منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



كيف تسيطر الأم على غضبها؟؟؟

كثير من الأمهات تتعرض لنوبات الغضب نتيجة الضغوط التي تتعرض لها الأم في حياتها اليومية والأطفال عادة هم من يكونون الهدف لهذه النوبات مما يؤثلا سلباً على علاقة الأم بأطفالها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-17-2012, 01:36 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول كيف تسيطر الأم على غضبها؟؟؟

كثير من الأمهات تتعرض لنوبات الغضب نتيجة الضغوط التي تتعرض لها الأم في حياتها اليومية والأطفال عادة هم من يكونون الهدف لهذه النوبات مما يؤثلا سلباً على علاقة الأم بأطفالها ويؤثر سلبا على صحة الأم.

ضغوط الحياة والعمل تدفع الكثير من الأمهات أحياناً إلى تنفيس توترهنّ وغضبهنّ في الأولاد. هذا الغضب المكبوت، يجعل العواقب قاسية، وقد تصل أحياناً كثيرة إلى الضرب. تعترف أحداهن أنّها تجد صعوبة في منع نفسها عن ضرب ابنها على يده، وأحياناً على وجهه، حين يقوم بتصرّف خاطىء. "أشعر بعدها برغبة شديدة بالبكاء".

و تقول إخرى: أكثر ما يثير غضبي من أبنائي الفوضى التي يحدثونها في المنزل في غيابي ارتب كل شيء صباحا لأجد البيت مبعثرا وكل شي رتبته متناثرا من ملابس والعاب في المنزل فأصاب بالجنون فأبدأ بالصراخ وربما الضرب، وقد تعود اطفالي صوتي العالي فلم يعودوا يكترثوا لي!!

كيف تسيطر الأم على غضبها؟؟؟

خطة سريعة للسيطرة على الغضب لدى الأم :

يقدم الطبيب النفساني الدكتور كيث آبلو بعض النصائح لمساعدة الأمهات على السيطرة على الغضب وخلقَ بيئة صحية لأطفالهم.


تعرفي على غضبك:
هل المؤشر الأول لفقدان السيطرة على مزاجك هو الشعور بأن نبضات قلبك بدأت تتسارع؟ هل تصاب بحالة من السكوت؟ ننصحك بالتوقف عن القيام بأي عمل إذا شعرت بأنك على وشك الإصابة بالنوبة، وتوجه إلى مكان هادئ في المنزل. أغمض عيونك، وخذ نفسا عميقا، وامنح نفسك فرصة 30 ثانية لتهدئ. خلال هذه الفترة ذكر نفسك بأنك تكافح مشكلة الغضب.



اضبطي نفسك:
فكري ببضعة "مصطلحات شائعة" لتهدئتك في لحظات الغضب واستعملها. مثل، "أنه مجرد طفل"، "هذه اللحظة ستمر وسيعود كل شيء كما يرام"، "سأشعر أفضل إذا هدئت الآن ولم أصب بنوبة غضب"، "كوني أما عصرية".


وضحي سلوكك:من الصعب توضيح الصراخ، والشتم، والضرب للمراهق، لذا تخلي عن هذه العادات السيئة، وقومي بالتحدث مع المراهق عن سبب غضبك.

فكري في الغضب على أنه معركة:افترضي أنك في معركة للحفاظ على سيطرتك. أنت ضد مزاجك السيئ، وسوف تفوزين في المنافسة. وتذكري بأنك عندما تسيطرين على غضبك فأنت تفاجئين الأشخاص من حولك بقوة شخصيتك وعزيمتك.

اضحكي على نفسك وعلى الدنيا:
عندما يحاول الأطفال اختبار صبرك. ويقذفون بالألعاب على الأرض، ويبدؤون بالركض ، وطرح الأسئلة الواحد تلو الأخر. إذا اعترفت منذ البداية بالهزيمة، فسوف تريحين نفسك، فهؤلاء هم الأطفال، اتركيهم يلعبون، ولا تبالي بهم وسوف يملون من هذه اللعبة.

اطلبي المساعدة من أطفالك:
أطلبي دعم ومساعدة الأطفال. ستفاجئين بصدق وإخلاص الأطفال عندما تطلبين منهم المساعدة. حاولي مثلا، "لا استطيع إيصالك إلى المدرسة على الوقت، إذا لم تساعدني في ارتداء ثيابك، وهذا سيجعلني أشعر بالحزن."، "إذا لم تدخل إلى السيارة الآن فسوف نتأخر، وهذا يشعرني أشعر بأنني أم سيئة."، "عندما تترك غرفتك مهملة هكذا، فهذا يجعلني أشعر بأنك لا تهتم لي."

أنظري إلى المرآة:حرفيا. عندما تشعرين بالغضب قفي أمام المرآة وانظري إلى تعابير وجهك. عندها ستعرفين كيف تبدين بشعة أمام أطفالك. وعندها فقط ستزول هذه التعابير الغاضبة عن وجهك للأبد.

أطفئي غضبك:
عندما تشعرين بالغضب، قومي بغسل وجهك بالماء، وحاولي تهدئة غضبك.

تنفسي بعمق:تنفسي بعمق، وحاولي السيطرة على مزاجك. سيجعلك هذا تشعرين بالراحة.

أخبري شخصا عن مشاعرك:
لا تحاولي الإمساك بأحد الأطفال لضربه، بل ابحثي عن الهاتف، واتصلي بصديق تثقين به. تحدثي مع هذا الشخص عن المشكلة التي تواجهك، ستشعرين بالهدوء تدريجيا.

كيف تسيطر الأم على غضبها؟؟؟

كيف اسيطر على اولادي تسأل بعض الأمهات بدون أن أتعصب؟؟؟

هنا لا بد من وضع قواعد للتعامل مع غضبك ومع أولادك تلتزمين بها دائما ومع الوقت ستجنين ثمار هذه القواعد حيث سيتعلم الأبناء الأنضباط والمشاركة في تحمل السئولية بطريقة ايجايبة وسيبدون تفاعلا اكبر معك في تحمل مسئوليات البيت والأعمال المنزلية بدلا من تحملها بنفسك:

تحديد الأولويات : يجب علي ألام أن تحدد الأهم فالأقل أهمية فليس كل طلب تطلبه من أطفالها يستحق الجدال و المناقشة فلا يستحق الجدال فمثلا رفض الطفل لبس ملابس معينة ليست مدعاة للجدل بين الأم وطفلها وإثارة موجة عارمة من الغضب لدى الأم.
يجب على الأم أن ترتب في ذهنها قائمتين من الأعمال الأولى بالأسس التربوية التي لا تقبل المناقشة و التفاوض و الثانية ببعض الأسس القابلة للتفاوض و التعديل و التكيف لكن بعض الأمهات تتخوف من فتح باب التفاوض والمناقشة مع الأبناء أنه سيعمل على تمردهم على الأوامر وعدم الانصياع لمطالب الأم.

هنا خبراء علم النفس يؤكدون أن التفاوض والحوار مع الأبناء يساعد في مشاركتهم في اتخاذ القرار وبالتالي يزيد من تحملهم المسئولية مع الأم.

الانسحاب أو التزام الصمت : عندما ينفجر غضب الأم فذلك يسبب للأبناء الاضطراب والقلق والخوف لأنه سوف تختلف تعبيرات الوجه لدى الأم فتصبح أكثر قسوة وقد تتفوه بكلمات جارحو تحطم الأبناء نفسيا أو ترتكب فعلا تندم علبه!! في هذه الحالة يجب الانسحاب أو التزام الصمت بعبارة ( من شدة غضبي منك الآن لا أريد مواجهتك و أنا في هذه الحالة ) فيشعر الطفل بتأنيب الضمير و يعتذر بعد ذلك أما إذا اختارت ألام التزام الصمت فان هذا الاختيار سوف يجعلها تشعر بالرضا عن نفسها لأنها لن تتراجع بعد ذلك

توضح الأمر بدون توجيه انتقادات جارحة : اذا اختارت الأم ان توجه الطفل مباشرة دون التزام الصمت فهنا يجب ان نتقد سلوك الطفل وليس الطفل نفسه فلا توجه نقدا مباشرا لمدى سوء سلوك الطفل وتلقي عليه الملاحظات بأسلوب جارح هنا الطفل لن يتعاون مع الأم فمثلا تقول ألام مثلا الثياب المتروكة في غير مكانها لن تغسل بدلا من القول رتب حجرتك .

الاختصار : تلاحظ ألام عندما تبدأ في توجيه اللوم إلى أبنائها انهم لا يسمعونها بعد أول جملتين لذلك ينصح المتخصصون بالاختصار في توضيح نقاط الأطفال من سن الرابعة يكونون ابرع بكثير من المحامين في الدفاع رفضت طلبا لابنتك وطالبتك بتفسير ذلك عليك اختيار تفسير ملائم يلقي قبولها .

كوني واقعية : التغير ليس فوري ولا يأتي بمصباح علاء الدين أو خاتم سليمان التغيير لابد أن يكون واقعياً يأخذه مراحله وتجاربه لأننا نتعامل مع سلوكيات وأنفس فمثلاً كثير ن الأمهات والآباء عندما ينصحون بسياسة الاهمال في بعض ردود أفعال أبنائهم لا يصبرون لأن الابن أحياناً مع سياسة الاهمال يضاعف السلوكيات السيئةوما هي ألا فترة بسيطة من الثبات وعدم الاستعجال ونجد المشكلة السلوكية قد حلت- نحتاج لصبر فقط وواقعية

الثبات على المبدأ: عندما نوقن " أن العقاب البدني والنفسي لا يعلم" فلنا أن نصبر ونثابر فكثير من الآباء يحاول مرة واثنين وثلاثة وسرعان ما يحبط ويلجأ للتربية القديمة من ضرب وشتم ..... - اثبتي واصبري


كيف تسيطر الأم على غضبها؟؟؟

المصادر: مجلة واحة النفس المطمئنة/د. جمال ابو العزائم/ ماذا تفعل الام ؟عندما يخرجها الأبناء عن شعورها.

أ . نزار رمضان الخبير التربوي/كيف تسيطر على سلوكيات طفلك دون أن تتعصب ؟

زاد الردن الأخباري/ 10 نصائح لضبط النفس عند الغضب.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 12:28 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team