منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



يَومِيَّات مُتزوج أَعزَب

يَومِيَّات مُتزوج أَعزَب قرررت صباح اليوم أن أرتب البيت ضمن حملة "اعتمد على نفسك" التي أطلقتها منذ عدة أسابيع. الترتيب ينبغي أن يكون مبنياً على أسس سليمة حتى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-25-2012, 10:00 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
افتراضي يَومِيَّات مُتزوج أَعزَب

يَومِيَّات مُتزوج أَعزَب
يَومِيَّات مُتزوج أَعزَب


قرررت صباح اليوم أن أرتب البيت ضمن حملة "اعتمد على نفسك" التي أطلقتها منذ عدة أسابيع.
الترتيب ينبغي أن يكون مبنياً على أسس سليمة حتى يأتي بالنتائج المرجوة منه ، لذا بدأت بأقرب شيئ وكانت مجموعة كبيرة من الأوراق ورسائل البريد الغير مهمة والتي تحتاج الى فرز ، حملتها كما هي لأضعها على أحد رفوف المكتبة ، لكنني لاحظت أن المكتبة تحتاج الى تنظيف من الغبار..لذلك غيّرت الأولويات وقررت تنظيف المكتبة أولاً ، هرمت مسرعاً وكلي حماس وخفة وحيوية ونشاط الى المطبخ بحثت عن فوطة لتنظيف المكتبة والحمد لله لم أجد عناء في العثور على الفوطة لكنها للأسف كانت متسخة ولابد من غسلها أولاً ، وبدلاً من تشغيل الغسالة لقطعة واحدة انطلقت في أرجاء المنزل أبحث عن الغسيل تطبيقاً لمبدأ زيادة الإنتاج مع تقليل التكاليف ، خلال جولتي في أرجاء المنزل مررت بغرفة المكتب فجلست على الكمبيوتر لأتفقد ايميلي الشخصي وقد كنت اتوقع رسالة مهمة وبالفعل وجدت الرسالة وما بها من مرفقات ، بدأت عملية حفظ المرفقات والتي تستغرق نحو 10 دقايق، فقلت لنفسي فرصة أن أترك الجهاز يحمل المرفقات بينما اكون أنا قد انتهيت من مشروع الغسيل.
وصلت الى المطبخ مجدداً حاملاً كومة كبيرة من الملابس لكنني فوجئت أن مسحوق الغسيل يلفظ حبيباته الأخيرة..ولأن التخطيط يقتضي أن لا تنفق كل ما لديك قبل أن توفر البديل " كما قالت العرب "ورود الماء بالماء أكيس" قررت النزول الى السوق لشراء مسحوق غسيل ، وحتى لا يكون الذهاب الى السوق لشراء غرض واحد قررت كتابة قائمة بما أحتاجه للبيت حيث أكتشفت أن هناك الكثير من الأشياء الضرورية إما قد نفدت أو شارفت على النفاد..!
وحين هممت بمغادرة البيت متجهاً إلى السوق وجدت بجانب الباب شنطة اللاب توب السوداء التي تركتها بالأمس بجانب الباب حتى لا أنسى أن آخذه للتصليح ، رجعت الى المكتب لأبحث عن ورقة الضمان في كومة الأوراق سالفة الذكر ، وجدتها ولله الحمد..وحين ههمت بالخروج مجدداً تفاجأت بالوقت فالساعة الآن الواحدة إلا ربعاً وصلاة الجمعة بعد ربع ساعة ولا خير في عمل يلهي عن الصلاة.
عندها تركت كل شيئ وانطلقت مسرعاً الى الحمام لأجهز نفسي للصلاة وانطلقت نحو المسجد..لكنني شعرت بضيق كبير كان مرجعه على ما اعتقد –الشعور بالعجز- وأدركت عندها سبباً آخر يجعلنا نَحِنُ الى زوجاتنا..

والله ورطه الله يعينوو[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل][فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 11:33 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO