منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > شروحات للمشرفين

أخلاق رسولنا الكريم مع غير المسلمين

القبول والصد القبول والصد من مصطلحات علم الاجتماع ، وهي معايير قياس لمدى قبول الانسان او صده للاشياء الجديدة او الطارئة في حياته، فمعظم الناس جبلوا على رفض وصد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-10-2012, 12:01 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول أخلاق رسولنا الكريم مع غير المسلمين

القبول والصد

القبول والصد من مصطلحات علم الاجتماع ، وهي معايير قياس لمدى قبول الانسان او صده للاشياء الجديدة او الطارئة في حياته، فمعظم الناس جبلوا على رفض وصد كل جديد، ولا يتم القبول بعد فترة اي حتى يألف الانسان هذا الجديد، وقديماً قيل: (الإنسان عدو ما يجهل) ..وهذه العداوة كما ذكرنا ناتجة عن الخوف مما لم يتعود عليه الإنسان أو الأشياء الجديدة عموماً، لذلك يكره الإنسان التعامل مع الجديد أو ما لم يطلع عليه من قبل .. لذلك أظن أن كُره غير المسلمين للمسلمين ورسولهم هو تقصيراً من المسلمين ـ رغم يقين غير المسلمين بأنه رسول حق ـ سواء كان هذا التقصير في الدعوة أو التعاملات أو سلوك المسلمين في هذه الأيام إلا ما رحم الله.

كثير من الدول الإسلامية تحاول أن تظهر صورة الإسلام والمسلمين على حقيقتها، ولكن الجهد وإن كان كبير فهو صغير مع حجم غير المسلمين على مستوى العالم .. لذلك يجب على كل واحد منا نشر الصورة الحقيقة للإسلام وما ينبغي عليه أن يكون المسلم وكذلك حقيقة رسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وقبل ذلك اتباعه صلى الله عليه وسلم ـ بالاضافة الى العمل على توضيح اخلاقه (صلى الله عليه وسلم) مع غير المسلمين، وغيرها من الصفات الكريمة التي جبل عليها (صلى الله عليه وسلم)، فهذه هي النصرة الحقيقية..


الآن نستعرض بعض الصور الرائعة من اخلاق رسولنا الكريم مع غير المسلمين:



الصورة الأولى :
عن عائشة رضي الله عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد ؟ قال ( لقد لقيت من قومك ما لقيت ، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة ، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال ، فلم يجبني إلى ما أردت ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني ، فنظرت فإذا فيها جبريل ، فناداني فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك ، وما ردوا عليك ، وقد بعث الله إليك ملك الجبال ، لتأمره بما شئت فيهم ، فناداني ملك الجبال ، فسلم علي ، ثم قال : يا محمد ، فقال : ذلك فيما شئت ، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ، لا يشرك به شيئاً ) رواه البخاري .


It was narrated that ‘aisha, may allah be pleased with her, said to the prophet, peace be upon him: "have you ever come across a day harder than the day of uhod (one of the battles with the polytheists, in which muslims were defeated failing to comply with the prophet's instructions)?" he replied: "i have suffered from your people a lot. the hardest i suffered was on the day of akaba (a place name). i brought out my message to abd yaleil bin abd kalal. he did not respond positively to what i called him for. i left there with a grief-stricken face. i did not wake up from that feeling, until i was near karn-ath-tha-aleb (a place name). i raised my head, where i found a cloud casting its shadow over me. upon looking, i saw jibril (the angel) into it. he called upon me: allah (the almighty) has heard the saying of your people, and what kind of reply they gave to you. allah has sent the angel of the mountains for you ready to do with them whatever you ask. the angel of the mountains called, and saluted me saying: "oh muhammad, what i do will be as you request. if you want, i close the two mountains on them?" the prophet, peace be upon him, replied: "instead of that, i am hoping that allah (the al mighty) will create from their offspring people who worship allah alone, without ascribing partners unto him" narrated by al bukhari.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:03 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO