منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



الروض العطر في أحكام زكاة الفطر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: أحكام زكاة الفطر ذيلتها بمقادير زكاة الفطر لشيخنا العلامة محمد علي فركوس الجزائري حفظه الله راجيا من الله أن

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-30-2012, 06:09 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الروض العطر في أحكام زكاة الفطر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:



أحكام زكاة الفطر ذيلتها بمقادير زكاة الفطر
لشيخنا العلامة محمد علي فركوس الجزائري حفظه الله راجيا من الله أن يغفر
لي ما تقدم وما تأخر من ذنبي أنا وأهل بيتي وكل المسلمين والمسلمات .




حكم زكاة الفطر



صدقة الفطر واجبة على كل مسلم تلزمه مؤنة نفسه إذا فضل عنده عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته :

صاع ، والأصل في ذلك ما ثبت عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: ( فرض رسول الله – صلى الله عليه وسلم – زكاة الفطر
صاعاً من تمر ، أو صاعاً من شعير ، على العبد والحر ، والذكر والأنثى ،
والصغير والكبير من المسلمين ، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة
) متفق عليه واللفظ للبخاري .

وما روى أبو سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال : ( كنا نخرج زكاة الفطر
إذ كان فينا رسول – صلى الله عليه وسلم – صاعاً من طعام ، أو صاعاً من
تمر، أو صاعاً من شعير ، أو صاعاً من *********ب ، أو صاعاً من أقط ) متفق عليه .

ويجزئ صاع من قوت بلده مثل الأرز ونحوه ، والمقصود بالصاع هنا : صاع النبي –
صلى الله عليه وسلم – ، وهو أربع حفنات بكفي رجل معتدل الخلقة .

وإذا ترك إخراجزكاة الفطر أثم ووجب عليه القضاء. فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتوى(5733)

لا يجوز إخراج زكاة الفطر نقودا

وهو قول الجماهير العريضة من أهل العلم بما فيها المذاهب الثلاثة(المالكية
والشافعية والحنابلة) ولم يخالف إلا أبوحنيفة- رحمه لله- واليك طرفا من
أقوالهم:

قال الإمام مالك-المدونة الكبرى(2/385)-:
(ولا يجزئ أن يجعل الرجل مكان زكاة الفطر عرضا من العروض [اي قيمة] وليس كذلك امر النبي عليه الصلاة والسلام.

قال الإمام الشافعي-المجموع(6/110) وانظر الأم(2/72)-:
لاتجزئ القيمة[اي:في زكاة الفطر]

وقال الامام النووي(من مشاهير الشافعية)-شرح مسلم(7/60):
(ولم يجز عامة الفقهاء إخراج القيمة).

وقال الإمام أحمد-المغني(2/352)-:
(لا يعطى قيمته قيل له:
يقولون:عمر ابن عبد العزيز كان ياخذ القيمة
قال:يدعون قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون قال فلان ؟ قال ابن
عمر رضي الله عنه( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ..)وقال الله أطيعوا الله وأطيعوا الرسول) وقال قوم يردون السنن: قال فلان وقال فلان!!)
وهذه فتوى فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله في زكاة الفطر


الذين يقولون بجواز إخراج صدقة الفطر
نقودا هم مخطئون لأنهم يخالفون النص : حديث الرسول عليه السلام الذي يرويه
الشيخان في صحيحيهما من حديث عبد الله ابن عمر ابن الخطاب رضي الله عنهما
قال :" فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر
صاعا من تمر أو صاعا من شعير أو صاعا من أقط " فعين رسول الله هذه الفريضة
التي فرضها الرسول عليه السلام ائتمارا بأمر ربه إليه ليس نقودا وإنما هو
طعام مما يقتاته أهل البلد في ذلك الزمان فمعنى هذا الحديث أن المقصود به
ليس هو الترفيه عن الناس الفقراء والمساكين يلبسوا الجديد والنظيف وو ...
الخ وإنما هو إغنائهم من الطعام والشراب في ذاك اليوم وفيما يليه من الأيام
من بعد العيد . وحين أقول بعد العيد فإنما أعني أن يوم الفطر هو العيد أما اليوم الثاني والثالث فليسوا من العيد في شيء إطلاقا ، فعيد الفطر هو يوم واحد فقط وعيد الأضحى هو أربعة أيام فالمقصود بفرض صدقة الفطر من هذا الطعام المعود في تلك الأيام هو إغناء الفقراء والمساكين في اليوم الأول من عيد الفطر ثم ما بعد ذلك من أيام طالت أو قصرت .
فحينما يأتي انسان ويقول لا ، نخرج القيمة هذا أفضل للفقير ، هذا يخطئ مرتين :
المرة الأولى : أنه خالف النص والقضية تعبدية هذا أقل ما يقال .
لكن الناحية الثانية : خطيرة جدا لأنها تعني أن الشارع الحكيم ألا وهو رب
العالمين حينما أوحى إلى نبيه الكريم أن يفرض على الأمة إطعام صاع من هذه
الأطعمة مش داري هو ولا عارف مصلحة الفقراء والمساكين ، كما عرف هؤلاء
الذين يزعمون بأنه إخراج القيمة أفضل ، لو كان إخراج القيمة أفضل لكان هو
الأصل وكان الإطعام هو البدل لأن الذي يملك النقود يعرف أن يتصرف بها حسب
حاجته إن كان بحاجة إلى الطعام اشترى الطعام ،إن كان بحاجة إلى الشراب
اشترى الشراب ، إن كان بحاجة إلى الثياب اشترى الثياب فلماذا عدل الشارع عن
فرض القيمة أو فرض دراهم أو دنانير إلى فرض ما هو طعام إذن له غاية ،
فلذلك حدد المفروض ألا وهو الطعام من هذه الأنواع المنصوصة في هذا الحديث
وفي غيره ، فانحراف بعض الناس عن تطبيق النص إلى البديل الذي هو النقد هذا
اتهام للشارع بأنه لم يحسن التشريع لأن تشريعهم أفضل وأنفع للفقير هذا لو
قصده ، كفر به لكنهم لا يقصدون هذا الشيء ، لكنهم يتكلمون بكلام هو عين
الخطأ ، إذن لا يجوز إلا إخراج ما نصّ عليه الشارع الحكيم وهو طعام على كل
حال .
وهنا ملاحظة لابد من ذكرها ، لقد فرض الشارع أنواع من هذه الأطعمة لأنها
كانت هي المعروفة في عهد النبوة والرسالة لكن اليوم وجدت أطعمة نابت مناب
تلك الأطعمة ، اليوم لا يوجد من يأكل الشعير ، بل ولا يوجد من يأكل القمح
والحب لأنه الحب يتطلب شيء آخر وهو أن يوجد هناك الطاحونة ويتطلب وجود تنور
صغيرأو كبير كما لا يزال موجود في بعض القرى ، فلما هذه الأطعمة أصبحت في
حكم المتروك المهجور فيجب حينئذ أن نخرج البديل من الطعام وليس النقود ،
لأننا حينما نخرج البديل من الطعام صرنا مع الشرع فيما شرع من أنواع الطعام
المعروفة في ذلك الزمان . أما حينما نقول نخرج البديل وهو النقود وردعلينا
أن الشارع الحكيم ما أحسن التشريع لأننا نقطع جميعا على أن النقود هي أوسع
استعمالا من الطعام ، لكن لما رأينا الشارع الحكيم فرض طعاما ووجدنا هذا
الطعام غير ماشي اليوم حينئذ لازم نحط عن بديله . بديل مثلا الأرز أي بيت
يستغني عن أكل الأرز ؟ لا أحد ، لا فقير ولا غني إذن بدل القمح بنطلع الأرز
أوبنطلع السكر مثلا أو نحو ذلك من أي طعام .
يوجد في بعض الأحاديث الأقط والأقط هو اللي بيسموه هنا الجميد يمكن الإنسان
يطلّع من هذا الطعام لكن حقيقة بالنسبة لنحن في سوريا في العواصم مش معروف
الجميد لكن في كثيرمن القرى معروف وإذا أخرج الإنسان جميدا لبعض الفقراء
والمساكين ماشي الحال تماما بس هذا يحتاج إلى شيء من المعرفة انه هذا
الإنسان يستعمل الجميد وإلا لا ،الذي أراه أنه لا يغلب استعماله كذلك منصوص
في بعض الأحاديث التمر لكن أعتقد أنه التمر في هذه البلاد لا يكثر
استعماله كما يستعمل في السعودية مثلا فهناك طعامه مغذي فربما يقيتوهم
ويغنيهم عن كثير من الأطعمة ، المهم الواجب ابتداءا وأصالة إخراج شيء من
هذه الأنواع المنصوصة في نفس الحديث ولا يخرج إلى طعام آخر كبديل عنه إلا
إذا كان لا يوجد حوله فقراء ومساكين يأكلون من هذا الطعام الذي هو مثلا كما
قلنا الأقط أو التمر كذلك ال*********ب مثلا ال*********ب عندنا يؤكل لكن ما هو إيش ما
هو ؟ ما هو طعام اليوم يدّخرويقتاتون به فالأحسن فيما نعتقد والله أعلم هو
إخراج الأرز ونحو ذلك مثل ما قلنا أو الفريك فهذه الأقوات يأكلها كل
الطبقات من الناس .


المصدر :
سلسلة الهدى والنور لفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله ( شريط رقم 274 الدقيقة : 55 )

فتاوى العلامة ابن عثيمين رحمه الله في عدم جواز إخراج القيمة

" يجب علينا أن نعلم قاعدة مهمة، وهي أن ما ذكره الله عز وجل بلفظ الإطعام
أو الطعام وجب أن يكون طعاماً، وقد قال تعالى في الصوم: {وَعَلَى الَّذِينَ
يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ
خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }
...وفي الفطرة فرض النبي صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من طعام، فما ذكر في النصوص بلفظ الطعام أو الإطعام فإنه لا يجزىء عنه الدراهم "

وجاء أيضاً :
س : هل يجوز إخراج زكاة الفطر نقوداً‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ زكاة الفطر
لا تصح من النقود، لأن النبي صلى الله عليه وسلم فرضها صاعاً من تمر، أو
صاعاً من شعير، وقال أبو سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ‏:‏ ‏"‏كنا نخرجها
على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام، وكان طعامنا يومئذ
التمر والشعير، وال*********ب والأقط‏"‏، فلا يجوز إخراجها إلا مما فرضه رسول
الله صلى الله عليه وسلم، وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن ابن عباس ـ
رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم فرض صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين‏.‏

والعبادات لا يجوز تعدي الشرع فيها بمجرد الاستحسان، فإذا كان النبي صلى
الله عليه وسلم فرضها طعمة للمساكين، فإن الدراهم لا تطعم، فالنقود أي
الدراهم تُقضى بها الحاجات؛ من مأكول ومشروب وملبوس وغيرها‏.‏

ثم إن إخراجها من القيمة يؤدي إلى إخفائها وعدم ظهورها، لأن الإنسان تكون
الدراهم في جيبه، فإذا وجد فقيراً أعطاها له فلم تتبين هذه الشعيرة ولم
تتضح لأهل البيت، ولأن إخراجها من الدراهم قد يخطىء الإنسان في تقدير
قيمتها فيخرجها أقل فلا تبرأ ذمته بذلك، ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم
فرضها من أصناف متعددة مختلفة القيمة، ولو كانت القيمة معتبرة لفرضها من
جنس واحد، أو ما يعادله قيمة من الأجناس الأخرى‏.‏ والله أعلم‏.‏

س : يقول كثير من الفقراء الآن إنهم يفضلون زكاة الفطر نقوداً بدلاً من الطعام؛ لأنه أنفع لهم، فهل يجوز دفع زكاة الفطر نقوداً‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ الذي نرى أنه لا يجوز أن تدفع زكاة الفطر
نقوداً بأي حال من الأحوال، بل تدفع طعاماً، والفقير إذا شاء باع هذا
الطعام وانتفع بثمنه، أما المزكي فلابد أن يدفعها من الطعام، ولا فرق بين
أن يكون من الأصناف التي كانت على عهد الرسول عليه الصلاة والسلام، أو من
طعام وجد حديثاً، فالأرز في وقتنا الحاضر قد يكون أنفع من البر؛ لأن الأرز
لا يحتاج إلى تعب وعناء في طحنه وعجنه وما أشبه ذلك، والمقصود نفع الفقراء،
وقد ثبت في صحيح البخاري من حديث أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ قال‏:‏ ‏"‏كنا
نخرجها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام، وكان طعامنا
يومئذ التمر، والشعير، وال*********ب، والأقط‏"‏ فإذا أخرجها الإنسان من الطعام
فينبغي أن يختار الطعام الذي يكون أنفع للفقراء، وهذا يختلف في كل وقت
بحسبه‏.‏
وأما إخراجها من النقود أو الثياب، أو الفرش، أو الآليات فإن ذلك لا يجزىء،
ولا تبرأ به الذمة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من عمل عملاً ليس
عليه أمرنا فهو رد‏"‏‏.‏

سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ:
بعض أهل البادية يخرجون زكاة الفطر من اللحم فهل يجوز هذا؟
فأجاب فضيلته بقوله: هذا لا يصح، لأن النبي صلى الله عليه وسلم فرضها صاعاً
من طعام، واللحم يوزن ولا يكال، والرسول صلى الله عليه وسلم فرض صاعاً من
طعام، قال ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ: «فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر
صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير»، وقال أبو سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ:
«كنا نخرجها في زمن النبي صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام، وكان طعامنا
التمر، والشعير، وال*********ب، والأقط». ولهذا كان القول الراجح من أقوال أهل
العلم أن زكاة الفطر لا تجزىء من الدراهم، ولا من الثياب، ولا من الفرش، ولا عبرة بقول من قال من أهل العلم: إن زكاة الفطر
تجزىء من الدراهم؛ لأنه ما دام النص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
موجوداً، فلا قول لأحد بعده، ولا استحسان للعقول في إبطال الشرع، والصواب
بلا شك أن زكاة الفطر لا تجزىء إلا من الطعام، وأن أي طعام يكون قوتاً للبلد فإنه مجزىء.

سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ:
بعض أهل البوادي ليس عندهم طعام يخرجونه لزكاة الفطر فهل يجوز لهم الذبح من المواشي وتوزيعها على الفقراء؟
الجواب:
لا يصح ذلك؛ لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – فرضها صاعاً من طعام واللحم
يوزن ولا يكال، قال ابن عمر – رضي الله عنهما - : "فرض رسول الله – صلى
الله عليه وسلم – زكاة الفطر صاعاً من تمر وصاعاً من شعير".
وقال أبو سعيد – رضي الله عنه -: "كنا نخرجها في زمن النبي – صلى الله عليه
وسلم – صاعاً من طعام، كان طعامنا التمر والشعير وال*********ب والأقط" ، ولهذا
كان القول الراجح من أقوال أهل العلم أن زكاة الفطر لا تجزئ في الدراهم ولا من الثياب ولا من الفرش.
ولا عبرة بقول من قال من أهل العلم إن زكاة الفطر
تجزئ من الدراهم لأنه ما دام بين أيدينا نص عن النبي – عليه الصلاة
والسلام – فإنه لا قول لأحد بعده ولا استحسان للعقول في إبطال الشرع، والله
– عز وجل – لا يسألنا عن قول فلان أو فلان يوم القيامة وإنما يسألنا عن
قول الرسول – صلى الله عليه وسلم – لقوله تعالى: "وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ
فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ" [القصص:65]. فتصور نفسك
واقفاً بين يدي الله يوم القيامة وقد فرض عليك على لسان رسوله – صلى الله
عليه وسلم – أن تؤدي زكاة الفطر
من الطعام فهل يمكنك إذا سئلت يوم القيامة: ماذا أجبت رسول الله – صلى
الله عليه وسلم – في فرض هذه الصدقة؟ فهل يمكنك أن تدافع عن نفسك وتقول
والله هذا مذهب فلان وهذا قول فلان؟ الجواب: لا ولو أنك قلت ذلك لم ينفعك.
فالصواب بلا شك أن زكاة الفطر لا تجزئ إلا من الطعام وأن أي طعام يكون قوتاً للبلد فإنه مجزئ وإذا رأيت أقوال أهل العلم في هذه المسألة وجدت أنها طرفان ووسط:
فطرف يقول: أخرجها من الطعام، وأخرجها من الدراهم، وطرف آخر يقول: لا
تخرجها من الدراهم ولا تخرجها من الطعام إلا من خمسة أصناف فقط وهي البر
والتمر والشعير وال*********ب والأقط، وهذان القولان متقابلان.
وأما القول الوسط فيقول: أخرجها من كل ما يطعمه الناس ولا تخرجها مما لا
يطعمه الناس، فأخرجها من البر والتمر والأرز والدخن والذرة، إذا كنت في
مكان يقتات الناس فيه الذرة وما أشبه ذلك، حتى لو فرض أننا في أرض يقتات
أهلها اللحم فإننا نخرجها من اللحم.
وبناءً على ذلك يتبين أن ما ذكره السائل من إخراج أهل البوادي للحم بدلاً عن زكاة الفطر لا يجزئ عن زكاة الفطر.

زكاة الفطر عن الجنين



يستحب إخراجها عنه لفعل عثمان رضي الله عنه ولا تجب عليه لعدم الدليل على ذلك.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتوى رقم (1474)


وقت إخراج زكاة الفطر


لا يبدأ وقت زكاة الفطر
من بعد صلاة العيد، وإنما يبدأ من غروب شمس آخر يوم من رمضان، وهو أول
ليلة من شهر شوال، وينتهي بصلاة العيد؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر
بإخراجها قبل الصلاة، ولما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله
عليه وسلم قال: « من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات »

ويجوز إخراجها قبل ذلك بيوم أو يومين لما رواه ابن عمر رضي الله عنهما قال: « فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر
من رمضان... » ، وقال في آخره: "وكانوا يعطون قبل ذلك بيوم أو يومين". فمن
أخرها عن وقتها فقد أثم، وعليه أن يتوب من تأخيره وأن يخرجها للفقراء.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتوى رقم(2896)


الزيادة على زكاة الفطر



لا حرج في إخراج زيادة في زكاة الفطر كما فعلت بنية الصدقة ولو لم تخبر بها الفقير.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتوى رقم(9386)


الروض العطر في أحكام زكاة الفطر


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 11:19 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO