منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام العامة > المنتدى العام - General Forum



الوردة والكيان العظيم

الوردة والكيان العظيم بين ذاكرة الزمن المشوشة حباً وحسرة ترسم خواليّ الأيام قصةً بين وردة ٍ وكيانٍ عظيم وردةً نضرة المحيا لتوها متفتحة تنثر عبيرها الفواح في أرجاء حديقةٍ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2012, 05:14 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول الوردة والكيان العظيم

الوردة والكيان العظيم

الوردة والكيان العظيم


بين ذاكرة الزمن المشوشة حباً وحسرة

ترسم خواليّ الأيام قصةً بين وردة ٍ وكيانٍ عظيم
وردةً نضرة المحيا لتوها متفتحة

تنثر عبيرها الفواح في أرجاء حديقةٍ غناء

وكيانٍ عظيم كأنه درعٌ حصين فيه الشموخ
المكنون في الفؤاد يملئه الحب

ويحويه الحنان ويتورد فيه الأمان
انقيادٌ ثم انصياع

لذلك الشعور الذي ارتوت به تلك الوردة

مستسلمة لتلك الأكف التي قطفتها
مطالبة بالعناية والرحمة

هنا اعتادت الوردة على ذلك الكيان العظيم

فأصبحت تعيش بعنايته ونبضات قلبه
فجأة يختفي وينقطع المرتوي

فتصارع الوردة ما حل بها

وتتساقط أوراقها حزناً على فقده
فنتظر إلى السماء باحثةً عن الكيان العظيم

وإذا به يعود بعد طول غياب

وهي في رمقها الأخير من الحياة

والجفاف طال عطرها فلم

تعد كما كانت في سابقتها

وحينها نظر إليها الكيان العظيم

وإذا به يبعد بأطراف ناظريه عنها

مدركةً أن جمالها قد زال وغصنها قد مال
وشذاها قد تبخر وأن قدرها قد قُدِّر

فحتماً لن يكون بيدها غير أن تدفن أمامه حية

أو تموت بين يديه أو أن يرميها فتهشمها الرياح
هذا ما حكته الوردة في نظراته المتنحية

لكن الكيان العظيم كان أرحم من أن

يرميها أو يسمح للرياح أن تهشمها

وإذا به يعاين حالها ويمد يده

إليها بلمسات ٍ فيها الشفاء

ويداوي ما بها فيسقيها ويرويها ويحميها

وكل ما يتمناه هو أن تعود كما

كانت منذُ أول يوم اقتطفها

تمضي الأيام تل والأيام

وإذا بها تعود زاهيةً جميلة

متشربة الحمرة ورائحتها

ازكى من الخمرة

متفتحة الشذى سعيدة المحيى

يتغنى عطرها في الأرجاء

فيبتشر الكيان العظيم فرحاً وسعادة

ليضم وردته الحبيبة بين أحضانه
ويقبلها بدمعات الندى

معاهداً إياها بألا يفارقها مدىً أبدا

هُنا كان الوفاء والصفاء

بين وردةٍ و كيانٍ عظيم

بقلم
" عاشقة العباس بن علي "

منقول للفائدة


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 04:24 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO