منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الفيروز والورد ~

صـــــــبآح الـــــــورد سيرة وردة تعبّد طريق القرن العشرين في حالات النفس، وتطلعات الهوية في الحب لا الغزل. المأساة لا الطرب. الحالة لا الشهوة. بدا الوطن قلباً والحب وطناً.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-16-2012, 08:18 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الفيروز والورد ~

صـــــــبآح الـــــــورد



سيرة وردة تعبّد طريق القرن العشرين في حالات النفس، وتطلعات الهوية في الحب لا الغزل. المأساة لا الطرب. الحالة لا الشهوة. بدا الوطن قلباً والحب وطناً.



في الطريق الجديد لا يكتفى بالفوز والنجاة. بل الطموح والتحدي. تشابهت الطرق والظروف بين الفيروز والوردة.


شرط المهنة شراكة عائلية. القبيلة تنكسر إذا أحلافها خالفت اقتسام الحلم والمستقبل.


وعد"بترا"(1978) عزف الثورة في قلب الغابرين، و"آن الأوان" (2006) صيحة تجلى صداها نهاية العام 2010. "اللحظة خطيرة، دعوا الكراسي تسمع أصوات الشارع" قالت الوردة.

تنكسر الأواني إذا لم تنضح.


ولكن للفيروز لمعانه كما للوردة عبيرها..
العبير لم يكسر. والحلم لم يقتل. غربة بنت مدلج قالت: هناك ألف مدلج! "ناطورة المفاتيح"(1972)، وقالت "التمرحنة"(1975) في قلب الوردة أن الغريب " شاعر وطبيب". شاعر الصوت وطبيب الأيام.

يموت عسكر وتنهار مدن. الأوطان لا تموت. الأصوات خالدة. جرح "لبنان الحب"(1983) هو جرح "سافرت القضية"(1968) الجزائرية.


تمتحن القلوب في صدع الحب وشقائه. في رجائه وبلائه. يكابر العاصي ويندم البليغ. يَعْرق الفيروز بالذكرى، وتَشْقى الوردة المسامحة.


حفر التعبير مساراته في المرئي يؤسِّس صورة العصر الذي صار لا الذي كان. عصر التحرر من الزمان والمكان الذي يختصره السماه في طرب في انفعال. إنه حوار جديد بين الذات والأمل، الروح والهوية، الممكن والمستحيل.
قاد الحب والتجربة مسيرة الحنجرة. الإرادة تقهر الصعب حتى إن لم تكتمل المعجزة.


تقبض الحنجرة على سيرة الإلهام. الحنجرة تقول الآلة. تقول الذهن. زياد سر العاصي"وحدن (1976)". الشرنوبي سر البليغ " بتونس بيك" (1992). الحنين عنوان الفيروز. التسامح عنوان الوردة.


يجرح البيانو رنين الفيروز. تُسْقى الكمنجة عطش الوردة."إيه فيه أمل" (2010) يحمل قلب الفيروز إلى العاصي، و"اللي ضاع من عمري"(2011) حكاية الوردة في البد والختام.
تنزل الظلال على الفيروز، ويجمد الزمن في قلب الوردة.


"شادي" في حنجرة الفيروز لم يمت وإنما تجمد الزمن في القلب ثلوجاً. بينما الورد ينام داخلاً في الأسطورة. لا يسقط ولا ينكسر. لا يمرض ولا يحتجب. حين تركت الفيروز حنجرتها لجبران وحملت الناي. الوردة أنطقت الربابة شذا. سيرة الوتر في ذاكرة عبدالرحيم منصور في حيرة البليغ.


الحنجرة صارت سيدة الظروف والحالات. الأميرة الوردة النائمة سيدة القرن العشرين. ملهمة الحناجر لقرون آتية. تفيق على العبير الخالد.




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:22 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO