منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



غزوة بدر الكبرى

غزوة بدر الكبرى -لقد اربط شهر رمضان في نفوس المؤمنين بحادثة اعظم الحوادث في تاريخ الاسلام حيث كان اول لقاء مسلح منظم بين الظلام و النور وبين الحق

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-05-2012, 03:11 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول غزوة بدر الكبرى

غزوة بدر الكبرى

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

-لقد اربط شهر رمضان في نفوس المؤمنين بحادثة اعظم الحوادث في تاريخ الاسلام حيث كان اول لقاء مسلح منظم بين الظلام و النور وبين الحق و الباطل فكانت غزوة بدر في السابع عشر من شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة و فيها التقى جيشان احدهما يشهد الا اله الا الله وان محمد رسول الله و الاخر ضال لا يعرف له هدفا ولا يعرف له ربا اللهم الا حجارا يعبدها وهو في باطنه حائر من امرها وفي ظاهره مقدس لها احتراما للعادة و تمشيا مع تقاليد الاباء قائلا ما حكاه القران الكريم عنهم ( انا وجدنا اباءنا على امة و انا على اثارهم مقتدون)
و كان جيش المشركين السلاح و الخيول و القوة والعتاد و كان جيش المسلمين في ثلث من يقاتلهم عددا يكاد يتجرد من كل سلاح الا السيف ومن كل مطية الا الاقدام و ثلاثة افراس و القوة غير متكافئة و كان المشركون قد اجمعوا امرهم و خرجوا في خيالائهم و اعتزازهم واثقين من النصر و الغلبة قال تعالى عنه ( و اذا زين لهم الشيطان اعمالهم و قال لا غالب لكم اليوم من الناس و اني جار لكم )
و لقد غرت هذه القوة كبار المشركين حتى قال ابو جهل حينها طلب منه ان يعود الى مكة لنجاة القافلة بالتجارة وزوال اسباب التوتر و القتال و الله لا نرجع حتى نرد ماء بدر و نقيم بها ثلاثا و تهابنا الاعداء و لذلك اشفق النبي صلى الله عليه وسلم من نتيجة هذه المعركة غير المتكافئة و التي توشك ان تصبح الموقعة الحاسمة في تاريخ الاسلام فخرج عند بداية القتال يناشد رب العالمين و قد مد يده و شخص ببصره و استغرق في دعائه حتى كان رداؤه صديقة لاستغراقه في الدعاء مما يدل على جلال الموقف و خطورته و لقد كان حقا موقفا عصيبا (اذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم اني ممدكم بالف من الملائكة مردفين وما جعله الله الا بشرى و لتطمئن به قلوبكم وما النصر الا من عند الله ان الله عزيز حكيم) لقد دعا الرسول ربه فقال '' اللهم اني انشدك عهدك ووعدك اللهم ان تهلك هذه العصابة لن تعبد في الارض ابدا''
وكان المسلمون قد وعدوا احدى الطائفتين العير او النفير اي التجارة او ملاقاة الاعداء فافلتت التجارة من ايديهم و التقوا مع الاعداء في معركة من اخلد المعارك و اشرفها.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 01:31 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO