منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

ليلة القدر

ليلة القدر خالد أحمد المطعني : (br) خص الله تبارك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-15-2012, 03:40 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ليلة القدر

ليلة القدر



خالد أحمد المطعني : (br) خص الله تبارك وتعالي بعض الليالي بالفضل والمزية فجعل ثواب الطاعة فيها مضاعفا‏,‏ وهذا من فضل الله تبارك وتعالي علينا ومنه فهو يفعل ما يشاءويختار ولا يجب عليه شيء. ومن هذه الليالي المباركة الفضيلة ليلة القدر والتي هي أفضل الليالي علي الإطلاق, فهي ليلة خير من ألف شهر كما أخبر الله في القرآن الكريم.
يقول الدكتورعبد الغفار هلال العميد الأسبق لكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر إن هذه الليلة هي الليلة التي نزل فيها القرآن كما قال تعالي: إنا أنزلناه في ليلة القدر, وقال تعالي: إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين فيها يفرق كل أمر حكيم( سورة الدخان).
ليلة القدر لا تكون إلا في رمضان, لا تكون في شعبان ولا شهر ذي الحجة ولا في شهر ذي القعدة أو رجب أو غير ذلك إلا في رمضان..
وليلة القدر هي الليلة التي يفرق فيها كل أمر حكيم, أي كل أمر مبرم, أي من الأمور التي تحدث من العام إلي العام القابل من موت وصحة ومرض وفقر وغني وغير ذلك مما يطرأ للبشر تفرق في هذه الليلة أي ليلة القدر. هكذا قال ترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما. وليلة القدر قد تصادف إما أول رمضان وإما وسطه وإما آخره لكن في الغالب قد تصادف آخره.قال صلي الله عليه وسلم التمسوها في العشر الأواخر من رمضان وقال ايضا من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه.
وأكثر ما تكون ليلة سبع وعشرين أو تسع وعشرين أو ثلاث وعشرين أو إحدي وعشرين وقد تحدث في الشفع أي غير الوتر, فإن الليلة التي أنزل فيها القرآن دفعة واحدة من الذكر إلي السماء الدنيا إلي بيت العزة كانت ليلة أربع و عشرين من شهر رمضان.
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: أنزلت صحف إبراهيم عليه السلام في أول ليلة من رمضان, وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان, والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان, وأنزل الفرقان لأربع وعشرين خلت من رمضان.
ففي الحديث دليل أن ليلة القدر تصادف شفعا أيضا وليس وترا فقط فلذلك لا يجوز أن يقال: إن ليلة القدر لا تكون إلا ليلة سبع وعشرين بل الأمر الصحيح أن يقال أنها يجوز أن تصادف أي ليلة من رمضان.
وعلي المؤمن أن يجتهد في طاعة الله تعالي في كل رمضان لأن الثواب فيه أعظم من سائر الشهور وربما صادف في إحدي لياليه تلك الليلة فيكون قد نال خيرا عظيما.
وقال عليه الصلاة والسلام: إذا كانت ليلة القدر نزل جبريل في كوكبة من الملائكة( أي جماعة) يصلون ويسلمون علي كل عبد قائم أو قاعد يذكر الله عز وجل.
ومن أدرك ليلة القدر يسن له أن يقول ما علم الرسول عائشة فقد سألته: أرأيت إن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها قال: قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني. رواه الترمذي.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 05:37 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team