منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

_(هى) تعيش على ماله وهو يعيش على جمالها..اما(هو) يعيش على تقواها وهى تعيش على رجولته_

نبدا ونقول بسم الله لكل قريه جميلتها ولكل جميله فارسها فعاده ماتعيش الجميله فى قصر وتكون بنت السلطان اما (هى) فلا تملك سوى جمالها ورغم انها لاتملك غيره الا انها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-17-2012, 03:11 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول _(هى) تعيش على ماله وهو يعيش على جمالها..اما(هو) يعيش على تقواها وهى تعيش على رجولته_

_(هى) تعيش على ماله وهو يعيش على جمالها..اما(هو) يعيش على تقواها وهى تعيش على رجولته_






نبدا ونقول
بسم
الله
لكل قريه جميلتها ولكل جميله فارسها
فعاده ماتعيش الجميله فى قصر وتكون بنت السلطان
اما (هى) فلا تملك سوى جمالها
ورغم انها لاتملك غيره الا انها من كبار المتعالين ذوات الغرور والكبرياء
اما هو فكان واحدا من الاف ممن يتمنون رضاها فقط لجمالها
ولكنه يفرق عنهم بكثير
فهو ليس بسلبى حيث ذهب اليها بكل شجاعه وطلبها للزواج
فكان ردها
(هى):ومن انت لكى اتزوجك الا تعلم اننى اجمل من فى القريه
(هو):اعلم ولهذا جئت اليكِ
(هى):وماذا تملك لكى اتزوجك؟
(هو):املك الكثير فانا املك نفسى
(هى):وماذا افعل بنفسك,اتستطيع شراء مثل هذا القصر لى؟
(هو):نعم
فقالت متعجبه
(هى):كيف وانت لا تملك مالا؟
(هو):قلت لك انا املك الكثير ,وبمقدورتى ان ابنى لكى هذا القصر دون ان ادفع
جنيها واحدا
(هى):استبنيه بمفردك(وضحكت)ام ستدفع نفسك بالمقابل
ومضت ضاحكه
اما هو فاكمل طريقه ورسم فكره لبناء مثل هذا القصر
وكما وعدها (دون ان يدفع جنيها واحدا)
وذلك لانه يعتبر كلمته عهد
ولنفس السبب اموره كانت تسير كما توقع
فهو كان يعمل الكثير والكثير
وعند اناس كثير
فكان رجل كريم متسامح
جاد فى عمله ,بجانب انه
كان لبقا اذا تحدث
ولذلك احبوه رؤساءه
لدرجه انه عندما قال لهم
(هو):سياتى يوم احتاجكم فيه
يكون ردهم
:اطلب ما شئت فانت مجاب اذا سألت
وهكذا استمر (هو) سنه كامله يعمل
وعندما انتهت السنه طلب منهم مساعدته ببناء القصر
وبزاويه تجعله يرى الشمس تغرب من خلفها
وبالفعل وافقوا
فرجل مثل هذا لا يُرد له طلبا ابدا
خاصه وان كل رجل من اهل القريه يدين له
كرم اخلاقه
فكانت مساندتهم له يسيره
فقد قسمت تكلفه القصر على كثير من رجال القريه
وبالطبع علمت(هى)بذلك وكانت فرحتها كبيره
وكادت لتذهب له فرحةً ولكن كبريائها منعها
وعندما انتهى القصر جاءها(هو)
فدفعها غرورها لتقول
(هى):وهل تقبل اميره مثلى تعيش فى قصر مثل هذا
ان تأكل مما تأكل منه انت الان
(هو):وماذا تريدين
(هى):واحده مثلى فى جمالى وروعتى وتملك قصرا اروع
يجب ان تأكل لحما على الغداء ,ودجاجا على العشاء
(هو):استطيع فعل هذا ايضا
(هى):وماذا ستفعل ,استبنى دجاجه وبقره عملاقه
وتعالت ضحكاتها تاركه ايّاه فى تفكيره
الذى يرسم فكره جديده
فلقد عزم على ان يعمل لدى بائع اللحم
واتفق معه ان يذهب الى القرى المجاورة ويشترى له الماشيه والبقر ليبعهم فى القريه
مقابل قدرا من اللحم يأخذه كل يوم

وايضا عند بائع الدجاج
فياخذ منه بيضا فى الصباح ويعيده له مالا فى الليل
مقابل دجاجه على العشاء
وعقد معهم هذا الاتفاق
وفى اول يوم اخذ البيض ليبعه لمن يراه
فى الطرق اثناء سفره للقرى المجاورة التى سيشترى منها الماشيه والبقر
وفى اثناء رحلته رأى شابا يعرفه جيدا
انه ابن احد الاعيان الاغنياء الذى كان يعمل لديهم لفتره مضى عليها زمن
و ذلك الفتى كان يزاول فتاه يبدو عليها الفقر
اما الفتاه فرمقته بنظرة غضب وتركته
فأخذ (هو ) يفكر
لو كانت محبوبته (هى) مكانها لتجاوبت مع هذا الفتى
فقط لانه ثرى ولانه من الاعيان
وبينما (هو) سارح فى تفكيره نظرت اليه الفتاه
وابتسمت ومضت
اما الفتى فاشطات غيظا
كيف لـ(هو) ان ينال ابتسامتها التى طالما طلبها
فعقبه حتى علم مكان اقامته وبالطبع سمع عن القصر الذى بناه لـ(هى)
فعزم على ان يسرق (هى) كما سرق محبوبته
ولكن كيف
فبالتاكيد (هو)حبيبها و(هى) حبيبته
والا لم تكن القريه تتحدث عنهما
هذا ما ظنه الفتى فعاد من حيث جاء غارق فى تفكيره
اما(هى) فعندما علمت ان (هو) استطاع ان يجئ بما طلبت
فذهبت اليه فرحه بما ستجد
(هى):انت الان تستحق واحده مثلى
(هو):اما انتى فلا تستحقين
(هى):ماذا؟؟
(هو):نعم, فواحده مثلك لا تستحق واحد مثلى
اما هى فتعجبت كيف لواحده فى جمالها
ان لا يكون لها الحق بكل ذلك
(هى لم تنتبه لكلامه عن نفسه...فهى دائما لا تنتبه له ابدا)
(هى):ماذا ؟؟ ومن تلك التى تكون اجمل منى وتستحق ذلك عنى؟؟
(هو):هذا لم يعد شأنك فاذهبى من حيث جئتى
اماهى فرجعت ادراجها حزينه
فلن تسكن القصر التى حلمت به
ولكن سرعان ماتبدل حالها من حزن لفرح
فقد رجع الفتى اليها وعندما وجدها على قدر عال من الجمال
طلبها للزواج
وتفاجأ عندما وافقت بسهوله ويسر
بعد ان كانت القريه كلها تتحدث عن(هى) و(هو)

اما (هى) فقد كانت فى قمه سعادتها
فطالما كانت سعادتها فى المال والسلطه
اما(هو) فعاد الى الفتاه
وقرر ان يطلبها للزواج وذلك عندما ابتسمت له للمره الثانيه
فحادثها متسائلا
(هو):لما وافقتى علي فانتى تعلمين انى لا املك شيئا
الفتاه:من قال ذلك الم تنظر فى مراه من قبل؟؟
(هو) يعلم جيدا انه ليس على قدر عال من الجمال فهل تسخر منه؟؟
(هو):انا لا امزح ...فقط اجيبينى
ابتسمت للمره الثالثه واكملت
الفتاه:عندما نظرت اليك اول مره وجدت امامى عينا مرهقَه ولكنها
كانت تنم على وجود عقل ليس كأى بشر
فبريق عقلك ينعكس على عينيك
(هو) ابتسم
اما الفتاه فاكملت
الفتاه:اما المره الثانيه فرأيت امامى يدا تشققت من العمل
وهذا ما زاد اعجابى بك
فكيف لعقل قوى ان يكتمل دون يدا تعمل.
اما(هو) ازدادت ابتسامته اشراقا
فكادت ابتسامته ان تشق وجهه
وازداد اعجابا بها
وشق طريقه معها
واكملا حياتهما معا
فـ(هو) يعيش على تقواها وهى تعيش على رجولته
اما (هى)فقد تزوجت اميرها واصبحت اميره ذات جاه ومال
كما حلمت دائما
والفتى وجد اميرته الجميله التى تأثره بحُلوَها واصبح سعيدا هو الاخر
ولكن السعاده التى تبنى على المال والجمال
سرعان ماتنتهى بنفاد المال وذهاب الجمال
فـ(هى) تعيش على ماله وهو يعيش على جمالها
............
فسبحان الذى قال فى كتابه
بسم الله الرحمن الرحيم
"الطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات"



بقلم
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

نقلته للعبرة
محبتكم أم البنات


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 03:35 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team