منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



فتح مكة

السلام عليكم اليوم 20رمضان الموافق لفتح مكة في الثامن للهجرة -ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتمنى و يحب ان يفتح مكة المكرمة لانها حصن الشرك ومعقل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-08-2012, 09:05 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول فتح مكة

السلام عليكم

اليوم 20رمضان الموافق لفتح مكة في الثامن للهجرة

-ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتمنى و يحب ان يفتح مكة المكرمة لانها حصن الشرك ومعقل الكفر وهو يعلق الامال على هداية اهلها الذين وقفوا دائما و يقفون في وجه الدعوة الاسلامية ولكن اني له ذلك وهو مرتبط بعهد مع قريش بهدنة لا تحل لاحد الطرفين ان يهاجم الاخر خلالها وفي اخر السنة الثامنة من الهجرة كان قد مضى على صلح الحديبية سنتان تقريبا حافظ المتعاقدان في اثنائها على مواد المعاهدة التي كان من شروطها انه من احب ان يدخل في عهد مع قريش فليدخل فيه ومن احب ان يدخل في عقد مع رسول الله ضلى الله عليه وسلم فليدخل فيه و كانت جماعة قد انضمت الى الرسول صلى الله عليه وسلم وبنو بكر دخلت في عقد مع قريش وكانت بينهما عداوة قديمة هدات فترات واشتغلت اخرى فلما كانت الهدنة بين المسلمين و قريش انتهزت بنو بكر فرصة الهدنة و ساعدتهم جماعة من قريش فهاجموا خزاعة وقتلوا بعضا منهم فلجات خزاعة الى حلفائها المسلمين تشكو نقص قريش و بني العهد و ارسلت وفدا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم بخبره بما حدث لهم وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزعيمهم عمرو بن سالم الخزاعي نصرت يا عمرو بن سالم وراي الرسول ان نقض قريش للعهد سبب قوى لفتح مكة ولذا قرر الا يترك لقريش فرصة يتجزون فيها للحرب فياخذهم على حين غفلة و يفتح مكة بلا ارقة للدماء لذلك اصدر الاوامر بالتعبئة العامة و اوصى الجيش باخفاء الامر لا تتسرب الاخبار الى قريش في مكة.. و في الثامن من رمضان من السنة الثامنة للهجرة تحرك جيش المسلمين من المدينة الى مكة ليفتحها و ليضع يده على البيت الحرام الذي جعله الله مثابة للناس و امنا و على راسه الرسول صلى الله عليه وسلم وكل امله صلى الله عليه و سلم ان يدخل البيت الحرام الذي من غير ان تراق قطرة واحدة من دم و في اثناء السيرانظمت اليه بعض القبائل العربية كقبيلة اسلم و مدين وغفان فبلغ عدده عشرة الاف وبعد اسبوع وصلوا من الظهران فعسكر المسمون فيه و امر الرسول صلى الله عليه وسلم ان يوقد كل فرد نارا لتظهر قوة الجيش الاسلامي القريب من مكة فليلقى الرعب في قلوب قريش فتاتي صاغرة للتسليم و ركب الرسول صلى الله عليه وسلم ناقته القصواء واصدار الاوامر الى قادة الجيش الا تقاتلوا الا اذا اكرهتم على القتال.

يتبع...




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:34 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO