منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



رسالة للأجيال القادمة

إلى أبنائنا القادمين ، إلى امتدادنا في هذه الدنيا الفانية إلى أحفادنا الذين ورثوا عنا بعض ما تحمر له الوجنات خجلا وحياء وغصة . نعتذر لكم وبكل آلم ، فقد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-09-2012, 03:05 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول رسالة للأجيال القادمة


إلى أبنائنا القادمين ، إلى امتدادنا في هذه الدنيا الفانية إلى أحفادنا الذين ورثوا عنا بعض ما تحمر له الوجنات خجلا وحياء وغصة . نعتذر لكم وبكل آلم ، فقد ورّثنا آبائنا العزة والكرامة والشهامة والفخر والتباهي بهم ، حيث كان آبائنا عظماء فتغنينا بمفاخرهم وكنا نردد دائما هكذا كان أجدادنا ، وكنا نرفع التاريخ الذي كتب عن أجدادنا العظماء بماء الورد والعطور الفواحة مفاخرهم ومواقفهم ، فكانوا اسودا أقوياء دافعوا عن إسلامهم بأرواحهم ونصروا الإسلام ورفعوا رايته وطبقوا العدل وتعاليم الدين فسادوا وحكموا الأمصار ودانت لهم الرقاب . لقد ورثونا حضارة سادت وبجهودنا بادت.

قرأنا في تاريخهم قصة جابر عثرات الكرام ، وقصة المعتصم ، وعن طارق ابن زياد وموسى بن نصير ، ومحمد الفاتح ، وعن عدل سيدنا عمر بن الخطاب وقرأنا سيرة عمر بن عبد العزيز، وأسامة ابن زيد ، وخالد ابن الوليد ،وذكر عن أجدادنا أن أحد قادة الروم دعا رجلاً من نصارى العرب، فقال له: ادخل في معسكر هؤلاء القوم، فانظر ما هديهم، وما حالهم، وما أعمالهم، وما يصنعون، ثم ائتني فأخبرني بما رأيت. وخرج الرجل من معسكر الروم حتى دخل معسكر المسلمين فلم يستنكروه؛ لأنه كان رجلا من العرب، لسانه عربي ووجهه عربي، فمكث في معسكرهم ليلة حتى أصبح فأقام عامة يومه، ثم رجع إلى قائده الرومي، وقال له: جئتك من عند قوم يقومون الليل كله، يصلون ويصومون النهار، ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، رهبان بالليل فرسان بالنهار، لو يسرق مَلِكُهم لقطعوا يده، ولو زنا لرجموه؛ لإيثارهم الحق، وعدم اتباعهم إياه على الهوى.
فلما انتهى الرجل العربي من كلامه قال القائد الرومي: لئن كان هؤلاء القوم كما تزعم، وكما ذكرت لبطنُ الأرض خير من ظهرها لمن يريد قتالهم.
لم نحاول الإقتداء بهم وحفظ ارثهم والمحافظة على موروثهم، بل سعينا إلى السير في عكس طريقهم . يقولُ اللهُ تعالى في كتابه الكريم : ( فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلونَ ) (الزخرف:44,43). وصح عنه- عليه الصلاة و السلام- أنه قال : ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتابُ الله وسنتي، عضوا عليها بالنواجذ، و إيَّاكم ومحدثات الأمور) (1) . وأخبرَ في الحديثِ الصحيح : ( أن الأنبياء لم يورثوا ديناراً و لا درهماً و إنما ورثوا العلم فمن أخذ به فقد أخذ بحظ وافر ) (2) . فلم نأخذ بما جائنا ، بل تشرذمنا وأصبحنا شيعا وطوائف متفرقين ينهش كل منا لحم أخيه ويتلذذ بمنظر سلخه بيد اعدائه ، واليوم تدس رؤوسنا في الأكياس وتداس على هاماتنا بالأقدام من أعداء زحفوا علينا وعركونا عرك الرحى بثفالها فأصبحنا لا نغيث الملهوف ولا نطعم الجائع ، ولا ننصر أخواننا ، ونتآمر في الخفاء عليهم ولا نرعي أخوة في الدين أو العروبة أو صرخات امرأة ثكلى أو طفل قتل أبويه أو عجوز حطمت أطرافه بهراوات العدو. فهل بعد ذلك ضلال أكثر وافظع مما نحن فيه ؟

كم رددنا قصة المعتصم خلف أسـتاذ التاريخ وصرخة المرأة العـربية التي دوت (وا معتصماه) وكأنها قصة من الخيال او فلم كرتوني على احدى الشاشات . وفي واقعنا أصبحنا نسمع الصرخات تتعالى من اقرب النساء إلينا ولم نتحرك ، سمعنا قصص يشيب لها الرأس من قصص عقوق الوالدين وليتها تقف عند العقوق بل تجاوزت ذلك للاعتداء عليهم بالضرب وهتك العرض والطرد وحتى القتل ، فنسكت ولا نحاول النهوض من سباتنا بل نكتفي بأضعف الإيمان ، فنشجب ونستنكر ولا نحرك ساكنا، سكتنا دهرا حتى انتشر الفساد الإداري واصبحت المناصب والوظائف تورّث واصبح الإنسان بمن يعرف لا ماذا يعرف، فاختلت الموازين.

نشعر بالأسى والحزن على أنفسنا لعدم توريثكم ما يرفع رؤوسكم ، علما أن كل مقومات العظمة لدينا ونمتلكها . فديننا الإسلامي الحنيف علمنا كيف نكون عظماء ولنبقى عظماء ، ولكن لم نحاول بل أبينا أن نكون عظماء ، فنحن نمتلك مفاتيح العظمة ونحن أهلا لها ولكننا خذلنا أنفسنا وخذلناكم ،. ديننا يأمرنا بالوحدة والاعتصام بحبل الله ، ونحن تشرذمنا وتفرقنا وأصبحنا نقتل بعضنا باسم الإسلام ، ونقتل الأبرياء ونكفر بعضنا بعضا ، وكل منا يرى أنه ومن شاكلته صفوة الخلق وغيرهم لا يفقهون شيئا ، تطرفنا فقطعنا حبال الود فارهبنا بعضنا ودمرنا مقدراتنا بأنفسنا وكأننا نردد قول الزباء: ( بيدي لا بيد عمر) . يقول احمد محرم في قصيدة له بعنوان( مطلع النور الأول):

املأ الأرض يا محمد نورا
واغمر الناس حكمة والدهور
حجبتك الغيوب سرا تجلي
يكشف الحجب كلها والستورا
أنت أنشأت للنفوس حياة
غيرت كل كائن تغييرا
أنجب الدهر في ظلالك عصرا
نابه الذكر في العصور شهيرا

نعم والله فبمحمد عليه أفضل الصلاة والسلام ارتقينا واعتلينا سلم المجد ، ولكننا في زماننا هذا ابتعدنا وكنا كمن قال فيهم الشاعر:

أنكر الناس ربهم فتولوا
يحسبون الحـياة أفكا وزورا
أين من شرعة الحياة أناس
جعلوا البغي شرعة والفجورا

دامت الحضارات الرومانية وغيرها ممن تعلموا منا الحياة الكريمة فنراهم يطبقون تعاليم الإسلام وهم ليس بمسلمين ، ونحن اقتبسنا كل سيئ من أراذلهم وقلدناهم تقليد الأعمى وأصبحنا جنودا مجندة تحت إمرتهم نهدم مجتمعنا بمعاولنا لنكسب ودهم ورضاهم . أصبحنا نضرب بهم المثل الأعلى وهم يخططون لنا بكل حقد وخبث ما يدمرنا ونحن نسير على خطاهم وننفذ خططهم. فنحن المجرمين ونحن الضحايا.

عذرا عذرا أحفادنا الأعزاء ، لقد كانت مهنة الطب في زمن أجدادنا مهنة إنسانية شريفة فالطبيب ( الحكيم ) كان يبذل روحة من اجل إنقاذ مريض وفي عصرنا أصبح المريض هدف للاستغلال فإن لم يدفع الرسوم لا يعالج بل حتى ولو مات يحتفظ به في ثلاجة الموتى حتى يتم دفع رسوم المستشفى وإلا ستكون قبره الثلاجة هذا إذا سلم ولم تسرق أعضائه مثل الكلى والقلب وغيرها ممن خف وزنه وغلي ثمنه. والمستشفيات الخاصة شيدت في مباني جميلة كالقصور ولكنها لا تستقبل حتى حالات الطوارئ إن لم يدفع المريض الرسوم العالية ، فأصبح الفرد سلعة يتاجر بها الأطباء والمستشفيات وأصبحت حياة الإنسان تساوي ما معه من نقود تطبيقا للمثل المصري القائل: ( معك قرش تساوي قرش ) . ولا نقف عند هذا الحد بل أصبح الإنسان في عصرنا مستهدف من التاجر يرفع الأسعار حيث يشاء متى شاء ، ومن البنوك التي تغريه بالقروض الميسرة ثم تودعه السجون عندما يعجز عن التسديد لتلك المبالغ الربويه ، وكأنهم يطبقون نظرية اليهودي (شايلوك) في مسرحية تاجر البندقية لشكسبير. فأصبح جل تجارنا وبنوكنا وتجار أسهمنا يتعاملون بنفس المنهج والطريقة ، فخلاصة القول أن الإنسان في زمننا أصبح سلعة رخيصة ليس له قيمة مادية ولا معنوية ، وفقدنا إنسانيتنا التي نتمنى أن تستدركوا ما بقي من فتاتها وتعيدوا تشكيل الهوية لتنهضوا بالأمة وتعيدوا أمجاد أجدادنا التي عجزنا أن نقتدي بها واكتفينا بالتاريخ وقراءته . أحفادنا الأعزاء إذا قرأتم رسالتي هذه فترحموا علينا ، ولا تلومونا فقد نسينا معنى العظمة لأننا فقط قرأناها في كتب التاريخ ولم نعرفها واقعا ملموسا فجيلنا وللأسف وصمة عار في جبينكم فامسحوها بإعمالكم وعودتكم لتعاليم دينكم ، فانبذوا ما وجدتم عليه آبائكم ، واعقدوا العزم على تصحيح أخطاء أجدادكم ، ولا تقولوا كان أبي ولكن قولوا ها نحن امة محمد نبني ما هدمه آبائنا ونعيد أمجاد العظماء بدينهم وهويتهم الإسلامية وقولوا بفخر : ( إنما نحن مسلمين ) ، قد أتأسف لكم عن أخطائنا وكم أتمنى أن تقبلوا أسفي نيابة عن جيل مخذول مهزوز مهزوم.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:44 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO