منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

غرفة رقم سبعة

مابين ليلة وضحــاها ومابين تلك الأحلام التي أتوسدها بين خلايا مضجعي قررت أن أشكل من طينة أحلامي معبدا لأمالي الوردية أتعبد فيه وأعتكف ليل نـهار رافعـة يد الرجـاء الى ملك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-18-2012, 06:49 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول غرفة رقم سبعة



غرفة رقم سبعة

مابين ليلة وضحــاها
ومابين تلك الأحلام التي
أتوسدها بين خلايا مضجعي
قررت أن أشكل من طينة
أحلامي معبدا لأمالي الوردية
أتعبد فيه وأعتكف ليل نـهار
رافعـة يد الرجـاء الى
ملك المللوك ورب القلووب
بأن أتلفح الصـبر المهيمن على ذاتي
وأترجى جفون الراحة بأن تفتح
أبواب من أمل جدييد في وجهـي
أهي مجرد خطرفـات جنونية ..!
أم ان انتكاسة فكري قد
أذهبت بعقلي ماأذهبت ..
لتمثل من فكري أغرب خرافة
في تاريخ الأفكار المتمردة
أخذتني قدمــاي الى ذاك الجانب
في تلك الزاويـة من صندوق الحب الغريب
.
.غرفة رقم سبعة


في تلك الليلة
لم يتبق من سوداء الليل
في صفحة هذا الوجود ..
سوى بقايا أسطر يوشك
ان يمتد اليهـا لسان الصبح
لتشرق شمس يُقال عليها
من ذوي الأبصار نورا ..!
لمحت جيووش خيوط من غرفـة
تلك الفتاة التي تقطن بجانبي ..!
وكانت تلك الفتاة دومـا اما باكية
أو ضاربة برأسها على صدرهـا ..
أو منطوية على نفسهـا ..
واذ بصوت أنييييين مذبوح
كما الوالهة الثكـلى
يستوقف خطواتي أمام غرفتـها ..
لأمد يدي الى ثغر الباب فأردهـا خائفة مرتجفة
فأمدها أخرى ..
فتعود مكسورة منقبضة ..!
تعوذت بالله خيفة أن تكون تلك الغرفة
مسكونة بأشباح آخر الليل المخيفـة
واذ بصوت الأنين والبكـاء
يزداد سوءا على سوء ..
ونبضات التطفل بداخلــي
تُكهرب جسدي ..
وتدفعني الى زيادة اصراري على
الذهاب قُدمـا ناحية تلك الفتاة الجميـلة ..!
وماان رأتني ..!
حتى ازداد بكاؤهـا بكاء
وزدادت وتيرة الغضب المزاوجة لحشرجتها غضب
اقتربت منـها على مهل
ورجفة جسدي تكـاد ترديني أرضـا
أمسكت بيدها وأنا كلي أمل
في أن أعقد قران سمعي مع بوحـها
أتطفل مني هو أم فيض حنـان على حالتـها ..؟
أم توجع على ذاك الجمـال المؤاخي للقمر ..
بأن تضخ خلاياه ألمـا وأسى كهذا الأسى
غرفة رقم سبعة
حبيبتي ..!
انما الدنيا مجرد لعبة ملعوونة ..
نُجبر على خوضـها حتى وان كانت
مهارات اللعبة لاتمت للواقع بصلـة
فانما هي تعاريج القدر
وتضاريس المجهوول
نمضي فيهـا ايابا وذهابا
شرقا وغربا .!.
لكن
دمــع كهذا الدمــع من عينيك ..
ماهو الا رفع لتلك الشارة البيضـاء
استسلامـا لسكاكين القدر
بأن تذبح فكرك ونبضك وجمالك
على هينة منكي ..!
وماأنتي بهينـة حبيبتي
فنوور من الجنـة أرتقبه
يشع من بين مسامات وجهـك
وكأن حوور من جنة العين قد تمثلت
على أرض الاله ترغيبا في جنان الخُلد ..
فمابالك صغيرتي ..!
كانت هذه مجرد حريفات ألهمتني اياهـا
ضعف حيلتي ازاء ذاك المنظر المشؤوم أمامي
وكأن الدنيـا قد أغلقت أبواب الرحمـة جمعـاء .
في وجه تلك الفتاة
ومان أكملت فوضويـة نثري
الا وزفرة من كبد القلب
قد زلزلت معهـا كل أسس ثباتي ..
وأخرجت كل شرايين الجسد
النحيل على بشرة خوفي
زفرت تلك الفتـاة زفرة خٍلت أن
أرحــام العواطف فيها قد ارفضت ..
وأن هذه أفلاذهـا ..!

غرفة رقم سبعة

آآآآه لو تدرين مابي ..
أنــا أحبه حبا لم تشهده صفحات عشق من قبل
وأهواه بقلب لم ينبض بمثل نبضات الغرام تلك من قبل
هو حبيييبي ..
أسطووورة وجودي
أنا من شكلت رجولة ملامحـه بنبضات قلبي
وأحففت شوارب وجهه المنير بأظافر حبي
أنــا من أنارت درب حياته بشموع فكري
وألبسته تاج المليكلة العظمى على نفسي
فيقرر أن يتركني
تركنــي لأجلهـا هي
وأنــا أنتظر قدومه الي بفارغ الصــبر
تزوووووجـــها
ذهب اليـــها وتركني لتتلاعب
بي شياطين النبض باكية ثكلى
لأبكي دمـــا على فرقــاه
أحرااام هو حبي لــه ..!
قولي لي
مالذي دعـاه الى أن يتركني وأنا يعلم الله
بأن عيني لم تزاوج عينـا رجل سواه
وقلبي لم يعشق أطياف قلب الاه
أنـا أهواااه
بكل معنى للهوى
وبكل أنشودة للعشق
وبكل ترنيمة للغرام
لكنـه تركني
وودعني وداعـا لالقـاء بعـده
وافتقر قلبي بفرقــاه .. فقرا لاســاد لخلــته
لأجل أن ....

غرفة رقم سبعة
ولم تكمل تلك الفتـاة حريفاتـها ..!
الا وابتدأت خلايا جسدهـا بالانتفاض والانتفاض
وبدأت بالصُراخ بأنهـا تحب
تحب الخائن الكذاب ..
تحب ذاك السفــاح القاتل بلا ضمير
تحبه حبـا يعلم الله انه
لم يُذكر في كتاب ولا مجلد
ولا شكل أطيافه شاعر ولا أديب
فحبهـا له أنشوودة وطنيـة تنشدهـا
كل صباـاح وكل مسـاء
ومع كل فجـر بصوت نحيب
وبين ذاك المشهد امامي
وتلك الأحرف المبتوورة حبـا
تذكرت حالي ..
تذكرت سعادتي وشقائي
غربتي وأهلي
وحدتي وحزني
تذكرت قلبي .. ونبضي
مثلت من بوح تلك الفتـاة تمثال لذاتي
لأُقبل يد القدر في اليوم ألف وألف وألف مرة ..
فالحب ان أذهب العقل
فمــا هو بحب
انـــما هو جنووووووون
نظرت اليـها نظرة أخيرة مكسوورة
وبين أهداب عيني سكون لدمــع ..
لايفيض ولا يغيض
هي جملــة أخيرة قلتـها لـها ..
لأنسل من وراءهـا انسلالة لاتشعر بــها أبدا
وكأن ماحدث لم يكن ولا كــان


غرفة رقم سبعة

غاليــتي..!
فلتشكي همك
الى خالق القلب الحنيين
ولترسمي درب
المشاعر على طرق الاله
فحبك ماهو الا عبرة
من عبرات الوهن
وفجوة من فجوات الأنييين
ولحــن باكي على صدر الزمن
فلترفعٍ يدا الى رب العالميييين


غرفة رقم سبعة ومن الحب ماأذهب العقل
من طييف املي ..!




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO