منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون حملت القلم مُحتاراً ومتسائلاً، كيف سأتناول هذا الموضوع الذي شدني إنسانياً، اأذكره كما

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2012, 06:25 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون

حملت القلم مُحتاراً ومتسائلاً، كيف سأتناول هذا الموضوع الذي شدني إنسانياً، اأذكره كما هو دون أية أيضاحات أو أضافات، أم أتناوله مقارناً بين الماضي الاليم والحاضر البغيض، أم أغض الطرف كلياً وأقلب الصفحة، أو أضع نقطة في سطر موضوع أخر.

ولكن رفض القلم أن يترك أصابعي، وبدأ يهتز منادياً ضميري أن ينزف الكلمات، ولكن مداد الحبر لم ولن يكون يوماً أستسلاماً او توقيعاً أو تسليماً، لغزاة الأمس واليوم، وقررت تناول الموضوع من باب المُقارنة بين هتلر الامس وأسرائيل اليوم.

ومن المؤكد أن كل من سيقرأ هذا الموضوع القديم، أو سينظر للصور، سيقول في قرارة نفسه إن ما يجري اليوم في فلسطين الحبيبة أقسى وأفظع، نعم هذا صحيح، ولست في مقارنة صور الحرب العالمية الثانية بحروب الحاضر، بل كل ما أردت التركيز عليه هو تلك الثقافة الموروثة، ثقافة رفض الآخر، ثقافة الاحتلال، ثقافة الابادة، ثقافة التهجير، ثقافة أجرام الحرب، ثقافة الشعب المُختار.

في 10 حزيران من العام 1944، وبعد أربعة أيام من حرب النورماندي، دخل 150 جندياً من قوات النُخبة في الجيش الالماني قرية في جنوب وسط فرنسا، آرادور سورغلان، وبدون أية أسباب واضحة جرى قتل كل سكانها البالغ 642 شخصاً، مع تدمير وقتل كل ما هو متحرك او ثابت، ولم يكن هناك أي تمييز بين طفل او أمرأة أو عجوز، كانت آلة القتل تفتك بكل شيئ يتنفس، وكانت من أقسى جرائم الحرب العالمية الثانية.

تم بناء قرية مماثلة لتلك التي دُمرت بالكامل، وتُركت تلك القرية كما هي كشاهد، وكتراث لتلك الثقافة، وكدليل على همجية النازية، ولكن من المؤكد هناك الكثير من الاسئلة في الخاطر والوجدان، هل النازية دُفنت أم ما زال فيها بقية حياة في محتلي فلسطين؟، والسؤال الثاني هل ستبقى فلسطين كُل فلسطين شاهداّ ودليلاّ على الهمجية؟، أليس ما يجري كل يوم هو جريمة حرب؟، أم المقتلون ليسوا بأهمية لأنهم عرب؟.

الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون


الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون

الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون


الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون


الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون


الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون

الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون


الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون


الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون

الثقافة الموروثة من ماضٍ غابر إلى حاضر ملعون




أن كان ليس غريباً على الذين ورثوا تلك الثقافة أن تكون هذه أفعالهم، وأن يكون هذا حاضرهم ومستقبلهم، ولكن الغريب أن نكون ورثة تقافة العزة والكرامة والحمية، وأن نكون أصحاب ثقافة أسترداد الحق وليس أستجداؤه، وهكذا هي حالتنا.


راق لي

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 01:43 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team