منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

ثلاث لا يَغِلّ عليهن قلب مسلم

في الحديث " ثلاث لا يَغِلّ عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ومُناصحة ولاة الأمر ، ولُزوم الجماعة ؛ فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ". رواه الإمام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-20-2012, 09:40 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ثلاث لا يَغِلّ عليهن قلب مسلم

في الحديث " ثلاث لا يَغِلّ عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ،
ومُناصحة ولاة الأمر ، ولُزوم الجماعة ؛ فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ".


رواه الإمام أحمد وابن ماجه والدارمي

من حديث جبير بن مطعم رضي الله عنه .

ورواه الترمذي من حديث ابن مسعود رضي الله عنه .

ورواه أحمد من حديث أنس رضي الله عنه وزاد في آخره :


فإنّ دعوتهم تحيط من ورائهم .



التوضيح


قال ابن عبد البر : معناه لا يكون القلب عليهن ومعهن غليلا أبدًا ،

يعني لا يَقوى فيه مَرض ولا نِفاق إذا أخلص العمل لله ، ولَـزِم الجماعة ، وناصَح أولي الأمر . اهـ .


وقال ابن القيم : أي : لا يَبقى فيه غِلّ ، ولا يحمل الْغِلّ مع هذه الثلاثة

، بل تَنْفِي عنه غِلّه ، وتُنَقّيه منه ،

وتُخْرِجه عنه ؛ فإن القلب يَغلّ على الشرك أعظم غِلّ ، وكذلك يَغلّ على الغش ،

وعلى خروجه عن جماعة المسلمين بالبدعة والضلالة .

فهذه الثلاثة تملؤه غِلاًّ ودَغَلا ،

ودواء هذا الغِلّ واستخراج أخلاطه :

بِتَجْرِيد الإخلاص ، والـنُّصْح ، ومُتَابعة الـسُّـنَّة . اهـ .

وقال : فَالْمُخْلِص لله إخلاصه يمنع غلّ قلبه ويُخرجه ويُزيله جُملة ؛

لأنه قد انصرفت دواعي قلبه وإرادته

إلى مرضاة ربه ، فلم يَبْقَ فيه مَوضع للغلّ والغش ...

فالاخلاص هو سبيل الخلاص ، والإسلام هومَركب السلامة ، والايمان خاتم الأمان .

وقوله : " ومُناصحة أئمة المسلمين " هذا ايضا مُنَافٍ للغلّ والغش

، فإن النصيحة لا تُجَامِع الغلّ إذ هي

ضده ، فمن نَصح الائمة والأمَّـة فقد برئ مِن الغل .

وقوله : " ولزوم جماعتهم " هذا أيضا مما يُطَهِّر القَلْب مِن الغلّ والغش ،

فإن صاحِبه لِلُزُومِه جماعة المسلمين

يُحِبّ لهم ما يُحِبّ لنفسه ، ويَكره لهم ما يَكره لها ، ويسوؤه ما يسؤوهم ،

ويَسُرّه ما يَسرّهم . وهذا بخلاف مَن انحاز عنهم واشتغل بالطعن عليهم والعَيب والذمّ لهم . اهـ .

ومَحَلّ ذلك كُلّه هو القلب ، الذي إن صَلَح صَلحت الأعضاء ..

ومن هنا كان التقي النقي مخموم القلب : أفضل الناس ..


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:42 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO