منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

هل يقرأ الجن والملائكة القرآن؟

هل يقرأ الجن والملائكة القرآن؟ السؤال : هل يمكن للجن قراءةالقرآنأم أنه حقيقة أنهم لايستطيعون قراءةالقرآنوإنمايذكرون الله فقط كالملائكة ؟ . الجواب: الحمد لله أولاً: خلق اللهالجنوالإنس لعبادته

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-17-2012, 08:15 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
افتراضي هل يقرأ الجن والملائكة القرآن؟


هل يقرأ الجن والملائكة القرآن؟


السؤال : هل يمكن للجن قراءةالقرآنأم أنه حقيقة أنهم لايستطيعون قراءةالقرآنوإنمايذكرون الله فقط كالملائكة ؟ .

الجواب:
الحمد لله
أولاً:
خلق اللهالجنوالإنس لعبادته فمن أطاعه دخلالجنة ومن عصاه دخل النار ، والجن كلهم مكلفون كالإنس ، منهم المؤمن ومنهم الكافر ،والمطيع والعاصي ، ومقتضى هذا التكليف أن يقوموا بما أمرهم الله تعالى به من طلبالعلم ، والصلاة ، ولا يمكن أن تكون منهم صلاة بغير قراءة قرآن ، وقد ذكر اللهتعالى في كتابه الكريم أن منهم مَن سمعالقرآنمِن النبي صلّى اللّه عليهوسلّم وأنهم آمنوا به وذهبوا إلى قومهم مبشرين ومنذرين به ، قال تعالى ( قُلْأُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقالُوا إِنَّا سَمِعْناقُرْآناً عَجَباً . يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِكَبِرَبِّنا أَحَداً ) الجن/ 1 ، 2 ،وقال تعالى ( وَإِذْ صَرَفْناإِلَيْكَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُقالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ . قالُوايا قَوْمَنا إِنَّا سَمِعْنا كِتاباً أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسى مُصَدِّقاً لِمابَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ ) الأحقاف/ 29، 30 ، وقد صحَّ في السنَّة النبويَّة ذهاب النبي صلى الله عليه وسلم لطائفة منالجنيعلمهم الشرع ويقرأ عليهم كتابالله ، فعن عَلْقَمَة قال : سَأَلْتُ ابْنَ مَسْعُودٍ فَقُلْتُ : هَلْ شَهِدَأَحَدٌ مِنْكُمْ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةَالْجِنِّ ؟ قَالَ : لَا وَلَكِنَّا كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ذَاتَ لَيْلَةٍفَفَقَدْنَاهُ فَالْتَمَسْنَاهُ فِي الْأَوْدِيَةِ وَالشِّعَابِ فَقُلْنَااسْتُطِيرَ أَوْ اغْتِيلَ ، قَالَ : فَبِتْنَا بِشَرِّ لَيْلَةٍ بَاتَ بِهَا قَوْمٌفَلَمَّا أَصْبَحْنَا إِذَا هُوَ جَاءٍ مِنْ قِبَلَ حِرَاءٍ ، قَالَ : فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَدْنَاكَ فَطَلَبْنَاكَ فَلَمْ نَجِدْكَ فَبِتْنَا بِشَرِّلَيْلَةٍ بَاتَ بِهَا قَوْمٌ فَقَالَ ( أَتَانِي دَاعِي الْجِنِّ فَذَهَبْتُ مَعَهُفَقَرَأْتُ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنَ ) رواه مسلم ( 450 ) ، وكل ذلك يدل على أنالجنمكلفون فمن دخل منهم فيالإسلام فهم مأمورون بالصلاة وقراءة القرآن.
قال القرطبي – رحمه الله – في تفسير سورة " الرحمن " - :
هذه السورة و " الأحقاف " و " قل أوحي " دليل على أنالجنمخاطَبون مكلَّفون مأمورونمنهيون مثابون معاقبون كالإنس سواء ، مؤمنهم كمؤمنهم ، وكافرهم ككافرهم ، لا فرقبيننا وبينهم في شيء من ذلك .
" تفسير القرطبي " ( 17 / 169 ) .
قال ابن القيم – رحمه الله - :
وبالجملة : فهذا أمر معلومباضطرار من دين الإسلام ، وهو يستلزم تكليفالجنبشرائع ، ووجوب اتباعهم لهم ،فأما شريعتنا : فأجمع المسلمون على أن محمَّداً صلى الله عليه وسلم بُعث إلىالجنوالإنس ، وأنه يجب علىالجنطاعته كما يجب على الإنس .
" طريق الهجرتين " ( ص 616 ، 617 ) .
وقال – رحمه الله – أيضاً - :
الصواب الذي عليه جمهور أهل الإسلام : أنهم مأمورون منهيون مكلفون بالشريعةالإسلامية ، وأدلةالقرآنوالسنَّة على ذلك أكثر من أن تُحصر .
" طريق الهجرتين " ( ص 619 ) .
وقال نجم الدين الطوفي – رحمه الله - :
والدليلعلى تكليفالجنبالفروع : الإجماع على أن النبي صلى الله عليه وسلم أُرسل بالقرآن الكريم إلىالجنوالإنس ، فجميع أوامره ونواهيهمتوجهة إلى الجنسين ، وهي مشتملة على الأصول والفروع ، نحو ( آمِنُوا بِالله ) الحديد/ 7 ، ( وأقيموا الصلاة ) البقرة/ 43 ، وقد تضمن هذا الدليل على أن كفارالإنس مخاطبون بها ، وكذلك كفارالجن؛ لتوجهالقرآنبجميع ما فيهإلى مؤمني الجنسين وكفارهم .
" شرح مختصر الروضة " ( 1 / 218 ، 219 ) .
وبهيُعلم أن قراءةالقرآنمن قبَلالجنلا بدَّ منها لأداء ماأوجبه الله تعالى من تكليف بالصلاة ، وقد قرأ النبي صلى الله عليه وسلمالقرآنعلى طائفة منهم تعليماً لهم، وهو أمر في استطاعتهم ، وليس هناك ما يدل على استحالته أو المنع منه .
قال ابن حجر الهيتمي – رحمه الله - :
قال السُّبكي : وقد وردفي آثار كثيرة عن السلف أن جمعاً منالجنكانوا يقرؤونالقرآنعليهم ويتعلمون العلم ،وبالجملة التكليف شرطه العلم ؛ فما علموه لزمهم ، وما لا فلا . انتهى كلام السبكي .
" الفتاوى الحديثية " ( ص 167 ) .
ثانياً:
قول السائل عن الملائكة الكرام إنهم لا يقرؤونالقرآنوإنما يقومون بذِكر اللهتعالى ، لا نعلم دليلا عليه ؛والملائكةخلْق غير مكلَّف تكليفاًيثاب عليه ويُعاقب ، لا بصلاة ولا قراءة قرآن ، لكنهم خُلقوا لتنفيذ أوامر اللهتعالى في الكون ، وليَعبدوه تعالى ، وإن تلاوة كلامه تعالىالقرآنمن العبادة ، فأي شيء يمنعتلاوتهم لكلامه تعالى ، وقد وجدنا اختلافاً بين العلماء في هذا ، فنفى بعضهم قراءةالملائكة للقرآن ولم يمنع منها آخرون .
قال السيوطي – رحمه الله - :
قال ابنالصلاح في " فتاويه " : قراءةالقرآنكرامة أكرم الله بها البشر ، فقد ورد أن الملائكة لم يعطوا ذلك وأنها حريصةلذلك على استماعه من الإنس.
" الإتقان في علومالقرآن" ( 1 / 358 ) .
وقد ذكرابن حجر الهيتمي أن بعض أهل العلم قد اعترض على ابن الصلاح رحمه الله وردَّ عليهقوله ، - وإن كان ظاهر كلامه أنه يوافق ابنَ الصلاح - ، حيث قال :
لكن اعترضهغير واحد ، وساقوا منالقرآنوالسنَّة ما يعارضه ، ومِن ثَمَّ صرح غير واحد بخلافه .
" الفتاوى الحديثية " ( ص 113 ) .
والذي يظهر : أنه ليس هناك ما يمنع من قراءة الملائكة للقرآن ، وقد ذكر بعض أهل العلم أن معنىقوله تعالى ( والتَّالِيَاتِ ذِكْراً ) أنهم الملائكة ، وهو قول مجاهد والسدي .
ومما يدل على ذلك : نزول جبريل عليه السلام بالقرآن تلاوة له على النبي صلىالله عليه وسلم ، ومدراسته معه كل عام .
وليس قراءتهم له تكليفاً ، ولا لهم عليهأجر كما هو حال الإنس والجن ، لكنه من جملة ما يتقربون به لربهم عز وجل .

وقوله (فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا) يقول: فالقارئات كتاباً .
واختلف أهلالتأويل في المعني بذلك ، فقال بعضهم : هم الملائكة .
... عن مجاهد ( فالتالياتذكرا ) قال : الملائكة .
عن السدي ( فالتاليات ذكرا ) قال : هم الملائكة .
" تفسير الطبري " ( 21 / 8 ، 9 ) .

قوله تعالى ( قُلْ مَنْكَانَ عَدُوّاً لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ ) البقرة/ 97، ظاهر هذه الآية أن جبريل ألقى القرآنَ في قلب النبي صلى اللهعليه وسلم مِن غير سماع قراءة ، ونظيرها في ذلكقوله تعالى ( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ . عَلَى قَلْبِكَ ) الآية الشعراء/ 193 ، 194، ولكنه بيَّن في مواضع أُخَر أن معنى ذلك : أن الملَك يقرؤه عليه حتىيسمعه منه ، فتصل معانيه إلى قلبه بعد سماعه ، وذلك هو معنى تنزيله على قلبه ، وذلككمافي قوله تعالى ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ . إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ . فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْقُرْآنَهُ . ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) القيامة/ 16 – 19 ، وقوله ( وَلاتَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّزِدْنِي عِلْماً ) طه/ 114 .
" أضواء البيان " ( 1 / 42 ) . 1. قال الطبري – رحمه الله - : 2. قال الشيخ محمدالأمين الشنقيطي – رحمه الله - :
واللهأعلم


الإسلامسؤال وجواب


منقول والله أعلم


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 03:09 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team