منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانه زوجيه' ؟

هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانة زوجية' ؟ تطرح ظاهرة العلاقات الجنسية عبر شبكة الانترنت جدلا واسعا حول مدى اعتبار تلك الخطوة خيانة زوجية لدي أحد الطرفين في ظل انتشار

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-24-2012, 02:49 PM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 50
حمد السوداني is on a distinguished road
افتراضي هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانه زوجيه' ؟

هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانه زوجيه' ؟ هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانه زوجيه' ؟ هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانة زوجية' ؟

تطرح ظاهرة العلاقات الجنسية عبر شبكة الانترنت جدلا واسعا حول مدى اعتبار تلك الخطوة خيانة زوجية
لدي أحد الطرفين في ظل انتشار واسع لتلك الممارسات في أرجاء العالم أجمع.

أتاحت الشبكة العنكبوتية للناس الفرصة في المجال الاجتماعي لبناء الكثير من العلاقات فيما بينهم في أطر
مختلفة منها العائلية ومنها في مجال العمل أو بين ممارسي الهوايات المختلفة وللتعارف، غير أنها في نفس
الوقت جعلت الكثير من الناس ومن بينهم متزوجين ومتزوجات أو لديهم ارتباطات عاطفية يقصدون هذه الشبكة
بحثا عن علاقات جديدة وفي الكثير من الأحيان إباحية الطابع الأمر الذي يؤثر سلبيا على علاقاتهم الحقيقية .

ويعترف الكثير من المختصين النفسيين بان إيجاد الحدود بين الذنب والبراءة هو أمر صعب ولاسيما في العلاقات
الالكترونية أي التي تقوم بين الرجال والنساء عبر وسائط الاتصال الالكترونية الحديثة أي بدون علاقات
جسدية مباشرة .

وينبهون إلى أنه بفضل التقنيات الحديثة فان أعدادا متزايدة من الناس بدأت تتواجد على جليد غض لان الخيانة
في العلاقة التي تتم عبر الوسائط الالكترونية تمثل خطرا مماثلا للعلاقات
التي تقوم في الواقع إضافة إلى وجود خطر الإدمان فيها .

وتكمن خصوصية العلاقات الافتراضية في سريتها حيث لا يعرف الطرفان بعضهما وفي الكثير من الأحيان لا يستخدمان
الأسماء الحقيقية لهما ولا يشاهدان صور بعضهما ولا يعرفان مع من يعيش الطرف الآخر وحتى أين يعيش، أما ما يعلمه
فهو القدر الذي يتيحه له الطرف الآخر من معلومات الأمر الذي يمكن أن يكون جذابا لكنه يحمل معه خطورة .

وتؤكد الطبيبة النفسية التشيكية ايريكا ماتتيوفا أن اغلب من يخضعون لهذه العلاقات الالكترونية هم من الناس الوحيدين
الذين يستخدمون هذه الطريقة كبديل عن الشريك الفعلي كما يستخدمها أناس متزوجون أو متزوجات يعيشون في إطار
عائلات سعيدة.

وعلى الرغم من أن الأمر هنا لا يتعلق بخيانة جسدية وإنما بتقارب روحي ونفسي حيث يجد طرف ما تفهما لدى الطرف الآخر
في بعض طموحاته ورغبته إلا أن لهذه المسألة الكثير من المخاطر والمحاذير
لان ليس كل علاقة من هذا النوع تكون آخرتها حميدة .

الدكتورة ترى بان الإنسان الذي اعتاد على تطوير العلاقات الافتراضية يتوقف عن المقدرة على تطوير العلاقات الحقيقية
ولذلك فان العلاقة العاطفية في العائلة تصاب بالبرود لان الطرفان يبدآن عيش حياتهما الداخلية بشكل مختلف كما يحدث
في الكثير من الحالات فقدان الاهتمام بالعلاقة الجنسية بين الزوجين .

وتنبه الطبيبة إلى أن الكثير من الناس الذين يقيمون علاقات افتراضية يعتبرون مثل هذه العلاقات بأنها بريئة وأنها لمجرد
التسلية وإشباعا لرغبة الإطلاع والمعرفة ليس أكثر، غير أن موقفهم يختلف تماما عندما يعرفون بان شريكهم الحياتي
يقوم أيضا بنفس هذه التصرفات والممارسات .

وحذرت من أن معرفة المرأة بان زوجها أو خطيبها يقيم علاقات مع نساء أخريات ولو على شبكة الانترنت أو معرفة
الرجال بان زوجاتهم يقمن بذلك فان الأمر يعتبر من قبل الطرفين بأنه خيانة مماثلة لارتكاب الخيانة الفعالية.

وتؤكد أن الخيانة الافتراضية تحمل جميع مواصفات الخيانة الحقيقية بما فيها ممارسة الجنس وان كانت ممارسة هذه
الجنس تتم بشكل كتابي أو تصوري منبهة إلى أن الجنس الافتراضي يخلق لدى الكثير من الناس حالة من الإدمان
ليس لدى الناس الذين يمكن اعتبارهم شاذين فقط وإنما حتى الناس العاديين .

وبالتوازي مع ذلك تؤكد الطبيبة النفسية الأميركية كيمبرلي يونف بان ' ضحايا ' العلاقات الافتراضية ينتمون الى أوساط
شعبية عريضة مؤكدة أن بين مرضاها ومراجعيها الكثير من القانونيين وموظفي المصارف والأطباء ورجال الأعمال
وحتى أناس يترددون كل يوم احد إلى الصلاة مع عائلاتهم بشكل منتظم .

وتؤكد بان عدد المرضى من هذا النوع في الولايات المتحدة يصل إلى 200 ألف شخص لافتة إلى انه بين هؤلاء الكثير من
النساء أيضا هن عادة من اللواتي غير راضيات عن حياتهن الواقعية ويعتبرن هذه العلاقات الافتراضية الجنسية بأنها ملجأ
لهن مع أن الإدمان على ذلك تكون نتائجه مدمرة وفي الكثير من الأحيان تقود إلى الطلاق .

رد الفعل على الخيانة الالكترونية
توصي الطبيبة النفسية التشيكية بان لا يصاب الإنسان الذي يكتشف أن شريكه يقيم علاقات افتراضية على الشبكة العنكبوتية
بالهلع لان الأمر لم يصل بعد إلى مستوى الخيانة الفعلية وإنما البحث عمن يبدي تفهما أكثر
أو محاولة لهروب من النمطية والممل .

كما توصي بعدم إثارة المشادات وخلق أزمة وتوتر يمكن أن يجعل الشريك أو الشريكة يهرب من مواجهتها بالابتعاد عن العائلة
نحو علاقة حقيقية وليس افتراضية داعية إلى فهم لجوء الشريك الحياتي إلى عالم العلاقات الافتراضية بأنه تحذير بان هذا
الشريك ينقصه شيء في الحياة الواقعية .

ونصحت بالتحدث بصراحة بين الشريكين الحياتين عما ينقص كل منهما وماهية الأشياء التي يتوجب تغييرها حتى يتم إحياء
العلاقة العاطفية وتجديدها .

ونبهت الدكتورة من يقيمون العلاقات الغرامية الالكترونية بعدم محاولة إقناع أنفسهم بان الأمر ليس جوهريا مؤكدة أن الأمر
هو خيانة عاطفية ونفسية يمكن أن تتحول إلى خيانة فعلية لاحقا .

كما دعتهم إلى التفكير بالدوافع التي تقود إلى أعمالهم وفي وضع الاولويات الحياتية لهم لأنه ليس بالا مكان بناء علاقات
افتراضية مع الآخرين مع المحافظة على العلاقات الفعلية.

كما دعتهم إلى اعتبار العلاقات الافتراضية بأنها دعوة لتغيير ما هو نمطي في الحياة الزوجية الواقعية .

أرقام وحقائق
تشير بعض الدراسات والأبحاث التي أجريت في هذا المجال إلى أن 25 مليون شخص في العالم يمارسون الجنس الافتراضي يوميا
وان 65 مليون يمارس هذا الشكل من الجنس بشكل منتظم في حين أن 150 مليون مارسوا ذلك على الأقل مرة واحدة في حياتهم
وان 65 % من الناس الذين أقاموا علاقات افتراضية عبر الانترنت حاولوا الالتقاء بالطرف الأخر واقعيا.


المقال منقول من صحيفة الراكوبه السودانيه
هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانه زوجيه' ؟ هل تعتبر العلاقات الالكترونية 'خيانه زوجيه' ؟

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 07:27 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team