منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

خصص معظم برامجه لمواضيع مثل النظام الغذائي والرياضة التلفزيو

خصص معظم برامجه لمواضيع مثل النظام الغذائي والرياضة التلفزيون السوري في واد وواقع الأزمة في واد آخر مبنى تابع للإخبارية السورية بعد تعرضه لهجوم من قبل معارضين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-27-2012, 03:19 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول خصص معظم برامجه لمواضيع مثل النظام الغذائي والرياضة التلفزيو

خصص معظم برامجه لمواضيع مثل النظام الغذائي والرياضة
التلفزيون السوري في واد وواقع الأزمة في واد آخر



خصص معظم برامجه لمواضيع مثل النظام الغذائي والرياضة التلفزيو
مبنى تابع للإخبارية السورية بعد تعرضه لهجوم من قبل معارضين


يصعب على مشاهد برامج التلفزيون السوري الرسمي ان يصدق ان هناك ازمة في البلاد. إلا أن الانفجار الذي وقع في وسط العاصمة قبل أكثر من أسبوع والمعارك التي وصلت الى دمشق فتحت نافذة على الواقع الحزين.

على مدى اكثر من 16 شهرا من الازمة التي تطورت الى نزاع مسلح، خصص التلفزيون السوري معظم برامجه لمواضيع خفيفة مثل النظام الغذائي، وحفظ التراث، وتربية الاطفال، و... ممارسة الرياضة من اجل وضع صحي ومعنوي افضل.

بعد انفجار 18 تموز/يوليو الذي تسبب بمقتل اربعة قادة امنيين كبار في البلاد والمعارك التي اندلعت في دمشق حيث الحراسة الامنية مشددة الى اقصى حد، تغيرت لهجة التلفزيون بعض الشيء. وبثت القناة للمرة الاولى صور جثث مدماة، وجنود يعلنون بفخر انهم "طهروا" العاصمة من "فلول العصابات الارهابية بناء على طلب من الاهالي".

وكان التلفزيون بث في السابق صور جثث فقط لدى اتهام قوات النظام بارتكاب مجازر في مدينتي حمص والحولة وغيرها، ليؤكد ان المجازر في الواقع من تنفيذ "مجموعات ارهابية مسلحة". ويتم تمرير صور التطورات الامنية واخبارها في النشرات الاخبارية، مع استعادة متكررة لعبارات "المؤامرة" و"محاولات نشر الفوضى" التي تواجهها سوريا والتي "لن تخضع لها".

ومنذ حوالى اسبوعين، يبث التلفزيون السوري لقطات مصورة "لقواتنا المسلحة الباسلة" وهي تتدرب او تقاتل، وتختم كلها بعبارة "الجيش الوطني السوري، حامي الوطن". ويركز التلفزيون على البيانات الصادرة عن السلطات والتي تحمل على قناتي "الجزيرة" و"العربية"، مؤكدة انهما تبثان "الاكاذيب" حول سوريا. ويقول شعار التلفزيون "صوتنا اقوى... صورتنا اوضح".

الا ان غالبية برامج التلفزيون تبقى من نوعية خفيفة بالمقارنة مع مأسوية الاحداث الجارية في سوريا. وبينما تحتل سوريا العناوين الاولى في كل محطات التلفزة في العالم التي تبث صور الحرائق والدمار والقتلى الذين تجاوز عددهم 19 الفا في 16 شهرا، يستفيق مشاهدو التلفزيون السوري صباحا على برنامج رياضي، يشرح فيه شاب كيفية تقوية العضلات في قاعة كتب على احد جدرانها بالانكليزية "تمتع بحياة صحية".

ومن المواضيع التي ركزت عليها البرامج الصباحية التي تستضيف ضيوفا من قطاعات مختلفة خلال الفترة الاخيرة "فوائد الخبز الاسمر والابيض"، و"مزارع النعام وامكانية التوسع في تربيتها"، و"معرض احياء التراث القديم في حلب"، و"التغذية النباتية فوائد ومضار"، و"انعكاس البخل على الطفل".

كما تناولت هذه البرامج افطارات رمضان، ومشاكل توزيع الاعلاف في سوريا، و"البشرة النضرة في الغذاء الصحي"... تضاف الى ذلك، مسلسلات سورية تحظى عادة بشعبية كبيرة بين مشاهدي التلفزيون في العالم العربي.

قبل بدء المعارك في العاصمة في منتصف تموز/يوليو، تم بث ريبورتاج باللغة الانكليزية عن جمال موسم الصيف في دمشق. في اليوم الاول للمعارك، قطع التلفزيون السوري برامجه ليقوم ببث مباشر من حي الميدان القريب من وسط العاصمة ليؤكد ان "الوضع هادىء تماما" في دمشق.

واوقف مراسل التلفزيون سيارات مرت في المكان ليطرح اسئلة على سائقيها وراكبيها الذين بدوا خائفين بعض الشيء، رغم تاكيد بعضهم ان الامور على ما يرام ولا توجد معارك، وذلك قبل ان تقاطعهم اصوات انفجارات ورشقات رشاشة.

وانتشر هذا المقطع المصور على مواقع الانترنت مع تعليقات ساخرة لا تحصى. ويصف الناشطون السوريون المعارضون التلفزيون السوري بانه اداة لتشويه الحقائق والترويج السياسي للنظام. وفرض الاوروبيون والاميركيون خلال الاشهر الماضية عقوبات على هيئة الاذاعة والتلفزيون في سوريا.

ولا ينجح التلفزيون السوري الذي لا يسمح بغيره في الاماكن العامة في دمشق، في اقناع حتى الموالين له. ويقول بسام، وهو صاحب محل تجاري صغير في دمشق، انه حتى وقت قريب مضى، كان لا يشاهد الا التلفزيون الرسمي وقناة "دنيا" السورية شبه الرسمية. ويضيف "اريد ان ادعم الحكومة والجيش، لكن هاتين القناتين لا تقولان الحقيقة".

ويقول احمد، وهو سوري لجأ الى بيروت اخيرا، "كنت اشاهد تلفزيون الدولة، لكنني توقفت عن ذلك. يعتقدون اننا اغبياء". وتقول شابة سورية في بيروت تؤكد انها مؤيدة للرئيس بشار الاسد "انهم يبالغون. لا يأتون على ذكر التظاهرات والمعارضة. هذا خطأ".

على مواقع التواصل الاجتماعي، يتم التداول بنكات حول التلفزيون السوري، مثل ذاك الجندي الذي اوقف على حاجز سيارة فيها عائلة قالت انها تتوجه في نزهة الى احدى المناطق السورية المضطربة، فيقول لها الجندي "يبدو انكم لا تشاهدون الا التلفزيون السوري".


خصص معظم برامجه لمواضيع مثل النظام الغذائي والرياضة التلفزيو


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 09:04 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team