كأحزاب. وبيّنت لهم أن الحرية مكسب عظيم، ولا نخشى على الإسلام من الحرية، لأنها توفّر الفرصة للجميع من أجل التواصل مع فئات عريضة في مجتمعنا التونسي، الذي مازال يجهل ماضيه الإسلامي. وبالتالي يجب استغلال مناخ الحرية لإقناع الناس بمقاصد الإسلام، عبر الإعلام وعبر الجمعيات.
استندت إلى مرارة التجربة الجزائرية بالعودة إلى مواقفك حينها. هل كنت مخطئا في قراءتك لتجربة الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر؟
نعم.. كنت مخطئا. أنا كنت أقدّر أن تلك التجربة لا يمكن التراجع عنها، وأنها وصلت إلى مرحلة من النجاح، وتبين أنه تم التراجع عنها، بسبب أن النخبة الإسلامية نظرت إلى جزء من المعادلة السياسية، التي تقوم على الكم والكيف. الكم كان موجودا، لكن النخبة الإسلامية لم يكن لها وزن في القطاعات الحديثة، كالإعلام والإدارة والاقتصاد. والقطاعات الحديثة تمكّنت من أن تقلب الأمر. وهو نفس ما حصل بتونس في ,1989 عندما حصلت النهضة على الأغلبية، لكننا لم نستطع الحفاظ عليها، لأن موازين القوة داخل البلاد وخارجها لم تكن في صالحنا. ولذلك كنا نبصّر الشباب بالتجارب المريرة التي مرت بها الحركة الإسلامية في الجزائر وتونس، وفي مصر وباكستان، حيث يظن الإسلاميون أنهم تمكّنوا فقط لحصولهم على الأغلبية الشعبية.
شهادة للتاريخ فإن الجزائر آوتنا في تلك الفترة، وحظينا بالرعاية الشعبية والحكومية. وأنا كنت على علاقة مع كل التيارات الإسلامية، كالشيخ نحناح والشيخ جاب الله وعباسي مدني. وكنت ألتقي عباسي مدني في أكثـر من مرة، وقلت له إن الجبهة الإسلامية يجب أن تكتفي بـ20 إلى 30 بالمائة في البرلمان، لأن ذلك يعطيها الفرصة لتفتح الملفات الاقتصادية والاجتماعية، لأن الانتقال من المنبر إلى الحكم ليس بالانتقال البسيط. وكنت أرى أن الجبهة تحتاج إلى فترة تدرّب على السلطة. وبالتالي كنت أنصح بالتطور التدريجي، وليس التطور السريع، اتعاظا بتجربتنا التي كانت في أفريل .1989
هناك الكثير من مظاهر التشدّد الحاصلة في تونس من قِبل التيار السلفي المتشدّد، على غرار ما حصل في بعض الأحداث.. ألا تتخوّفون من أن تتطوّر هذه المشاهد إلى استنساخ المشهد الجزائري الدامي في التسعينات؟
هناك أطراف في تونس مراهنة على ذلك، ورهانها الاستراتيجي الأساسي هو دفع هؤلاء الشباب السلفي إلى التصادم مع السلطة، ودفع السلطة إلى التصادم مع هؤلاء الشباب. بالتونسي نقول الفخار يكسر بعضه. هناك في عالم السياسة والصحافة في تونس، ولا أقصد الجميع، تجار حروب يسعون إلى أن يحارب التونسيون بعضهم بعضا. ولا يضرهم إن كان ذلك يهدم البيت على رؤوس الجميع، مادام هو الطريق لإبعاد النهضة من الحكم. هناك دفع متواصل للتصادم بين الحكومة وبين التيار السلفي. تجار الحروب هؤلاء يريدوننا أن نكرر ما حدث في زمن بن علي من اعتقالات جماعية وحشد الناس في المعتقلات، وبالتالي دفع شباب التيار السلفي إلى ممارسة العنف، خاصة وأن بعضهم تدرّب فعلا على العنف، وقدِم فعلا من ساحات جهادية في الصومال وأفغانستان. هم يريدون أن يدفعوا النهضة إلى إجراء حملات اعتقال جماعية للسلفيين، مثلما كان يفعل بن علي من اعتقال الناس بتهمة الانتماء للنهضة. نحن نرفض هذا المنهج. الدولة لا شأن لها بالتيارات الفكرية، وتتعامل مع الناس كأفراد، وليس من مهمة البوليس محاسبة الناس على أفكارهم وآرائهم. نحن في دولة قانون، ودولة القانون تتعامل مع الناس كأفراد، وتحاسب كل فرد على خطئه.
ما هو موقف الجيش التونسي في ظل هذا المناخ وعشية انتهاء المرحلة الانتقالية في 23 أكتوبر الجاري. وهل يمكن أن يكون له أي دور سياسي؟
الجيش التونسي قام بدور مشرّف جدا في حماية الثورة، ولا يزال يحمي الثورة، ويحمي الحدود، ويساعد على حفظ أمن المؤسسات وأمن الأفراد والأمن الداخلي، بمساعدة قوات الأمن الداخلي، وحماية الحدود خاصة، لحماية تونس من تسريب السلاح خاصة من ليبيا. وليس عندنا إزاء الجيش إلا كل التقدير والاحترام. وفي كل اجتماعاتنا كنا نحيي الجيش على مواقفه. والجيش لن يقوم بأي دور سياسي. الجيش يقوم بدوره الفني وفقا للدستور، وفي إطار القانون، وليس لدينا أي شك في ذلك..
ما الذي سيحدث بعد 23 أكتوبر، على مستوى التوافقات السياسية للخروج من المرحلة الانتقالية، ومن الجدل السياسي القائم في تونس؟
يوم 23 أكتوبر هو يوم احتفال بأول انتخابات نزيهة وشفافة. لكن هناك من يدفع نحو سيناريوهات مشؤومة. ونشر وتسريب الفيديو الخاص بلقائي مع السلفيين يدخل في إطار تحضير جرحى الانتخابات، الذين لم يعطهم الشعب التونسي صوته للانقلاب على الشرعية. وهذا استخفاف بوعي التونسيين. وراء الثورة قوة حقيقية تحميها من جرحى الانتخابات وتجار الحروب وفلول العهد البائد، الذين يريدون أن يحرموا الشعب التونسي من الاحتفال بهذه الذكرى.
ونشر الفيديو، أيضا، هو محاولة للتشويش على الترويكا، وما تعدّه من مبادرة سياسية توافقية سيعلن عنها قريبا، وأيضا للتشويش على مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، وهي مبادرة وطنية ستجمع التونسيين يوم 16 أكتوبر في مؤتمر الحوار الوطني. هؤلاء يريدون أن يقتل التونسيون بعضهم بعضا، ويجهز على الثورة وعــلى مكــاســــبها، ويعـود فـــلول بـن عـــلي إلى الحـــكم.
إذا كان من الظلم القول بفشل الحكومة، هل من العدل القول بنجاحها؟
النجاح والفشل نسبيان. لكن تحقّقت بعض النجاحات على الصعيد الاقتصادي. هناك صعوبات كبيرة، هناك بطالة وأزمة شغل، لكن التقارير التي أصدرها الديوان القومي للإحصاء، وهو هيئة مستقلة، حيث أعلن أن الحكومة الحالية تسلمت الحكم من حكومة السبسي، حيث كانت نسبة النمو ناقص 8,1 بالمائة، والآن نسبة النمو 3 بالمائة، يعني أن الحكومة حققت خمس نقاط في النمو. وتراجعت نسبة البطالة من 18 إلى 17 بالمائة، والبطالة في تونس مشكلة مركّبة. وزير التشغيل أعلن عن مناصب شغل شاغرة لا تجد من يشغلها، بسبب عدم التوازن بين نظام التعليم ومؤسسات التكوين وبين سوق العمل.
هل تعتقد أن حركة النهضة تتعرّض لحملة إعلامية، أم أنها تلعب دور الضحية؟
بالطبع، ليس فقط حملة على النهضة، ولكن على منظومة الحكم. هناك حالة اضطهاد إعلامي كبير تعيشه النهضة والترويكا، لأن المال الفاسد والإعلام البنفسجي وإعلام بن علي استفاد من الحرية التي حققتها الثورة. ومثلما كان هذا الإعلام يمجّد بن علي، ليل نهار، هو، الآن، يشيْطن النهضة والحكومة. وأنا أتحدث على الغالب وليس على الجميع.
لماذا قلتم إن ''حركة نداء تونس''، التي يقودها الوزير الأول السابق، باجي قايد السبسي، أخطر على تونس من السلفية؟
لأن هذه الحركة (حركة نداء تونس) هي إعادة رسكلة لتجمّع بن علي، وليست قوة سياسية جديدة. أما السلفيون فهم من قوى الثورة، كانوا في السجون ومعتقلات بن علي،فهم من ضحايا بن علي، لكن قطاعا واسعا من حركة نداء تونس هم من تجمّع بن علي وتحوّلوا إلى حزب. أيضا السلفيون هم خارج أجهزة الدولة، بينما نداء تونس هم في صلب الأجهزة، تجدهم في الإدارة وفي الإعلام، وهم أخطر على الثورة من السلفيين، الذين هم طيف واسع متعدد، وهناك سلفية مسالمة وهناك سلفية عنيفة. ونحن نتعاون مع كل طرف بالحوار، وكل من يتجاوز حدوده فهناك قانون يحكم عليه.





المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:02 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO