منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



بــــلــــد المــــفاجئــــات!

فجأة اكتشف الجزائريون أن المسئولين على شركة الكهرباء والغاز غير قادرين على مواجهة حرارة الأربعين درجة، فخرجوا يحتجون طالبين حقهم في تشغيل مكيفاتهم وثلاجاتهم، وفجأة اكتشفت هذه المؤسسة الكبرى ـ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2012, 05:12 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول بــــلــــد المــــفاجئــــات!

فجأة اكتشف الجزائريون أن المسئولين على شركة الكهرباء والغاز غير قادرين على مواجهة حرارة الأربعين درجة، فخرجوا يحتجون طالبين حقهم في تشغيل مكيفاتهم وثلاجاتهم، وفجأة اكتشفت هذه المؤسسة الكبرى ـ التي كانت دائما محل انتقاد ومتهمة بكونها لا تمنح الأماكن المناسبة (من الحاجب إلى المدير) للرجال المناسبين ـ بأنها في حاجة إلى محطة كهربائية عملاقة، فمنحت في لمح البصر صفقة بمليار دولار لشركة كورية

وفجأة اكتشف الجزائريون أن الأفراح الرياضية لا تأتي بالضرورة من لعبة كرة القدم، فخرجوا ليحيوا بطل 1500 متر في مواكب رمضانية، وفجأة اكتشفت وزارة الشباب والرياضة أنها تمتلك بطلا أولمبيا بعد أن جاوز سنّه الخامسة والعشرين، فلحقته ببرنامج عمل وتوفير أسباب التفوق في الوقت بدل الضائع، وفجأة اكتشفت وزارة الطاقة أن غاز القارورات لا يكفي في فصل الثلوج، فراحت تسابق الزمن لإنجاز مصانع لملء القارورات بما يجود به بطن الأرض من غاز، وفجأة اكتشفت وزارة التجارة أن الجزائر بعيدة عن الاكتفاء الذاتي من اللحوم بأنواعها، فراحت تستورد من أول بلد يقابلها لحوما بيضاء وحمراء بطرق سوداء، وفجأة اكتشفت الجزائر أن الانتخابات لا يمكنها أن تكون مواكِبة للعصر إلا بتواجد أحزاب جديدة بعد خُمس قرن من العُقم، فمنحت الاعتماد لأحزاب بعض قادتها لا يعرفون من السياسة سوى أحرفها الخمسة، أما لدى الجماعات المحلية من بلديات ودوائر وولايات ومديريات ولائية، فإن المفاجأة هي التي تٌسيّر البلاد وتجرّها نحو كارثة اقتصادية واجتماعية كبرى، فلا يوجد لأي بلدية أو ولاية مشروع عمل، وأموال النفط التي تقدمها الدولة يتم تسييرها حسب المفاجآت، فقد يفكر رئيس بلدية في إنجاز مدرسة ابتدائية، وإذا احتج المواطنون على الطريق المخرّب حَوَّلَ أموال المدرسة نحو الطريق، وقد يفكّر وال في بناء مؤسسة ثقافية، وإذا احتج الشباب من حرمانهم من ملعب لممارسة الكرة، ساير رغباتهم، وقد يكون مبلغ المليار دولار الذي جنته الشركة الكورية لإنجاز المحطة الكهربائية بعد أسرع مناقصة في العالم، موجها في الأصل لبرنامج آخر أكثر أهمية من الكهرباء، أما الكارثة الأكبر، فهي استفادة المتلاعبين ومخربي الاقتصاد من هذا الوضع، حيث تُحقق لهم هذه الاحتجاجات العنيفة والمطالب الآنية منح الصفقات لمن أرادوا بحجة استعجاليتها.

ويقدم بذلك المواطنون الغطاء للمسؤولين الكبار والصغار، لأجل اللعب بالمال العام في شبه فوضى لا مثيل لها في العالم بأسره.

مخططات البلاد مبنية على أسعار افتراضية لسلة النفط التي لا تتحكم فيها الجزائر، ولا حتى منظمة أوبيك، ومخططات البلديات ومختلف المديريات الولائية يتحكم فيها الشارع، الذي قد يطالب بمشروع على حساب المخطط له، ولو عدنا إلى تصريحات مختلف الوزراء والولاة عن مشاريعهم المختلفة في العديد من المناطق، لأحصينا أكثر من نصفها لم يتجاوز مرحلة الكلام، والنصف الآخر توقف عند مرحلة المناقصة أو وضع حجر الأساس، في ما يشبه قاربا يُخرم ويتم ترقيعه بسرعة وبأي طريقة كانت، في بلد يسير بلا برامج، يمتلك "شكارة" من الأموال، يفرّق نصف ما فيها ويختفي النصف الآخر.. وللأسف فإن ما في "الشكارة" سينضب يوما ما!


بقلم الكاتب عبد الناصر




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 07:09 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team