منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

نقاش حاجة المسلم إلى الأدب و حسن الخلق

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته لاحظتُ - و لعل ّ البعض يشاطرني الرأي - خلال رمضان أن ردودنا يغلب عليها طابع الشدّة و الغلظة. و كثيرا ما تجد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-12-2012, 05:31 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول نقاش حاجة المسلم إلى الأدب و حسن الخلق

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لاحظتُ - و لعل ّ البعض يشاطرني الرأي - خلال رمضان أن ردودنا يغلب عليها طابع الشدّة و الغلظة. و كثيرا ما تجد أحدنا لو خيّر بين ١٠٠ كلمة منها كلمة واحدة قبيحة تجد لسانه يسبقه إلى هذه الكلمة الجارحة. رغم عناية السلف بالأدب و التزكية و دواء القلوب و كثرة ما صنفوا فيه، تجد أن هذه النوعية من الكتب آخر قائمة مطالعاتنا. و قد قسّم العلماء مراتب الناس في الأدب ٣ طبقات قال أبو نصر السراج رحمه الله : الناس في الأدب على ثلاث طبقات :
أما أهل الدنيا : فأكبر آدابهم : في الفصاحة والبلاغة وحفظ العلوم وأسمار الملوك وأشعار العرب
وأما أهل الدين : فأكثر آدابهم : في رياضة النفوس وتأديب الجوارح وحفظ الحدود وترك الشهوات
وأما أهل الخصوصية : فأكبر آدابهم : في طهارة القلوب ومراعاة الأسرار والوفاء بالعهود وحفظ الوقت وقلة الالتفات إلى الخواطر وحسن الأدب في مواقف الطلب وأوقات الحضور ومقامات القرب
﴿ذكره القشيري في الرسالة و ابن القيم في مدارج السالكين﴾
وقد حذرنا أسلافنا من مغبة تضييع الأدب من ذلك قول عبد الله بن المبارك رحمه الله : من تهاون بالأدب عوقب بحرمان السنن ومن تهاون بالسنن عوقب بحرمان الفرائض ومن تهاون بالفرائض عوقب بحرمان المعرفة و قوله أيضا نحن إلى قليل من الأدب أحوج منا إلى كثير من العلم و قول أبو علي الدقاق رحمه الله : العبد يصل بطاعة الله إلى الجنة ويصل بأدبه في طاعته إلى الله.
﴿ذكره ابن القيم في مدارج السالكين﴾
السؤال:
ما هو سبب هذه الغلظة و حدّة الطباع التي أصبحت تميزنا و خاصة من آتاه الله قليلا من العلم، فتجده يسيء الأدب مع أقرانه و مع إخوانه و مع من هم في مقام شيوخه و البعض قد يتعدى كلل الحدود و تجده لا يتوانى عن تضليل و تفسيق أناس شُهد له بالعلم و الفضل. لماذا لا تكون حواراتنا في كنف الاحترام لماذا لا نحسن الظن بالآخر ....؟ من المسؤول عن كل هذا ؟ أهم المشايخ، أم نحن ؟


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 06:22 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team