منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الحلقة الخامسة من مسلسل حب في بافاريا

****حــب فــي بــافـــاريـــا ) Love In Bavaria ) تــــــألـــــيــــف : حـــســـين الــســيد ( حسين ماصرو ) الـــحـــلـــقـــة الـخــــامــــــســـــــة حزمت سارة امتعتها ، و ارتدت ثيابها ثم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2012, 08:34 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الحلقة الخامسة من مسلسل حب في بافاريا


****حــب فــي بــافـــاريـــا ) Love In Bavaria )

تــــــألـــــيــــف : حـــســـين الــســيد ( حسين ماصرو )

الـــحـــلـــقـــة الـخــــامــــــســـــــة

حزمت سارة امتعتها ، و ارتدت ثيابها ثم نزلت لتوديع توماس قبل الذهاب إلى
الرحلة ، لقد أعد لها بعض الطعام والحقائب ثم وقف يعطيها أخر النصائح قبل أن تغادر

توماس : حسناً سارة ، الآن أنت مستعدة للذهاب
سارة : نعم أبي مستعدة للذهاب ، رغم أنني سأفتقدك كثيراً
توماس : أعلم حبيبتي ، وأنا أيضاً سأفتقدك ، ولكنك يجب أن تحظي بوقت رائع
مع أصدقائك .... إلى اللقاء .
سارة : إلى اللقاء أبي


ثم ذهبت إلى المدرسة مع صديقتها كارلا ، ومن هناك بدءوا السير نحو الغابة
معاً حتى الوصول إلى الغابة .........

سارة : مرحباً كارلا كيف حالك ؟
كارلا : مرحباً سارة ما رأيك في الرحلة ؟
سارة : أنها رائعة ، ولكن هل تبقى الكثير من الوقت
كارلا : لا لقد كدنا نصل ، ولكن تعالي لأعرفك بزميلنا
الجديد في المدرسة ، ها هو هناك !!!!
سارة : ماذا إنه دانى ، هل تعرفين داني ؟
كارلا : نعم لقد أنضم إلى مدرستنا هذا اليوم ، ويقول أنه جاء من ألمانيا
سارة : نعم أعرف ، إنه يسكن في المنزل المجاور لمنزلنا
كارلا : إذا هيا نذهب إليه ، يبدو أنه ليس لديه أصدقاء بعض

كارلا : مرحباً دانى
دانى : مرحباً كارلا كيف حالك ؟
كارلا: بخير ... دعني أعرفك بصديقتي سارة
داني : نعم أعرفها ، لقد قابلتها ليلة أمس ، مرحباً سارة
سارة : مرحباً داني
دانى : هل أحضرت دولسي معك
سارة : نعم ها هو هناك
داني : لن تصدقي ماذا لدي هنا ، كلبة من فصيلة دولسي و لكنني سميتها دولسا
ربما يمكننا أن نتركهم يلعبون معاً ، بدلاً من أن يشعر دولسي أنه وحيد هنا
سارة : نعم أنها فكرة جيدة
كارلا : أووه ، يبدو أننا قد وصلنا ً!!!!
سارة : وااااو ، المنظر هنا جميل حقاً
داني : نعم سارة المنظر جميل ، لديكم هنا طبيعة خلابة مثل التي لدينا في ألمانيا
سارة : نعم ، لأن فرنسا و ألمانيا متلاصقتان ....لذلك فهم يمتلكون طبيعة واحدة
ومناخ متشابه .......
داني : نعم سارة ، معك حق ....


ثم بدءوا في نصبوا الخيام و بدءوا في طهي الطعام ......

سارة : إلي أين أنت ذاهب داني ؟
داني : عليا أن أحضر المزيد من الحطب لأن هذا الحطب قد لا يكفي
سارة : ولكن الوقت متأخر جداً ، والظلام حالك .... أنا قادمة معك
داني : لا سارة ، لا أريد أن أجهدك معي ، أبقي أنت وأنا سأعود سريعاً
سارة : لا داني ، لن أتركك تذهب وحدك ، سآتي معك لا مفر من ذلك

ثم ذهبا ليحضروا بعض الحطب ، وسط غابة ، تبدوا فيها الطرق متشابهة كلها أشجار ونباتات أرضية ، و لا يوجد ما يميزها سوى نهر وحيد يمر بمنتصفها
، هذا النهر الذي بدأت سارة وداني بالابتعاد عنه شيئاً فشيئاً ..... حتى اختفى عن الأنظار ، و أصبحت الغابة متشابهة الأرجاء ، محاطة بالأشجار من كل مكان لا يسمع فيها سوى صوت الحيوانات الليلة و ضيائها الوحيد قادم من القمر ...........

سارة : أووه داني ، أعتقد أننا ضللنا الطريق
داني : لا تقلقي سارة ، ربما أن توقفنا قليلاً قد نستطيع أن نرتب أفكارنا
و نحدد ماذا سوف نفعل ....
سارة : ولكنني خائفة جداً ، أهىء أهىء هل تسمع تلك الأصوات المرعبة ؟
داني : لا تبكي سارة ، لا تبكي .... نحن معاً ولن نصاب بمكروه ، أعدك بذلك
فقط ثقي في و سنتخطى تلك الأزمة معاً ، وستكون في ذكرياتنا .... أعدك
سارة : حسناً ، سأتوقف عن البكاء
داني : جميل ، والآن دعينا نشعل القليل من الحطب الذي
قد جمعناه حتى يرى أصدقائنا النار ، فيتجهون نحونا ونعود معهم ،
أنه أشبه بنداء الاستغاثة ، هل تفهمين قصدي ؟
سارة : نعم ، تبدو لي خطة جيدة
داني : ولكن قبل أن ننفذها معاً ، أريد أن أرى أبتسامتك الجميلة وأن تعديني أنها ستبقى
حتى نخرج من هنا
سارة : حسناً داني " فابتسمت سارة وشعرت بالاطمئنان "
داني : نعم هذه هي سارة .... والآن هيا لنقوم بأشعال بعد النيران والألعاب النارية

و بينما كان سارة و داني يتحدثان ، ظهر دب جائع يلوح في الأفق يزمجر زمجرة الجائع ، معلناً بصوته المفزع أنه يريد أن يأكل شيئاً ، ولا يبدو أنه شيئاً صغيراً ..... ويبدوا أنه قد أشتم رائحة داني وسارة .......فنظرت سارة إلى الدب و عرفت أنهم هالكون لا مـــــحـــــالـــــــة .............

الحلقة الخامسة من مسلسل حب في بافاريا

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 06:24 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO