منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

حذف بعد نشره: المسلحون السوريون حصلوا على اسلحة كيميائية

رويترز تحذف تقريرا خطيرا بعد نشره : المسلحون السوريون حصلوا على أسلحة كيميائية نشرت وكالة "رويترز" اليوم على موقعها باللغة الإنكليزية (لم تنشره في نسخة عربية!?) تقريرا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-05-2012, 07:27 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول حذف بعد نشره: المسلحون السوريون حصلوا على اسلحة كيميائية

رويترز تحذف تقريرا خطيرا بعد نشره : المسلحون السوريون حصلوا على أسلحة كيميائية

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]




نشرت وكالة "رويترز" اليوم على موقعها باللغة الإنكليزية (لم تنشره في نسخة عربية!?) تقريرا خطيرا يؤكد أن مسلحي "الجيش الحر" الإسلاميين في حلب حصلوا على أسلحة كيميائية مصدرها ليبيا. وقال التقرير الذي أعده مراسلها في عمان خالد عويس, والذي تمكنت "الحقيقة" من الحصول على نسخة منه قبل حذفه, إن الاعتقاد كان سائدا من قبل حول أن أسلحة الزعيم الليبي معمر القذافي جرى تفكيكها, إلا أن استخدامها من قبل المتمردين الليبيين أثبت خلاف ذلك, مشيرا إلى أن مخزون نظام القذافي كان مؤلفا من غازي الخردل والسارين. وقال التقرير إن هذا التطور الخطير, المتمثل في حصول المسلحين السوريين على أسلحة كيميائية, جرى في وقت بات الرأي العام يميل إلى مناهضتهم بعد أن شاهد ما ارتكبوه من جرائم ضد "شيوخ القبائل السنية في مدينة حلب, المدينة التي كانت معقل مناصري الحكومة", في إشارة إلى المجزرة التي نفذتها عصابات "لواء التوحيد" التابع للأخوان المسلمين بحق عدد من وجهاء "عشيرة بري". وقال التقرير إن أحد زعماء "الجيش الحر" توعد بتحويل حلب "إلى مقبرة للقبائل".

وإلى ما تقدم, قالت الوكالة إن لديها صورا "من حلب, وهي تظهر متمردين يستخدمون أقنعة غاز, وأخرى لاتزال معبأة في العلب الخاصة بها ولم تستخدم بعد", موضحة بالقول "لا يمكن القول إنهم غنموها من مخازن الجيش السوري, لأنها أميركية الصنع من نوع M-42A1, مما يشير إلى أنها قد تكون جزءا من "المساعدات التي كلفت الرئيس الأميركي أوباما وكالة المخابرات المركزية الأميركية بتقديمها للمتمردين" السوريين.

وقال التقرير "يخشى أن تقع هذه الأسلحة في أيدي القاعدة وأن تعبر إلى أوربا عبر تركيا, وتعرض القارة كلها لخطر هجوم كارثي. فتنظيم القاعدة والجيش السوري الحر كلاهما يعملان معا انطلاق من الأراضي التركية".

إلا أن هذه الأسلحة, وفق تقديرات "الحقيقة", هي لارتكاب مجزرة بالأسلحة الكيميائية من أجل اتهام السلاطة بها, لأنها الطريقة الوحيدة المتبقية لإرغام مجلس الأمن على إقرار تدخل عسكري دولي في سوريا وفق تقديرات "المجلس الوطني السوري" و "الأخوان المسلمين" ومن يقف وراءهم من أجهزة استخبارات دولية. وكانت "الحقيقة" كشفت في تقرير سابق عن مباحثات جرت فعلا بين "المجلس الوطني السوري" والمخابرات الفرنسية من أجل تسليم "الجيش الحر" مدافع هاون فرنسية وقذائف كيميائية خاصة بها شبيهة بتلك التي سلمتها وكالة المخابرات المركزية الأميركية, عن طريق برنار هنري ليفي وبرنار كوشنير, للتنظميات التكفيرية في أفغانستان من أجل اتهام الجيش السوفييتي بارتكاب "مجازر كيميائية"! وذلك من أجل ارتكاب "مجزرة كيميائية تحت الطلب" في حمص أو إدلب وتتهام السلطة بها!



وفيما يلي النص الحرفي للتقرير بالإنكليزية تمكنت وسائل إعلام أخرى نشره قبل حذفه:

Les rebelles se préparent à la contrebande d'armes chimiques en Syrie Kadhafi via la Turquie

L'armée syrienne gratuit (FSA) a maintenant acquis des armes chimiques de la Libye, les rapports Reuter Oweis Khaled à partir d'Amman. On pensait auparavant que les armes Kadhafi avait été démantelé, mais l'utilisation par les rebelles libyens ont prouvé le contraire. Son stock est censé contenir du gaz moutarde et sarin, deux agents dangereux qui peuvent provoquer des troubles de la mort ou de façon permanente le long de grandes surfaces.

Cette évolution dangereuse se produit que l'opinion publique semble se tourner contre les rebelles, en raison d'attaques sur les chefs tribaux sunnites à Alep, une ville qui a été le fief de soutien pour le gouvernement. Les rebelles plus tôt promis de transformer la ville en la «tombe des tribus», selon un chef rebelle,

une mesure de représailles contre le clan Berri qui a été activement les combattre aux côtés des forces gouvernementales.

Photographies d'Alep semblent montrer rebelles enfiler le masque d'armes chimiques, d'autres de montrer aux autres dans un emballage non ouvert frais, tels que le masque à gaz M-42A1. Il est peu probable que les rebelles ont capturé ces masques de zones de stockage syriens car ils sont fabriqués aux États-Unis, ce qui suggère qu'ils peuvent faire partie de l'aide non-létale que l'administration Obama a chargé la CIA dans le traitement aux rebelles.

Il est à craindre que ces armes peuvent tomber entre les mains d'Al-Qaïda sur le transit de la Turquie, ce qui pourrait entrer en Europe de placer l'ensemble du continent au risque d'une attaque catastrophique. Al-Qaïda et l'armée syrienne gratuit ont été la lutte contre principalement à partir du territoire turc, la première n'ayant aucun soutien officiel de la Turquie, ont cependant été en utilisant l'équipement de l'Ouest, dont 24 SPDAA suggérant un soutien matériel.

Légende pour l'image: Les rebelles d'ouvrir les colis contenant des armes chimiques équipements à Alep


نوبلس نيــــــــــــــــــوز


الصور المرفقة حذف  بعد نشره: المسلحون السوريون حصلوا على اسلحة كيميائية [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] (70,5 كيلوبايت)

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 04:33 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team