منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



من يريد أن يكون في اعلى مكان في الجنة ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة,, اعلى مكان في الجنة هو الفردوس الاعلى صفات أهل الفردوس الاعلى فنحاول جاهدا الاتصاف بها ولو طال ذلك عسى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-10-2012, 12:31 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول من يريد أن يكون في اعلى مكان في الجنة ...


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة,,


اعلى مكان في الجنة هو الفردوس الاعلى


صفات أهل الفردوس الاعلى


فنحاول جاهدا الاتصاف بها ولو طال ذلك عسى أن نكون برحمة الله من أهل الفردوس

"قد أفلح المؤمنون "

هذا تنويه من الله,بذكر عباده المؤمنين, وذكر فلاحهم وسعادتهم, وبأي شيء وصلوا إلى ذلك.

وفي ضمن ذلك, الحث على الاتصاف بصفاتهم, والترغيب فيها.

فليزن العبد نفسه وغيره, على هذه الآيات, يعرف بذلك, ما معه, وما مع غيره من الإيمان, زيادة ونقصا,كثرة وقلة.

فقوله " قد أفلح المؤمنون " أي: قد فازوا وسعدوا ونجحوا, وأدركوا كل ما يروم المؤمنون الذين آمنوا بالله وصدقوا المرسلين الذين من صفاتهم الكاملة أنهم" في
صلاتهم خاشعون "
.
والخشوع في الصلاة هو: حضور القلب بين يدي الله تعالى, مستحضرا لقربه.

فيسكن لذلك قلبه,وتطمئن نفسه, وتسكن حركاته ويقل التفاته, متأدبا بين يدي ربه,
مستحضرا جميع ما يقوله ويفعله في صلاته, من أول صلاته, إلى آخرها, فتنتفي بذلك, الوساوس والأفكار الردية.


وهذا روح الصلاة,والمقصود منها, وهو الذي يكتب للعبد.


فالصلاة التي لا خشوع فها ولا حضور قلب, وإن كانت مجزية مثابا عليها, فإن الثواب على حسب ما يعقل للقلب منها.


"والذين هم عن اللغو معرضون "


.والّذين هم عن اللّغو .هو الكلام الذي لا خير فيه,ولا فائدة .معرضون .رغبة عنه, وتنزيها لأنفسهم, وترفعا عنه.

وإذا مروا باللغو,مروا كراما, وإذا كانوا معرضين عن اللغو, فإعراضهم عن المحرم, من باب أولى, وأحرى.

وإذا ملك العبد لسانه وخزنه - إلا في الخير - كان مالكا لأمره, كما قال النبي صلى الله عليه وسلم,
لمعاذ بن جبل حين وصاه بوصايا قال: " ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قلت: بلى يا رسول الله, فأخذ بلسان نفسه وقال: كف عليك هذا " .


فالمؤمنون من صفاتهم الحميدة, كف ألسنتهم عن اللغو والمحرمات.

"والذين هم للزكاة فاعلون "


.والّذين هم للزّكاة فاعلون .أي مؤدون لزكاة أموالهم, على اختلاف أجناس الأموال,
مزكين لأنفسهم من أدناس الأخلاق ومساوئ الأعمال التي تزكو النفوس بتركها وتجنبها.


فأحسنوا في عبادة الخالق, في الخشوع في الصلاة, وأحسنوا إلى خلقه بأداء الزكاة.


"والذين هم لفروجهم حافظون "

.والّذين هم لفروجهم حافظون .عن الزنا ومن تمام حفظها تجنب ما يدعو إلى ذلك كالنظر واللمس ونحوهما.

فحفظوا فروجهم عن كل أحد " إلّا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم " من الإماء المملوكات
" فإنّهم غير ملومين "بقربهما, لأن الله تعالى أحلهما.

"فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون "

.فمن ابتغى وراء ذلك ...فأولئك هم العادون ..الذين تعدوا ما أحل الله إلى ما حرمه, المتجرئون على محارم الله.



"والّذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون " .

أي: مراعون لها,ضابطون, حافظون, حريصون على القيام بها وتنفيذها.

وهذا عام في جميع الأمانات, التي هي حق لله, والتي هي حق للعباد.


قال تعالى " إنّا عرضنا الأمانة على السّماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان
" فجميع ما أوجبه الله على عبده, أمانة, على العبد حفظها بالقيام التام بها.


وكذلك يدخل في ذلك,أمانات الآدميين, كأمانات الأموال, والأسرار, ونحوهما.


فعلى العبد, مراعاة الأمرين, وأداء الأمانتين " إنّ اللّه يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها " .


وكذلك العهد, يشمل العهد الذي بينهم وبين العباد, وهي الالتزامات والعقود, التي يعقدها العبد,
فعليه مراعاتها والوفاء بها, ويحرم عليه, التفريط فيها, وإهمالها.


"والذين هم على صلواتهم يحافظون "

.والّذين هم على صلواتهم يحافظون..أي.يداومون عليها في أوقاتها وحدودها وأشراطها وأركانها.


فمدحهم بالخشوع في الصلاة, وبالمحافظة عليها, لأنه لا يتم أمرهم إلا بالأمرين:
فمن يداوم على الصلاة من غير خشوع, أو على الخشوع من دون محافظة عليها فإنه مذموم ناقص.


"أولئك هم الوارثون "

.أولئك .الموصوفون بتلك الصفات..الوارثون الّذين يرثون الفردوس الاعلى .الذي هو أعلى الجنة..





اللهم اجعلنا في الفردوس الاعلى وارزقنا النظر الى وجهك الكريم فهذا هو الفلاح والنجاح الحقيقي من اختبار الحي



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 01:48 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO